ما المقصود بالمسن، حيث لا يصبح الإنسان مسن عند مروره بمرحلة الشيخوخة وذلك لأن المقصود بمرحلة الشيخوخة الكبر في السن المصاحب لعدم القدرة على أداء مجهود جسدي، وفقدان الصحة والعقل السليمين، وغالباً ما يتم تسمية هذه المرحلة بمرحلة الهرم أو مرحلة العمر الثالث، كما أنه كلما اقترب الإنسان من مرحلة الهرم أو العجز يدخل في مرحلة الشيخوخة ولا يسمى مسن، وكذلك هذه المرحلة تُعتبر من أصعب المراحل التي يمر بها الإنسان وعليه أن يكون جاهزاً لابتعاد أولاده عنه، وأن يستعد لابتعاد أحبابه عنه سواء كانوا ميتين أو لا يستطيعون أن يستمروا في زياراتهم له، ومن باب الحديث عن مرحلة الشيخوخة سوف يتم التعرف خلال السطور التالية من هذا المقال حول ما المقصود بالمسن.

تعريف المسن

المسن هو الشخص الذي قد تجاوز الستين من عمره أو أكثر من ذلك، ولقب المسن لا يُطلق على من دخل في مرحلة الشيخوخة، بل يوجد هناك أعداد كبيرة من المسنين لكنهم يتمتعون بأفضل صحة جسدية ونفسية وعقلية، بخلاف بعض الأشخاص الذين يفقدون التمتع بنعمة الصحة والعقل السليم، ولا يستطيعون القيام بعمل أي جهد جسدي وهم لم يبلغوا سن المسنين بعد.

الأمراض الشائعة لدى المسنين

يوجد هناك الكثير من المسنين الذين يُصابون بالعديد من الأمراض عند وصولهم الى هذه المرحلة، ومن هذه الأمراض ما يلي:

  • الاضطرابات السلوكية: تُعتبر هذه الاضطرابات السلوكية من أكثر الأمراض التي يًصاب بها كبار المسنين، وتحدث غالباً نتيجة تعرض المسنين لأمراض صحية محددة.
  • احتشاء عضلة القلب: حيث يكون المسن أكثر عرضة للإصابة بمثل هذا المرض، وهو يكون السبب الرئيسي في فقدان حياتهم، كما تُصاب به النساء أكثر من الرجال.
  • الزهايمر: يتعرض الكثير من كبار السن الى صعوبات في الذاكرة، وبالتالي فإن المسن في الخامسة والستين من عمره يكون أكثر عُرضة للإصابة بالزهايمر، حيث يُعتبر هذا المرض خطير يعمل على الاستيلاء على خلايا المخ، وقد يتسبب في فقدان القدرات المعرفية، وفقدان الذاكرة.
  • فقدان الشهية: من الممكن أن يتعرض المسنين للإصابة بهذا المرض الذي يُسبب لهم حدوث اضطراب في الموازنة بين متطلباتهم من الغذاء واستخدامهم منه، مما يؤدي الى حدوث اضطراب في وظائف عمليات الأيض، والإنقاص من وزنهم، وبالتالي يؤثر تأثير سلبي على تمكن أجسامهم من السيطرة على الأمراض.

يجب على كل إنسان معرفة ما المقصود بالمسن، من أجل المعرفة التامة في كيفية التعامل مع المسنين وتلبية كافة احتياجاتهم ومتطلباتهم، وقدم للمسنين ما تريد أن يُقدمه لك الآخرون في كبرك.