متى فرض الصيام على المسلمين، في الشريعة الإسلامية توجد عدة فرائض شرعية وضعها الدين الإسلامي وأمر المسلمون بتطبيقها، ومن تلك الشرائع التي أمرنا الله عز وجل بعملها الصيام، فعندما يقوم المسلم بأداء فريضة الصيام فهو بذلك يحاول نيل رضا الله تعالى عنه والتقرب منه بفعل الطاعات، كما أن في الصيام تهذيب للنفس وتزكية لها من التعلق بشهوات الدنيا، وفي الصيام أجر عظيم وعد الله عز وجل به عباده الصائمون، حيث يدخل الصائمون إلى الجنة يوم القيامة من باب الريان وهو أحد أبواب الجنة، فللصائم فرحتان تكون إحداهما في الحياة الدنيا والثانية في الدار الآخرة، وهنا سوف نتعرف وإياكم على متى فرض الصيام على المسلمين.

متى فرض الصيام

فريضة الصيام في شهر رمضان تم فرضها على المسلمون  لأول مرة في شهر شعبان في السنة الثانية من الهجرة النبوية إلى المدينة المنورة، حيث جاءت فريضة الصيام بعد تحويل قبلة المسلمون من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام في مكة المكرمة، وقيل في بعض الأثر بأن صيام رمضان كان عبارة عن صوم ليلتين من شهر شعبان في السنة الثانية من الهجرة، ومن الجدير بالذكر بأن صيام رمضان هو فرض على كل مسلم بالغ وعاقل ومقيم تتوافر فيه كافة الشروط التي توجب الصيام في شهر رمضان، حيث وردت الأدلة الشرعية على وجوب الصيام كما يلي:

  1. الدليل الشرعي من القرآن الكريم في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ).
  2. الدليل على وجوب الصيام في شهر رمضان من السنة النبوية في قول النبي صلى الله عليه وسلم : (بُنِيَ الإسْلَامُ علَى خَمْسٍ: شَهَادَةِ أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وأنَّ مُحَمَّدًا رَسولُ اللَّهِ، وإقَامِ الصَّلَاةِ، وإيتَاءِ الزَّكَاةِ، والحَجِّ، وصَوْمِ رَمَضَانَ).
  3. إجماع علماء الدين الإسلامي على وجوب صيام شهر رمضان وبأنه فريضة على كل مسلم، وبأنه من الأمور الدينية المعلومة بالضرورة.

جاءت فريضة صيام شهر رمضان وفق مبدأ التدرج الموجود في الشريعة الإسلامية في كافة الأحكام الشرعية المتعلقة بفرض الفرائض على المسلمون، بحيث يهيئ التدريج الظروف الطبيعية والأشخاص والنفوس لتقبل هذه الفريضة دون إلحاق الضرر بهم.