من الاعذار التي تبيح تخلف الرجل عن صلاة الجماعة، حيث تعد الصلاة نوع من أنواع التواصل بين العبد وخالقه وهي صلاة المسلمين التي فرضها الله سبحانه وتعالى على عباده في ليلة الإسراء والمعراج، والتي كانت خمسمئة صلاة وتم تخفيفها إلى خمسين صلاة ثم تم تخفيفها إلى خمس صلوات بأجر خمسين صلاة، وتعتبر الصلاة عمود الدين الإسلامي حيث إذا صلُحت صلُح الدين كله وإذا فسدت فسد الدين كله، كما أنها تعد أول ما يُسأل عليه العبد يوم القيامة، وهي الركن الثاني من أركان الدين الإسلامي حيث قال صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف :”بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً”، وبهذا سوف نتطرق إلى كافة التفاصيل التي تتعلق بسؤال من الاعذار التي تبيح تخلف الرجل عن صلاة الجماعة ؟

الأعذار التي تبيح للانسان ترك صلاة الجماعة

حيث وضع الله سبحانه وتعالى العديد من الرخص لعباده وذلك من باب التخفيف والتيسير على عباده، كون الدني الإسلامي هو دين يسر، ومن هذه الرخص التي وضعت في الدين الإسلامي هي الرخص التي تم تشريعها في الصلاة، ويمكن تعريف الصلاة بشكل عام على أنها هي عبارة عن مجموعة من الخطوات والأفعال والأقوال المتتالية والمرتبة التي يقوم بها العبد المسلم في مواقيت محددة دون الخلط بينهما، وتنقسم الصلاة في الدين الإسلامي إلى قسمين أساسيين وهي الصلاة المفروضة والصلاة المسنونة التي وردت عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم من أجل التقرب إلى الله سبحانه وتعالى، أما صلاة الجماعة فهي أداء الرجل الصلوات المفروضة في المسجد أو مع جماعة من المصلين، وهناك العديد من الأعذار التي شُرعت في العفو عن العبد لتركه لصلاة الجماعة، وكل ما تم ذكره يتعلق في السؤال الذي تم طرحه في بداية المقال والذي سوف نتوصل من خلاله إلى الإجابة التامة، وهي كما يلي :

  • من الأعذار التي تبيح للانسان ترك صلاة الجماعة ؟

أ‌- المرض إذا كان يشق معه الحضور إلى صلاة الجماعة أو صلاة يوم الجمعة.

ب‌- مدافعة البول أو الغائط، لما يترتب على مدافعة كل من البول أو الغائط عدم خشوع المصلي في صلاته، كما أنه فيه ضرر على البدن.

ت‌- المطر والريح الشديد.

ث‌- البرد أو الحر الشديد سواء في أوقات النهار أو في أوقات الليل.

ج‌- الخوف من عدو أو الخوف على أملاكه وماله من اللصوص في حال كثُرت السرقة في منطقته.

ح‌- تناول طعام يسبب رائحة كريهة مثل تناول البصل أو الثوم.

خ‌- إذا كان العبد في سفر فلا حرج من أن لا يصلي جماعة وذلك من أجل عدم فوات موعد سفره.

حكم تخلف الرجل عن صلاة الجماعة من غير عذر

هناك الكثير من المسلمين الذين نلاحظ عدم التزامهم في صلاة الجماعة وغالباً ما نجدهم يصلون بمفردهم دون وجود أي عذر إنما هو تكاسل وعدم رغبة في الخروج من المنزل والذهاب إلى المسجد للصلاة فيه، وقبل أن نوافيكم بحكم من يتخلف عن صلاة الجماعة من غير عذر ، سوف يتم تعريف مصطلح الحكم الشرعي، والذي تم تعريفه من قبل علماء الدين على أنه عبارة عن كل ما اقتضاه الدين الإسلامي من فعله أو تجنب عمله، وتتمثل الأحكام الشرعية في نوعين وهما الأحكام التكليفية  التي هي عبارة عن الخمس أحكام المعروفة وهي الندب والفرض والحرام والمكروه والمباح، أما الأحكام الوضعية فهي عبارة عن الأحكام التي يتم تشريعها بسبب شرط أو علة أو موضع معين، وكل ما تم ذكره يتعلق في السؤال الذي تم طرحه في بداية المقال والذي سوف نتوصل من خلاله إلى الإجابة التامة، وهي كما يلي :

  • ما حكم تخلف الرجل عن صلاة الجماعة من غير عذر ؟

يفضل بأن يصلي الرجل في المسجد مع الجماعة لما لها فضل زيادة سبعة وعشرين درجة عن الصلتة بمفرده، وطالما أن النبي صلى الله عليه وسلم فاضل بين الصلاة في المسجد والصلاة في البيت فإن الصلاة في المنزل صحيحة ولكن أجرها أقل من صلاة الجماعة.

من الاعذار التي تبيح تخلف الرجل عن صلاة الجماعة، حيث تم تعريف الصلاة بشكل عام على أنها هي عبارة عن مجموعة من الخطوات والأفعال والأقوال المتتالية والمرتبة التي يقوم بها العبد المسلم في مواقيت محددة دون الخلط بينهما، وقد وضع الله سبحانه وتعالى العديد من الرخص لعباده وذلك من باب التخفيف والتيسير على عباده، ومن هذه الرخص التي وضعت في الدين الإسلامي هي الرخص التي تم تشريعها في الصلاة، ومن الأعذار التي يجوز للعبد ترك صلاة الجماعة هي مدافعة البول أو الغائط، لما يترتب على مدافعة كل من البول أو الغائط عدم خشوع المصلي في صلاته، كما أنه فيه ضرر على البدن، والمرض إذا كان يشق معه الحضور إلى صلاة الجماعة أو صلاة يوم الجمعة وغيرها من الأعذار.