يخبرنا مبدأ عدم التحديد لهيزنبرج أن هناك حداً للدقه في قياس الموقع والزخم، يعد مبدأ عدم التحديد‏ أحد أهم المبادئ المذكورة في نظرية الكم وذلك بعد أن قام العالم الألماني هايزنبرج في العام 1927 ميلادي بصياغتة حيث نص المبدأ على أنه ليس بإستطاعتنا أن نقوم بعملية تحديد أي من الخاصيتين المقاستين من الخواص الموجودة في الجملة الكمومية إلا من خلال حدود معينة من معدل الدقة، بمعنى أن تحديد أي من الخاصيتين بدقة متناهية يتبعه عدم تأكد كبير في عملية القياس الخاصة الأخرى، ويستخدم تطبيق مبدأ التحدي بشكل شائع على تحدي خاصيتي كل من الموضع والسرعة للجسم الأولي، بمعنى أن المبدأ الإنساني ليست لديه القدرة والدقة في معرفة كل الأمور بدقة 100 % ، ولا يستطيع قياس كل الأمور بدقة تصل إلى 100 % ، بل هناك قدر لا يستطيع معرفتها ولا يستطيع قياسها، وهذه الحقيقة الطبيعية تخضع للمعادلة المكتوبة أدناه والتي يتحكم فيها h ثابت بلانك، ومن خلال الفقرة التالية سنجيب لكم على السؤال المذكور في عنواننا الرئيس عن يخبرنا مبدأ عدم التحديد لهيزنبرج أن هناك حداً للدقه في قياس الموقع والزخم.

يخبرنا مبدأ عدم التحديد لهيزنبرج أن هناك حداً للدقه في قياس الموقع والزخم

وقد قام العالم الألماني هايزنبرج بوصف تلك النتائج المميزة لمبدأ عدم التأكد في حالة نفي سريان المقولة : “أنه بإستطاعتنا الإطلاع على المستقبل في حال لو كانت لدينا المعرفة في الحاضر بكل دقة كما قال أيضا هايزنبرج : إن عدم قدرتنا في معرفة المستقبل لا ينتج من عدم معرفتنا بالحاضر، بل السبب الرئيس هو عدم قدرتنا على معرفة الحاضر.

  • السؤال هو : يخبرنا مبدأ عدم التحديد لهيزنبرج أن هناك حداً للدقه في قياس الموقع والزخم؟
  • الإجابة هي : العبارة صحيحة.

ومن خلال الفقرة السابقة لقد قمنا بالإجابة على السؤال المذكور في عنواننا الرئيس عن يخبرنا مبدأ عدم التحديد لهيزنبرج أن هناك حداً للدقه في قياس الموقع والزخم.