سبب النهي عن تلاقح البراجم، تعرف البراجم في اللغة علي أنها جمع كلمة برجمة، وهي عبارة عن العقد والمفاصل التي تتواجد في ظهر الاصبع، والمكان التي تجتمع القاذورات والاوساخ التي يمكن ملاحظتها أثناء القبض علي اليد، حيث أن غسل البراجم من السنة النبوية الشريفة، ويعد من سنن الفطرة السليمة والسنن المستقلة عن الوضوء، والمعني تنظيف جميع الأماكن من الجسد الذي من الممكن أن تتجمع فيه الأوساخ، وقال العديد من العلماء ” ويلحق بالبراجم ما يجتمع من الوسخ في معاطف الأذن وقعر الصماخ”، حيث أن حكم غسل البراجم مستحب باتفاق العلماء، سنتعرف في مقالنا التعليمي علي الإجابة الصحيحة لسؤالنا التعليمي.

نهي النبي عن تلاقح البراجم

غسل البراجم يعني تنظيف المواضع التي من الممكن أن تتجمع الأوساخ والقاذورات بها، والأصل في البراجم العقد المتواجدة علي ظهور الأصابع، وجاء ذلك في كتاب مرقاة المفاتيح لشرح مشكاة المصابيح ” وَالظَّاهِرُ أَنَّ الْمُرَادَ غَسْلُ جَمِيعِ عُقَدِهَا مِنْ مَفَاصِلِهَا وَمَعَاطِفِهَا”، وليس تحديد مدة لغسلها، ونهي النبي صل الله عليه وسلم عن تلاقح البراجم فقد جاء في حديث صحيح تم روايته من قبل السيدة عائشة جاء عن النبي صل الله عليه وسلم أنه قال” عشر من الفطرة: قص الشارب، وإعفاء اللحية، والسواك، واستنشاق الماء أو المضمضة، وقص الأظفار، وغسل البراجم، ونتف الإبط، وحلق العانة، وانتقاص الماء”.

ووفي نهاية المقال التعليمي نكون قد تعرفنا علي الإجابة الصحيحة لسؤالنا التعليمي وهو سبب النهي عن تلاقح البراجم، حيث أن غسل البراجم لم يرد فيها الحديث الصحيح الا ما جاء عن رواية السيدة عائشة رضي الله عنها، ولم يرد فيه أن غسلها من الوضوء، ولكن المسلمين بشكل عام يحب عليهم النظافة في كل جزء من أجسادهم، حيث أن الدين الإسلامي الحنيف دين الطهارة، مع تمنياتي دوام التقدم والنجاح.