لا يجوز لمن اراد الحج او العمره وتجاوز الميقات بدون احرام، يعتبر الإحرام من الميقات من أحد الأمور الواجبة على المسلم في كل من الحج والعمرة، حيث أنه لا يجوز للإنسان المسلم أن يقوم بتجاوز الميقات دون أن يقوم بالإحرام حيث أنه يريد أحد هذين النسكين أي المقصود بهما هنا كل من الحج أو العمرة، بغض النظر عن الوسيلة التي أتى بها الحاج أو المعتمر سواء كانت برا أم بحرا أو جوا، حيث قد سئل الشيخ والإمام محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله عن حكم من تجاوز المسلم للميقات من دون أن يقوم بالإحرام فأجابهم قائلا : من تجاوز الميقات بدون إحرام فلا يخلو من حالين : إما أن يكون مريدا للحج أو العمرة، فحينئذ يلزمه أن يرجع إليه ليحرم منه بما أراد من النسك، الحج أو العمرة، فإن لم يفعل فقد ترك واجبا من واجبات النسك، وعليه عند أهل العلم فدية، دم يذبحه في مكة ويقوم بتوزيعه على الفقراء في مكة المكرمة، ومن خلال السطور التالية سنجيب لكم على سؤالكم المطروح في لعنوان عن لا يجوز لمن أراد الحج او العمره وتجاوز الميقات بدون احرام.

لا يجوز لمن اراد الحج او العمره وتجاوز الميقات بدون احرام

كما أنه في حال إذا تجاوز المسلم الميقات وهو لا يريد أن يؤدي فريضة الحج ولا العمرة ، فإنه لا شيء عليه ، بغض النظر عما إذا طالت مدة مكوثه عن مكة المكرمة أم قصرت، ومن هنا يأتي لأننا قمنا بإلزامه بالإحرام من الميقات لأصبح الحج يجب على المسلم أكثر من مرة أو العمرة، حيث ورد عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم بأن الحج لا يستوجب على المسلم في العمر سوا مرة واحدة فقط، وما زاد عليه المسلم فهو يعد تطوع منه، حيث ان هذا هو القول الراجح في قول أهل العلم في المسلم الذي قد تجاوز الميقات من غير أن يحرم أي أنه إذا كان لا يريد الحج ولا العمرة، فليس عليه شيء، ولا يلزمه الإحرام من الميقات أيضا.

  • السؤال هو : لا يجوز لمن اراد الحج او العمره وتجاوز الميقات بدون احرام؟
  • الإجابة هي : العبارة صحيحة.