تقرير الاستخبارات الامريكية عن السعودية، تقرير صادم بكل ما في الكلمة من معنى على الحكومة السعودية التي لم تتوقع ابداً ان يصدر تقرير عن الاستخبارات الامريكية يدين الحكومة السعودية في عملية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، حيث فرضت الخزانة الامريكية عقوبات صارمة على قوات التدخل السريع السعودية، كما تعدت هذه العقوبات لتفرض على النائب السابق لرئاسة الاستخبارات العامة في المملكة العربية السعودية، مع تأكيدها على دورهم الكبير في مقتل خاشقجي، واقر مسؤول امريكي كبير لم يتم الإعلان عنه، ان هذا التقرير يهدف لوضع عدة نقاط لتحديد العلاقة مع المملكة العربية السعودية، وهذا دون ان يتم المساس بالعلاقة التي تربط الولايات المتحدة الامريكية بالشرق الأوسط، وكان تقرير الاستخبارات الامريكية الذي صدر في يوم الجمعة يؤكد بشكل مباشر تورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في عملية اغتيال جمال خاشقجي، حيث قال مدير المخابرات الوطنية: “نحن نرى أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وافق في 2018 على عملية في اسطنبول بتركيا للقبض على الصحفي جمال خاشقجي أو قتله”، ومن خلال مقالنا سنتناول كافة جوانب تقرير الاستخبارات الامريكية عن السعودية.

تفاصيل تقرير الاستخبارات الامريكية عن السعودية

تأكيد المخابرات الامريكية على موافقة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على عملية قتل خاشقجي في اسطنبول يأتي من كون ولي العهد هو المسيطر الاول على صنع القرارات في المملكة العربية السعودية، كما ان التقرير صرح بأسماء المتورطين في مقتل خاشقجي والذي ينتمي الكثير منهم لفريق حماية ولي العهد الامير محمد بن سلمان، كما ان ولي العهد السعودي يدعم استخدام العنف لإسكات معارضي المملكة، وأكد تقرير الاستخبارات الامريكية عن السعودية ان ولي العهد وجد ان خاشقجي يعد تهديد قوي جداً للمملكة العربية السعودية، ويجب التخلص من هذا التهديد باي طريقة، ولم يكتفي تقرير الاستخبارات الامريكية عن السعودية بالتأكيد على تورط ولي العهد السعودي في مقتل خاشقجي، بل صرح بأسماء واحد وعشرين متورط في هذه العملية، وأكدت المخابرات الامريكية ان هؤلاء هم فعلاً من قاموا بعملية قتل خاشقجي في تركيا، وهم نائبين عن ولي العهد السعودي، وكان تقرير الاستخبارات الامريكية عن السعودية سري للغاية، كما ان ترامب رفض الإعلان عنه، ولكن جو بايدن افرج عن هذا التقرير، واخرجه للعلن، ويرى الشعب الأمريكي ان جو بايدن يوفي بكل الوعود التي قام بالإدلاء بها في حملته الانتخابية، حيث قال جو بايدن انه سيقوم بعملية تنظيم للعلاقة التي تربط الولايات المتحدة الامريكية بالمملكة العربية السعودية، وكان تقرير الاستخبارات الامريكية عن السعودية هو اول الأمور التي يسعى من خلالها جو بايدن لتنظيم هذه العلاقة.

  • موافقة ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان على عملية قتل خاشقجي في تركيا.
  • جاءت هذه الإدانة نتيجة سيطرة ولي العهد السعودي على صنع القرار في المملكة العربية السعودية، كما تورط في مقتل خاشقجي عدد من افراد الحماية الخاصة بولي العهد السعودي.
  • سيطرة ولي العهد السعودي منذ عام 2017م على أجهزة الأمن والاستخبارات في المملكة، وهذا الامر يؤكد انه اعطى الاذن لقتل خاشقجي.
  • تأكيد على تهيئة ولي العهد السعودي بيئة تسهل على مساعديه القيام بعملية اعتقال وقتل خاشقجي دون الامساك بهم في حال فشلهم.
  • الفريق الذي تولى القيام بعملية اغتيال خاشقجي مكون من 15 شخص، وكانوا قد وصلوا اسطنبول في الثاني من شهر أكتوبر 2018م، وهذا الفريق يشتمل على مسؤولين من المركز السعودي للدراسات، والذي كان يتولاه سعود القحطاني، الذي اكد انه لا يتخذ اي قرارات دون موافقة ولي العهد السعودي.
  • اشتمل الفريق على سبعة أعضاء من عناصر حماية ولي العهد الشخصية، وهم افراد قوات التدخل السريع، وهؤلاء لا يمكن مشاركتهم في مقتل خاشقجي الا بموافقة ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان.
  • اعتبار ولي العهد السعودي ان خاشقجي يعد تهديداً للمملكة دفعه لإسكاته من خلال قتله.
  • اسماء المتورطين في مقتل خاشقجي، كالتالي:
    • سعود القحطاني.
    • منصور أبا حسين.
    • ماهر المطرب.
    • بدر العتيبة.
    • نايف العريفي.
    • ثائر الحربي.
    • محمد الزهراني.
    • فهد شهاب البلوي.
    • عبدالعزيز الهوساوي.
    • تركي الشهري.
    • وليد عبدالله الشهري.
    • مصطفى المدني.
    • خالد العتيبة.
    • عبدالله محمد الهويريني.
    • مشعل البستاني.
    • أحمد زايد عسيري.
    • سيف سعد.
    • محمد العتيبة.
    • ياسر خالد السالم.
    • صلاح الطبيقي.
    • إبراهيم السالم.

نتائج تقرير خاشقجي

قامت وزارة الخارجية الامريكية بفرض مجموعة من العقوبات نتيجة لتقرير الاستخبارات الامريكية عن السعودية، حيث وضعت قيود على تأشيرات دخول ستة وسبعين سعودي، وقامت بإطلاق اسم حظر خاشقجي على هذه القيود، والذين فرضت عليهم القيود كانت لهم مشاركات ضد المعارضين السعوديين، كما أكدت الولايات المتحدة الامريكية انها لن تتسامح ابدا مع اي تهديد او اعتداء على المعارضين السعوديين، مع الاهتمام بالعلاقة مع السعودية، اي ان تقرير الاستخبارات الامريكية عن السعودية، لا يكسر هذه العلاقة بل ينظمها.

رفع الرئيس الأمريكي جو بايدن السرية عن تقرير الاستخبارات الامريكية عن السعودية، بعدما رفض دونالد ترامب اخراج هذا التقرير للعلن تبعاً للعلاقة بين الولايات المتحدة الامريكية والمملكة العربية السعودية، وكان هذا التقرير صادم بشكل كبير للمملكة العربية السعودية، حيث ادان تورط الامير محمد بن سلمان في مقتل جمال خاشقجي، وبناءً على تقرير الاستخبارات الامريكية عن السعودية تم فرض عدد من العقوبات التي تُقيد تأشيرات الدخول الخاصة بالسعوديين.