يعتبر الطالب الذي يذهب إلى الصلاة بعد سماع الأقامة من المبكرين في الذهاب إلى الصلاة، يقوم الكثير من المسلمين بتبكير الذهاب للمسجد لاداء صلاة الجماعة، وهذا الامر يؤجر عليه المسلمين أجراً عظيماً وله الكثير من الفوائد، حيث يسعى المسلم من خلال ذهابه للمسجد مبكراً الاتصاف بما يتصف به الذين يظللهم الله من ظله، حيث يظلل الله بظله الرجل الذي تعلق بالمساجد، كما ينال صلاة الملائكة عليه، حيث يستغفرون له طيلة الوقت، كما ان الذهاب للمسجد مبكراً يبث في المسلمين شعوراً بالسكينة والطمأنينة والراحة، وهذا نتيجة لاتساع الوقت الذي يكون معه، ويستطيع المسلم من خلال الذهاب لصلاة الجماعة باكراً تحصيل الصف الاول، وتحصيل الصف الاول يترتب عليه فضل كبير وجزاء عظيم، وهذا لان الملائكة والنبي يصلون على مصلي الصف الاول، والحصول على ميمنة الصف الاول، ويستغل المسلم من خلال التبكير في ذهابه لصلاة الجماعة الدعاء بين الاذان والإقامة وهو من اوقات الدعاء المستجابة، ويساعد هذا الامر أيضا على ادراك تكبيرة الاحرام، والصلاة بخشوع، وسنتعرف هل يعتبر الطالب الذي يذهب إلى الصلاة بعد سماع الأقامة من المبكرين في الذهاب إلى الصلاة.

يعتبر الطالب الذي يذهب إلى الصلاة بعد سماع الأقامة من المبكرين في الذهاب إلى الصلاة؟

يعتبر الطالب الذي يذهب إلى الصلاة بعد سماع الأقامة من المبكرين في الذهاب إلى الصلاة، ومن فضائل التبكير في الصلوات ما يلي: استغفار الملائكة للمصلي الذي يجلس منتظراً الصلاة، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الملائكة تصلي على أحدكم ما دام في مصلاه الذي صلى فيه ما لم يحدث أو يقم اللهم اغفر له اللهم ارحمه، لا يزال أحدكم في صلاة ما دامت الصلاة تحبسه، لا يمنعه أن ينقلب إلى أهله إلا الصلاة”، كما يدرك المصلي الصف الاول، وهذا الامر له الكثير من الجزاء الحسن، وادراك تكبيرة الاحرام لها فضل كبير، ويكسب المسلم الدعاء ما بين الاذان والإقامة، ويكون له فرصة كبيرة للدنو من الامام، لما لهذا الامر من فضيلة، ويدرك المصلي المبكر في الصلاة السنن القبلية، وتكون اجابتنا عن سؤالنا كالتالي:

  • يعتبر الطالب الذي يذهب إلى الصلاة بعد سماع الأقامة من المبكرين في الذهاب إلى الصلاة؟
  • صواب.

يعتبر الطالب الذي يذهب إلى الصلاة بعد سماع الأقامة من المبكرين في الذهاب إلى الصلاة، لأنه يستطيع اللحاق بالصلاة منذ تكبيرة الاحرام الخاصة بها فلا يكون متأخر عنها.