نجا السائق من الحادث كتبت نجا بالف ممدودة لان أصلها واو ينجو، نزل القرآن الكريم باللغة العربية كونها تميزت بالبلاغة والقوة والبيان، ومن الأدلة على بلاغة اللغة العربية هو أن كلمة السيف في اللغة الفارسية تقتصر على معنى واحد فقط، بينما في اللغة العربية فهي تتوسع لتشمل عدة معاني، ومن الجدير بالذكر هنا بأن اللغة العربية تقوم بإقامة الحجة على الناس، فلا يمكن لأي إنسان أن يشهد بأن الله واحد أحد دون أن يفهم ما يشهد به، فالعلم هو أحد شرط أداء الشهادة في الدين الإسلامي لقوله تعالى: (وَمَا شَهِدْنَا إِلَّا بِمَا عَلِمْنَا وَمَا كُنَّا لِلْغَيْبِ حَافِظِينَ)، تعتبر اللغة العربية كذلك مصدراً لعزة الإسلام والمسلمون كونها من أهم مقومات الدين الإسلامي فمن يتحدث بها تتأثر أخلاقه ودينه وعقله باللغة العربية، ومن قواعد اللغة العربية التي سنناقشها في هذا المقال هو أصل الألف في الفعل كما في السؤال التالي: نجا السائق من الحادث كتبت نجا بالف ممدودة لان أصلها واو ينجو؟.

نجا السائق من الحادث كتبت نجا بالف ممدودة لان أصلها واو ينجو

قد يقوم الكثر من الصحفيين والكتاب والدارسون بكتابة الألف في آخر الإسم أو الفعل بطريقة خاطئة، حيث أنهم يجب أن يلموا بالقواعد النحوية التي على أساسها يقوم الكاتب بتحديد نوع الألف في آخر الكلمة، حيث أن تعلم هذه القواعد الإملائية سيفضى إلى الكتابة السليمة الصحيحة في اللغة العربية وهو أمر يجب على كل من له صلة بالكتابة باللغة العربية تعلمه بهدف الوصول إلى الدقة في الكتابة دون وجود أخطاء لغوية أو أخطاء إملائية بارزة.

  • السؤال هو نجا السائق من الحادث كتبت نجا بالف ممدودة لان أصلها واو ينجو؟
  • الإجابة هي : هي عبارة صحيحة، لأننا لو رددنا الألف إلى أصلها في كلمة نجا فسوف نجد بأنها عبارة عن حرف الواو.

تكتب الألف على شكل (ا) في آخر الفعل في حال كان أصلها واو، ولكنها تكتب على شكل ر ف آخر الأفعال في حال كان أصل الألف هو ياء، وهذه هي القاعدة الإملائية العامة في كتابة الألف في أواخر الأفعال.