في اي شهر يمكن معرفة الجنين ذكر ام انثى، بعد أن تحصل السيدة على النتيجة الإيجابية عند استخدام اختبار الحمل، قد يكون لديها بعض الاستفسارات المهمة، على سبيل المثال: متى ستلد طفلها، ونوع الجنين الذي ستستقبله هل هو ذكر أو أنثى، وفي الواقع هذه الطريقة في التفكير وهذا التوجه لمعرفة جنس المولود هي طريقة رائعة وقوية لإجراء اتصال قوي بين الأم وطفلها الرضيع قبل مرحلة الولادة، وقد يهتم الأحباء والأسرة أيضًا بمعرفة جنس الجنين، ومنذ القدم قامت النساء ببناء العديد من الأساطير والخيالات حول طريقة معرفة وتحديد جنس المولود بالاعتمادًا على عدة عوامل، على سبيل المثال: شكل السيدة أثناء فترة الحمل، والإشارات والعلامات التي تظهر عليها، أما في الوقت الحالي فقد ظهرت تطورات في علم تحديد جنس المولود، والتي تُظهر إلى حد كبير جنس الجنين بدرجة عالية من الدقة ونسبة خطأ قليلة جداً، وهو ما سنتطرق له في مقالنا حول في اي شهر يمكن معرفة الجنين ذكر ام انثى.

في اي شهر يمكن معرفة الجنين ذكر ام انثى

يتم تحديد الجنس أو التوجه الجنسي للطفل بشكل منتظم وبدقة عالية عبر استخدام أداة السونار أو ما يسمى بجهاز الموجات الفوق صوتية، حيث أنه يعتمد على التصوير بالموجات فوق الصوتية، ويكون هذا بشكل عام بين 18-22 أسبوعًا من بداية الحمل، ولكن في حالة عدم تمكن الخبراء المتخصصين من رؤية أجزاء الطفل الخاصة بصراحة ووضوح، فلن يتمكنوا من تحديد جنس الطفل، ولن يذكروا للوالدين جنسه دون أدنى شك، ومن الجدير بالذكر هنا بأن الأعضاء التناسلية للذكر والأنثى في المراحل الجنينية يبدأ في التكون في الأسبوع السادس من بداية الحمل.

معرفة نوع الجنين بالسونار في الشهر الرابع

في الشهور الأولى وخاصة الثلاثة الأولى من الحمل تتشابه الأجنة من الذكور والإناث في التصوير بجهاز السونار، أي أن مرحلة التشابه هذه تستمر من الأسبوع الأول من الحمل إلى الأسبوع الرابع عشر، ولكن مجرد ان تصل المرأة إلى الأسبوع الثامن عشر من حملها يكون بإستطاعة أخصائي النساء والتوليد أن يقوم بالكشف عن جنس المولود، بشرط أن يكون الجنين في وضعيه تتيح للطبيب رؤية أعضائه التناسلية بوضوح، حيث في بعض الأحيان ياخذ الجنين وضعيات يصعب من خلالها رؤية العضو التناسلي بوضوح، ومن الجدير بالذكر هنا بأن التصوير عبر الموجات الفوق صوتية هو تصوير آمن على الأم والجنين حيث أنه لا يتم استخدام الإشعاعات الضارة فيه ولا الغازات، كما أن جهاز السونار هو ليس جهاز لكشف نوع الجنين فقط بل يقوم هذا الجهاز بتحديد أي مشاكل يعاني منها الجنين مثل التشوهات وأمراض القلب وغيرها.

تبدأ الأعضاء التناسلية في جسم الجنين بالنمو والتطور في الأسبوع السابع من مراحل الحمل الأولى، حيث تتكون كل من الخصية والمبيض في تجويف بطن الجنين، وفي هذه المرحلة تبدو الأعضاء التناسلية لكل من الذكر والأنثى بنفس الشكل الخارجي، ولكن مع وصول الجنين للأسبوع التاسع من الحمل تبدأ الإختلافات في الظهور على الأجنة، وتبدأ ملامح الاعضاء التناسلية بالظهور والبروز بشكل مفصل لدى كل من الأنثى والذكر، ومع حلول الأسبوع الثاني والعشرون من مراحل الحمل يكتمل تشكل المبيض لدى الأجنة من الإناث وينتقل بعدها من تجويف البطن إلى الحوض، بحيث يحتوي مبيض الأنثى على 6 ملايين بويضة إبتدائية فيها.