الفلكي المغربي عبد العزيز الخطابي يُقدم في كل عام التوقعات الخاصة بالعام الجديد للأبراج والبلدان المختلفة وتشهد إهتمام كبير بها، لما يُعرف عن واقعية ما يقدمه من توقعات وتنبؤات للسنوات الجديدة وفق دراسة العام الماضي والتغيرات التي قد تحدث في العام الجديد من خلال التعرف على حركة الكواكب ودخولها وخروجها من هذه الأبراج خلال العام وهو ما يجعل التقلبات في الشهور الخاصة بالعام الجديد متعددة ومختلفة، ونتعرف على ما جاء في تنبؤات عبد العزيز الخطابي عن المغرب 2020 وهي من دول شمال أفريقيا وتشهد حالة من الإستقرار منذ سنوات في ظل رئيسها محمد الخامس الذي يحظى بحب كبير وواسع له في أوساط المغربيين وهو ما جعلها تعيش حالة من الهدوء المتواصل خلال فترة حكم محمد الخامس في المغرب.

تنبؤات عبد العزيز الخطابي 2020 المغرب

الدول العربية شهدت في العام 2019 حالة من عدم الاستقرار والصراعات ما بين الطوائف والحركات السياسية المتعددة في داخل هذه الدول، ولهذا حرص الكثير من المهتمين في الشأن العربي ومواطني الدول العربية العربية في السؤال عن التوقعات الخاصة بالدول العربية ومن بينها دولة المغرب فهل يستمر الإستقرار والهدوء فيها أم أنها ستنجر نحو تقليد الدول الأخرى وتشهد صراعات وبحث عن تغيرات وصراعات تشوبها، فماذا قدم عبد العزيز الخطابي من توقعات في العام 2020 لدولة المغرب العربي.

  • تتجه بعض الشركات العاملة في المغرب لإغلاق أبوابها بعد فشلها في سد العجز المالي الخاص بها.
  • المناخ غير ملائم في العام الجديد 2020 للأعمال الجديدة.
  • تزداد نسبة البطالة في المغرب وهو ما ينذر بتصاعد الحالة السيئة على الصعيد الإقتصادي.
  • النمو الإقتصادي في المغرب يكون بطيء جداً ويترفع بنسبة ضئيلة.
  • تتراجع أرباح الإستثمارات في المغرب الخاصة بالمستثمرين من داخل وخارج المغرب.

يشهد العام 2020 في المغرب تغيرات سياسية وظهور وجوه سياسية جديدة تسعى لتدارك الحالة الإقتصادية السيئة التي يعيشها المغرب، والبحث عن آفاق جديدة تأخذ بيد المغرب إلى التقدم والإزدهار وهذا يتطلب من أهل المغرب خلال الفترة القادمة الصبر والتحمل كونها فترة إنتقالية في الحياة الخاصة بهم، ومن أجل الوصول إلى بر الأمان والتغلب على الصعوبات التي قد تطرأ خلال هذه الفترة الإنتقالية يجب التحلي بالصبر والثبات لحين تحقيق المغرب للأهداف التي وضعتها القيادة المغربية والنهوض بالمغرب.

توقعات عبد العزيز الخطابي عن المغرب 2020

الفلكي المغربي عبد العزيز الخطابي بصفته من المواطنين المغربيين يأمل أن يكون العام الجديد 2020 حاملاً الخير والتقدم للمغرب ولكنه يرى أن على المواطنين في المغرب تفويت الفرصة على بعض محاولات المساس بأمن وإستقرار المغرب التي قد يشهدها العام 2020، والتماسك والوقوف خلف الملك محمد الخامس لحين إنجاز الإصلاحات والتغييرات التي تمضي بشكل متسارع وقد تؤتي ثمارها في الوقت القريب القادم.

التدخلات الأمريكية المتزايدة في الوطن العربي والشرق الأوسط لا تسلم منها المغرب وتحاول تجيير الملك المغربي نحوها خاصة في ظل رفضه أكثر من مرة لاستقبال السفير أو الرئيس الإسرائيلي، والضغط عليه من أجل الإنفتاح على الدول التي تحظى برعاية امريكا وخاصة دولة إسرائيل وهو ما يستجيب معه الملك محمد الخامس من أجل الحفاظ على التماسك داخل المغرب وتفويت الفرصة على محاولات المساس في المغرب والسعي من أجل فرقتها.

تنبؤات عبد العزيز الخطابي عن الوطن العربي 2020

الوطن العربي بشكل كامل مسرح للكثير من الصراعات الدائرة منذ سنوات وأبرزها الصراع في سوريا والصراع في اليمن ومجدداً ما طرأ من صراع في العراق والثورة اللبنانية والقضية الفلسطينية، وقد جاءت تنبؤات عبد العزيز الخطابي 2020 للدول العربية على النحو التالي /

  • التوصل لوقف إطلاق نار في سوريا والاستقرار على حالة سياسية موحدة تجمع الاطراف المتناحرة.
  • توقف التدخل السعودي والإماراتي في اليمن.
  • تعيش اليمن حالة من الهدوء بعد التوصل لوقف إطلاق نار والإستقرار على حكومة وحدة وطنية.
  • القضية الفلسطينية تشهد الكثير من الصراعات ما بين الرؤية الأمريكية للحل ومحاولة فرضها على القيادة.
  • الثورة في لبنان تنتهي بتسمية رئيس وزراء جديد تتوافق عليه القوى اللبنانية كافة.
  • العراق يستمر فيه الصراع وينشط ويأخذ طابع مذهبي ما بين السنة والشيعة.
  • يتواصل الاستقرار في الكثير من الدول العربية كمصر والأردن والسعودية والإمارات وغيرها.

الصراعات تنشط ما بين الاحزاب العربية المختلفة المتناحرة على السلطة في عدة دول ولكنها تبقى في السياق الديمقراطي ولا تخرج عن السياق الصحيح له، وتظهر أحزاب جديدة وشخصيات سياسية مستقلة تستغل الموقف وتبرز وتأخذ الأضواء ويعتقد البعض أنها مدعومة من جهات خارجية، ومحاولات التاثير في توجهات الدول العربية من قبل الدول الإستعمارية والكبرى كان ولا زال في السنوات الأخيرة متكرراً ومستمراً في محاولة من هذه الدول للسيطرة على الدول العربية وتحويل مواردها لصالحها، وسلب الدول العربية إرادتها ودفعها للإلتزام بما تراه هذه الدول وتعمل على تنفيذه من خطط تخدم مشاريعها الإستعمارية.

الجزء الأول من العام 2020 يكون عام إستقرار وهدوء على كافة الدول العربية ولكن النصف الثاني من العام يشهد تسارع الأحداث وظهور بعض المشكلات السياسية والإقتصادية التي تتطلب من زعماء هذه البلاد التعامل معها بشكل جدي، وإيجاد حلول جذرية لها من أجل التغلب على المشكلات التي قد تعترض هذه الدول وفي حالة التهاون معها وعدم التوصل لحلول لها يكون الصراع في إنتظار هذه الدول.

تنبؤات عبد العزيز الخطابي 2020

من الفلكيين اصحاب التاريخ الطويل في عالم التوقعات والتنبؤات الفلكي عبد العزيز الخطابي وتعتبر التوقعات الخاصة به محل إهتمام وسعي للتعرف عليها من قبل الكثير من متابعي أخبار التوقعات، ومع إقتراب نهاية العام الحالي وقرب بدء العام الجديد 2020 حرص الكثير منا على السؤال عما جاء في تنبؤات عبد العزيز الخطابي عن المغرب 2020 وغيرها من الدول والابراج لمعرفة ما يمكن حدوثه في العام الجديد من أحداث وما قد تشهده هذه الدول من تغيرات سياسية وإقتصادية جديدة سواء كانت للأفضل أو للأسوأ.

قبل أن نغادركم في موضوعنا تنبؤات عبد العزيز الخطابي عن المغرب 2020 نود التنويه بأن كل ما جاء من توقعات وتنبؤات للفلكي الخطابي وغيره من الفلكيين هي مجرد توقعات قد تُصيب وقد تخطيء ويبقى العلم الصحيح في يد الله سبحانه وتعالى، فهو الخالق والقادر على تسيير الأمور وفق حكمته وإرادته وعلينا أن نتحلى على الدوام بالثقة به وبما يخبئه لنا من أحداث وأن نتحلى بالصبر والثبات في الصعوبات والمشكلات التي قد تعترضنا لحين الإنتهاء منها والتغلب عليها، كما أن الكثير من العلماء ذهب لتحريم التعامل مع التوقعات الفلكية وإعتبرها من باب التنجيم بالغيب وتفتقر للصواب ومبنية على دراسة للواقع واستنتاج ما قد يحدث في المستقبل عرضة للخطأ والصواب كما أنها بعيدة عن الأمان والإطمئنان بما يحمله الله لنا.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)