من الاقتراحات للقضاء على مشكلة التلوث هي، البيئة هي المجتمع الذي نعيش و نتعايش فيها، ولابد من الحفاظ على بقائه سليم و في آمان، التلوث البيئي ه عبارة عن مجموعة الملوثات الدخيلة على البيئة فتسبب بها أضرار كثيرة ، وللتلوث البيئي باختلاف أنواعه مجموعة من المصادر قد تكون مصادر طبيعية و قد تكون بفعل الكائنات البشرية، كافة السلوكيات الخاطئة و الأعمال الصناعية التي يقوم بها الكائن البشري تقود  إلى حدوث اخلال في النظام البيئي،  وللتلوث أنواع كثيرة منها التلوث الهوائي و التلوث المائي و التلوث في التربة، فالتلوث من الآفات التي يجب التخلص من مسبباتها من أجل حماية البيئة من الأضرار المترتبة عليها ، حيث تسعى الدول و المجتمعات المختلفة من أجل البحث عن حلول لمشكلة التلوث، ومن  الاقتراحات للقضاء على مشكلة التلوث هي.

أنواع التلوث في البيئة

من أجل التوصل لحلول المشاكل البيئية لنتعرف على انواع التلوث، بمصادره الطبيعية و التي بفعل البشر، ومن انواع التلوث ما يلي:

  • تلوث الهواء: تلوث ينتج بفعل السلوكيات البشرية الخاطئة وهو عبارة عن التلوث الذي تشكل بسبب الغازات و الانبعاثات و المواد الكيميائية الناتجة من مخلفات المصانع و السيارات، فتنتقل إلى طبقات الخلاف الجوي لتزيد نسبة ثاني أكسيد الكربون .
  • تلوث في الماء: قوارب الصيد و مخلفاتها و المخلفات الناجمة سواء أكان من النفط او غيره تقود إلى تلوث الماء الذي يهدد حياة الكائنات البحرية.
  • تلوث في التربة:  الاستخدام المفرط للأسمدة و المبيدات الحشرية والمواد الكيميائية المغذية تضر بالتربة.

من الاقتراحات للقضاء على مشكلة التلوث هي

لابد من تحديد نوع التلوث و ما هي المصادر لمسببة له من أجل التمن للتوصل إلى الحل الذي يعمل على الحد من التلوث، ومن خلال ما يلي سنعرض لكم بعض من الاقتراحات للقضاء على مشكلة التلوث، وهي:

  • زيادة المساحات الخضراء: كون أن النباتات تزيد من نسبة الأكسجين في الجو.
  • تقليل الانبعاثات الناجمة: وذلك من خلال تشجيع النهج المتبع في تصنيع السيارات الصديقة للبيئة.
  • الاستخدام لمصادر الطاقة المتجددة: اللجوء في انتاج الطاقة على  الطاقة المستدامة مثل طاقة الماء و طاقة الرياح و الطاقة الشمسية.
  • سن التشريعات: على كل مجتمع العمل على سن قوانين من تردع و تمنع القاء النفايات و المخلفات في البيئة، وتوعية الناس بمخاطر التلوث البيئي.
  • اعادة تدوير النفايات.
  • استخدام الاسمدة الطبيعية.
  • تقليل استخدام الوقود الأحفوري.