السنة أن تؤدي صلاة الاستسقاء في ……..، أنزل الله عز وجل القرآن الكريم؛ ليكون دستور الأمة الإسلامية، ومرجعها في تحديد الأحكام، ووضع الحدود الشرعية، وجاءت السنة مفصلة لهذه الأحكام، وموضحة لها، ومفسرة لما جاء من أحكام شرعية، وقد علم النبي صلى الله عليه وسلم الأمة وصحابته رضوان الله عليهم تعاليم دينهم الإسلامي، وقد تناقلت لنا كيفية صلاة النبي، وصفاتها عبر كتب السيرة والسنة النبوية، وذلك من خلال الكتب التي وصلتنا من خلال علماء الفقه والسيرة النبوية، ومنها صفة صلاة الاستسقاء، وكيفيتها، ومن السنة أن تؤدي صلاة الاستسقاء في ………… .

السنة أن تؤدي صلاة الاستسقاء في

صلاة الاستسقاء هي صلاة تصلى عند انقطاع المطر، وتأخر نزوله، وتصلى صلاة الاستسقاء ليطلب العبد من ربه نزول المطر ورفع البلاء، ويستحب في صلاة الاستسقاء أن يخشع العبد لربه، وأن يطلب منه بخوف وقنوط، وقد جاء في الأحاديث النبوية عن أداء صلاة الاستسقاء: عن عبدِ اللهِ بنِ زيدِ بنِ عاصمٍ رَضِيَ اللهُ عنه: (أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم خرَجَ إلى المصلَّى، فاستسقى، فاستقبلَ القِبلةَ، وقلَب رِداءَه، وصَلَّى ركعتينِ)، ومن هذا الحديث نتوصل إلى أنه من السنة أن تؤدي صلاة الاستسقاء في:

  • الإجابة الصحيحة / المصلى.

تؤدى صلاة الاستسقاء في

النوافل هي عبادات يتقرب بها العبد إلى ربه، ومن هذه النوافل صلاة الاستسقاء، وهي صلاة تصلى في انقطاع المطر، فقد جاء من السنة النبوية أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى صلاة الاستسقاء في المصلى، ويطلب فيها المصلي حاجة في نفسه، أو يطلب رفع الجفاف والبلاء، ونزول المطر، وتؤدى صلاة الاستسقاء في:

  • حسب جمهور الفقهاء فإنه يستحب أن تصلى في الصحراء، ولكن ما ورد في السنة تصلى في المصلى.
  • جواب السؤال/ بحسب ما جاء من السنة النبوية، عن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عنها، قالت: (شَكَا الناسُ إلى رسولِ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قحوطَ المطرِ، فأمَرَ بمِنبَرٍ فوُضِع له في المصلَّى)، ومن هذا الحديث فإنه من السنة أن تؤدي صلاة الاستسقاء في المصلى.

حرص رسولنا الكريم على أن يكون خير معلم لهذه الأمة، وكان قد علم صحابته رضوان الله عليهم كيفية تعاليم الدين الإسلامي، وما وردنا من السنة هو كيفية صلاة الاستسقاء، ومن السنة أن تؤدي صلاة الاستسقاء في المصلى.