يمكن تحضير محلول حمضي وذلك بإضافة، علم الكيمياء يدرس التفاعلات الكيميائية التي تنتج بين العناصر المختلفة في الطبيعة، والتي ينتج عنها مركبات كيميائية مختلفة، ومن المركبات الكيميائية التي يهتم بها علم الكيمياء الالأحماض، والتي تنقسم إلى نوعين هما الأحماض القوية والأحماض الضعيفة، تختلف حسب درجة تأين هذه الأحماض في الماء، يمكن تحضير محاليل حمضية من الأحماض القوية، وذلك لقدرتها على التأين والتفكك في الماء، حيث تتحلل جزيئاته إلى أيونات الهيدرونيوم، ويكون لكل حمض عامل تأين ثابت لا يتغير ويختلف مقدار تأين الأحماض القوية عن بعضها، حيث يمكن تحضير محلول حمضي وذلك بإضافة.

طريقة تحضير محلول حمضي

أهم ما يميز الأحماض القوية هو أنها تتطاير بسرعة شديدة، وهذا يشكل خطر كبير في المعامل والمختبرات الكيميائية، لذا يجب استخدامها وفق شروط وإحتياطات وقائية شديدة، لأن سقوطها على جسم الإنسان يؤدي إلى تشوهات في الجلد، لذلك عند تحضير محلول حمضي يجب التعامل بحرص مع المادة الحمضية القوية، ويتم تحضير محلول حمضي بالخطوات التالية:

  • نقوم بسحب كمية معينة من الحمض القوي، بإستخدام ماصة ومخبار مدرج.
  • يتم نقل المادة بحذر شديد إلى دورق حجمي يحتوي على كمية بسيطة من الماء المقطر (المذيب).
  • يتم رج الدورق بحذر، ونقوم بإضافة المذيب بالتدريج حتى يكتمل الدورق حتى نهايته، وفي كل مرة نرج الدورق.
  • وبهذا نحصل على الحجم المطلوب من المحلول الحمضي المخفف.

يمكن تحضير محلول حمضي وذلك بإضافة

تخفيف المحاليل هي عبارة عن تخفيف الأحماض القوية من خلال إضافة مذيبات إليها للحصول على محلول حمضي خفيف، ذو تركيز حمضي قليل، مثل تخفيف حمض الهيدروكلوريك بإضافة الماء المقطر.

يمكن تحضير محلول حمضي وذلك بإضافة مذيب (الماء المقطر).

يمكن تحضير محلول حمضي وذلك بإضافة مذيب، حيث ينتج محلول حمضي مخفف، يتم قياس تركيزه عن طريق حساب عدد مولات المادة المذابة الموجودة في المحلول الحمضي الناتج عن عملية التخفيف، وعند تخفيف الأحماض القوية يجب إضافة الحمض إلى الماء المقطر ( المذيب ) وليس العكس، لأن إضافة الماء إلى الحمض القوي تؤدي إلى تناثر المادة الحمضية، وتسبب إصابة الأشخاص بحروق.