الحوار هو مناقشة الكثير من الأمور بين الأشخاص، حيث يتم تداول وطرح بعض القضايا بين الناس في إطار المناقشة السليمة التي تهدف الى الحل، هذا ما يسمى بالحوار الصحيح، حيث يتم في الحوار تبادل الآراء والمناظرات حول أحد القضايا الهامة التي تهم طرفي الحوار، ويعتبر الحوار من المناقشات الإيجابية التي يسودها الهدوء وتقبل أراء الأخرين، لهذا في مقالنا “حوار بين ثلاث اشخاص حول العمل التطوعي”، حيث يدور الحوار بين ثلاثة أصدقاء عن أهمية العمل التطوعي في المجتمع، والذي سنتعرف عليه من خلال مقالنا.

فكرة الحوار

يسأل أحمد ومحمد صديقهم خالد الذي يعمل في العمل التطوعي منذ سنوات طويلة، حيث يقدم خالد لهم فكرة العمل التطوعي والإنساني في الكثير من المجالات التي تخص الفرد في المجتمع، حيث هناك بعض المجالات التي تفتح باب التطوع فيها، لهذا يجهل أحمد ومحمد فكرة العمل التطوعي، وما أهميته، ولكن في الحوار يوضح خالد لهم الفكرة الرئيسية من العمل التطوعي الإنساني.

الحوار بين الأصدقاء الثلاثة

  • محمد: مساء الخير يا خالد، الى أين ذاهب في هذا البرد القارص.
  • أحمد: مساء الخير يا خالد، الوقت متأخر جداً لماذا تخرج في هذه الأجواء الباردة.
  • خالد: أسعد الله صباحكم بكل خير يا أصدقائي، ذاهب الى عملي التطوعي.
  • محمد: لماذا ترهق نفسك وتذهب في هذه الأجواء لتساعد أشخاص وأسر دون تقاضي أجر مقابل هذه المساعدة.
  • أحمد: يجب أن تتقاضى راتب كبير تجاه خروجك في هذه الليالي الباردة، وتقديمك للمساعدة للناس.
  • خالد: هذا عملي التطوعي الذي شغلته لسنوات طويلة في مساعدة الناس، والأسر المحتاجة في مثل هذه الظروف، والتي كنت أقدم لهم يد العون.
  • محمد: نعم ولكن ماذا تستفيد من كل هذا، انت تذهب على نفقتك الخاصة أيضاً دون أي مقابل.
  • خالد: أنا ذاهب الى مساعدة الأخرين ولا أرغب في تقاضي أي نوع من أنواع الأجور، أريد أن اتقاضى الأجر والثواب الكبير من الله عز وجل تجاه ما أقدمه الى هذه الأسر المستورة.
  • أحمد: ولكن الجو بارد وقارص جداً، لماذا لا تؤجلها الى الصباح الباكر.
  • خالد: لا يا صديقي، فعل الخير ليس له موعد محدد، ولا تؤجل عمل اليوم الى الغد.
  • محمد: أنا استغرب منك يا خالد، لا تتقاضى أجراً وتصر على مساعدة هؤلاء الأشخاص في ظل البرد القارص.
  • خالد: من يقف مع الناس في المواقف الصعبة، يقف الله معه في الكثير من المحن التي يقع بها، والله يمهل ولا يهمل أحداً.
  • أحمد: كلامك مقنع جداً يا صديقي خالد، وسأشارك معك في عملك التطوعي في مساعدة الأخرين في هذه الأجواء الباردة.
  • محمد: نعميا صديقي، وأنا سأشارك أيضاً معك في هذا العمل النبيل لكي ننال الأجر والثواب من الله عز وجل.
  • خالد: هي بنا يا أصدقائي.

دروس وعبر مستفادة من الحوار

يحتوي الحوار الموجود في مقالنا على مجوعة من الدروس والعبر، والتي يستخلصها الإنسان من هذا الحوار النبيل، وهي:

  • مساعدة الأخرين واجبة على كل شخص.
  • العمل التطوعي عمل نبيل جداً بدون مقابل.
  • من يساعد الناس في محنتهم، يساعده الله في أوقات ضيقه.
  • من يعمل صالحاً في حياته بلقى صالحاً من الله عز وجل.
  • لا تبحث عن القابل تجاه تقديم المساعدة للمحتاجين، فجزائك عند الله كبير.

دروس وعبر مستخلصة من الحوار الذي دار بين الأصدقاء الثلاثة، والذي أوضح فيه خالد أهمية العمل التطوعي، وأهمية مساعدة الأخرين عند الله تعالى.

أهمية العمل التطوعي

يدل الحوار السابق بين الأصدقاء على أهمية العمل التطوعي، وعلى الأجر الكبير تجاه العمل التطوعي، لهذا سنتحدث عن أهمية العمل التطوعي في المجتمع.

  • نشر المحبة وتعزيز العلاقات الطيبة بين الأشخاص.
  • تقديم المساعدة والعون للأخرين دون مقابل.
  • تعزيز الروابط الاجتماعية بين الأشخاص في المجتمع.
  • نشر الثقة والعادات الطيبة بين الأشخاص.
  • كسب ونيل رضا الله والأجر الكبير لمساعدة الأخرين.
  • نشر روح التعاون والإخاء بين الناس.
  • التأكيد على تعاليم الإسلام والعادات الإسلامية التي تربينا عليها.

يدور الحوار بين الأشخاص الثلاث من أجل إبراز دور العمل التطوعي في المجتمع، ومن أجل الحرص والحث على مساعدة الأخرين، حيث أرفقنا حواراً قصيراً في مقالنا “حوار بين ثلاث اشخاص حول العمل التطوعي”.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)