بين انواع التسوية في الاسماء بين الخالق والمخلوق، لقد خلق الله تعالى الإنسان وأمره بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ولكن قد يقوم الإنسان بالإساءة للآخرين من خلال السب عليهم وشتمهم بالألفاظ المسيئة لهم، والكذب والغيبة، كذلك لبس الحق بالباطل، أيضاً يفعل الإنسان بعض الأمور الخطيرة والمخالفة للدين الإسلامي وهي استخدام بعض الألفاظ التي تؤدي إلى المساواة بين الخالق والمخلوق، مثل جعل الأنداد والشركاء مع الله قال تعالى: (فلا تجعلوا لله أندادً وأنتم تعلمون)، ويوجد أنواع كثيرة من التسوية في الاسماء بين الخالق والمخلوق وهذا ما سنبينه لكمم في السطور القادمة.

بين انواع التسوية في الاسماء بين الخالق والمخلوق

بين انواع التسوية في الاسماء بين الخالق والمخلوق؟

  • التسمي بأسماء الله تعالى التي اختص بها نفسه.
  • التعبيد لغير الله تعالى.
  • التسمي باسم لا يصدق وصفه إلا على الله عزوجل.

التسوية في الاسماء بين الخالق والمخلوق

يوجد بعض الالفاظ التي توهم مساواة الله بخلقه ومنها ما يلي:

أولا: ما يوهم المساواة في مسبة النعم والأسباب.

يوجد بعض من الكلمات والألفاظ التي من خلالها يقوم الشخص بالمساواة بين غير الله بالله من خلال نسب النعم إليهم، ولقد حذرنا الشرع من ألفاظ إشراك الخالق بالمخلوق، ومن أبرزها:

  • قول ما شاء الله وشاء فلان، وفي هذه الحالة يكون شركاً أكبر، حيث يعتقد الشخص أن فلاناً مثل الله تعالى في عظمته، وأنه يستقل بالمشيئة دون الله.
  • قول لولا الله وفلان: وهي توحي بمشاركة العبد مع الله تعالى في النعمة، ومن هنا يوجد شك في الايمان بربوبيته.

ثانياً: الحلف بغير الله

كل من يحلف بغير الله تعالى فهو كافر مشرك بالله: قال رسول الله صلى الل عليه وسلم: (من حلف بغير الله فقد كفر أ أشرك).

ثالثاً: التسوية في الاسماء:

ولقد حذرنا الشرع من مساواة الله تعالى بخلقه فيما يتعلق بالتسمي، تأتي التسوية في الاسماء على عدة أنواع منها:

  • التسمي بأسماء الله تعالى التي اختص بها نفسه ومنها، التسمي بالخالق، الرازق، الرب، الرحمن.
  • التعبيد لغير الله تعالى، ومنها عبد الرسول، عبد الحسين، عبد الأمير.، عبد الحارث.
  • التسمي باسم لا يصدق وصفه إلا على الله عزوجل، مثل التسمي بملك الأملاك، قاضي القضاة.