لماذا الناس يشترون اشياء لا يحتاجونها، نحن أناسا لا نقدر الشيء الذي بين أيدينا، وعدم ادراك النتائج المترتبة علي فعلنا الذي قد نفعله في وقت غير مقصود، ولكن لا نعي ماذا نفعل الا اذا عملت الماكينة الخاصة بالصرافة أن المبلغ المالي الذي تضمه الماكينة أنه قد نفذ وخلل الفترة القصيرة يستبق الانسان التفكير مرارا وتكرارا الفترة الزمنية أثناء الحصول علي المبلغ الذي تم انفاقه في أقل من أسبوع محدد، ولكن للأسف يحصل لنا العديد من المرات ولكن الانسان لا توجد لديه القناعة، حيث أن الشعور الأول من ذلك الفعل لجميع الأشخاص وهو الرفض، وكأن يريد اقناع النفس بأن شخص أخر قد قضي علي المبلغ بأكمله، وأن هناك خطأ أو خلل قد حدث في البنك، أو احتمال شخص ما سرق المبلغ من البطاقة خلال عدة ساعات مع انفاق الرصيد واعادته الي المحفظة دون ملاحظة ذلك، سنتعرف علي الحل المثالي للسؤال التعليمي.

الناس يشترون اشياء لا يحتاجونها

ليس هناك شخص ينكر بأن هناك واحد من الألاف الذين يقفون كل صباح أمام الخزانة، ويشعر بأنه هناك ملابس لم يرتديها، واذا أطع نفسه وقرر الذهاب الي السوق لشراء شيء فانه سوف يشتري نفس الحجم أو لون قريب أو قد يكون نفس التصميم لفستان أو قميص في الخزانة، وفي حقيقة الأمر بأن الشخص أثناء اكتشافه لذلك فانه يلعن العلامات التجارية العالمية المحببة الي قلبه، والخبراء الخاصة بالإعلان الذين يدفعون الشخص الي اتباع اللهث نحو المحلات والأماكن ذات الرفوف الجذابة، وهذا الأمر بسيط ولكن لا يستطيع الشخص أن يدفع أي مبلغ مالي مقابل أشياء ومنتجات لا يريدها، فنحن في أغلب الأوقات نشتري العديد من الأشياء لا نحتاجها ولا يمكن استخدامها، ومعظمنا يحتاج فقط الي القميص والفستان، ومن الممكن ارتداء أي شيء كل يوم، وتحقيق الشكل الاجتماعي اللازم، وتغيير اللون متي ما أراد مع عدم التأثر بالتكرار علي الوظائف المستقبلية ورؤية الجنس الأخر، سنجيب علي السؤال التعليمي التالي.

السؤال التعليمي/ لماذا يشتري الناس أشياء لا يحتاجونها؟

  • الإجابة الصحيحة هي لابهار الناس الذين لا يحبونهم.

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا علي الحل المثالي والدقيق للسؤال التعليمي وهو لماذا يشتري الناس أشياء لا يحتاجونها؟، حيث من أهم مزايا التسوق التقليدي هو انتاج اتصال بشكل مباشر مع العملاء وزيادة الثقة فيما بينهما، وأتمني دوام التقدم والنجاح.