الفرق بين الامر الملكي والامر السامي، الكثير من الأشخاص في المملكة يخلط بين الأمر الملكي، والآمر السامي، والتي هي من ضمن أدوات التنظيم للإدارة الملكية، وقد يُظن أن جميعها واحد، وأنها لا تختلف عن بعضها البعض إلا بالاسم، ولكن يوجد فرق كبير بين الأمر الملكي والآمر السامي، وهذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

الأدوات التنظيمية بالمملكة

يعتبر الحكم المتعارف عليه بالمملكة هو الحكم الملكي، وتتمتع المملكة العربية السعودية بخصوصية عالية متعلقة بطبيعة طريقة الأوامر الصادرة عن الإدارة الملكية، والتي تعتمد في طريقة صدور الأوامر على الأدوات التنظيمية المختلفة، والتي منها، الأمر الملكي، والأمر السامي، التوجيه الملكي، المرسوم الملكي، وقد يظن البعض أنها تؤدي نفس الغرض بالرغم من اختلاف مسمياتها، لكن هذه ظن خاطئ وشائع بين الكثير من المواطنين السعوديين، حيث يوجد اختلاف كبير بين كل أداة وأداة تنظيمية، من ناحية الجهة الصادرة لها، ومدة قوة القرار، ولإيضاح الصورة أكثر حول الاختلاف بين بعض الأدوات التنظيمية، سنقدم لكم فيما يلي الفرق بين نوعين من الأدوات التنظيمية المهمة هما الأمر الملكي، والأمر السامي.

الفرق بين الامر الملكي والامر السامي

الفرق بين الامر الملكي والامر السامي؟

الأمر الملكي: هو وثيقة رسمية مكتوبة، صادرة عن رغبة الملك وإرادته المباشرة، وليس لها زمن أو وقت محدد لصدور الأوامر الملكية، ويعتبر الأمر الملكي أقوى وأعلى أداة تنظيمية في المملكة العربية السعودية، والملك يقوم بإصدار الأمر الملكي دون أن يعرضه على مجلس الوزراء والشورى، كـ إقالة أحد من الوزراء، أو تعيين أمراء للمناطق والوزراء.

الأمر السامي: هو وثيقة رسمية تصدر من قبل إرادة مجلس الوزراء أو أحد نوابه كالنائب الأول أو الثاني،  وليس له صيغة محددة، بمعنى أنه يتميز بالمرونة، ويصدر عن رئيس مجلس الوزراء، سواء كان الملك أو نائبه، ومعظم الأوامر السامية تكون لمصلحة المواطنين، كـ قرار السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة.

إلى هنا نكون وصلنا إلى ختام مقال الفرق بين الامر الملكي والامر السامي وهما من الادوات التنظيمية في المملكة العربية السعودية، حيث يختلفان عن بعضهما البعض باختلاف مسمياتهما وحجيتها القانونية.