تضييع المال الذي اؤتمن عليه الشخص وخيانة الأمانة من علامات النفاق العملي، يري الانسان نفسه في ضباب الحياة الخفي الذي قد يجدي النفع في الاستمرار بالعيش دون تحمل الضغوطات والمكائد والنفاق الذي قد يجمعه العديد من الأشخاص والانسان ليس في اليد بقاء لأن يكون قويم أو مقاوم لنفسه في جعل الحياة اتصاف بالقيم الحميدة والصفات النبيلة الغير مبتذلة أمام أحد، وانما الكثير من الأشخاص قد يكنون البغض لنا والنفاق ويظهرون لنا عكس ما يكون في باطنهم، في الكثير من الأحيان نحتاج الي السؤال المتكرر لماذا أنا؟ لماذا هكذا، ولعلها حكمة الله الباغية علي الأرض التي تعمل علي تصفية عقبات الحياة التي لا يمكن لأي شخص الانفراد في ذاته نحوها، دون اللجوء والرجوع الي الله وحده الذي لا يشوبه أي صفة سيئة قد تمس به، فهو منزه عن كافة الصفات السيئة بل يتصف بالصفات الكمالية التي تعنيه علي عدم وجود النقص.

تضييع المال الذي اؤتمن عليه الشخص وخيانة الأمانة من علامات النفاق العملي

النفاق هو قول اللسان دون الفعل، أو الاظهار دون الاخفاء في القلب وكتمان الشر، حيث أن إخفاء الشر والحسد والكره وإذاعة الاحترام والحب شعور سيء جدا لا يمكن لأي شخص تقبله علي نفسه، حيث أننا لا نريد البلوغ لدرجة النفاق، بل نريد العيش بأمان، سنجيب علي السؤال التعليمي بالإجابة الصحيحة فيما يلي.

السؤال التعليمي/ حدد العبارة التالية بالصواب أو الخطأ:.

س: تضييع المال الذي اؤتمن عليه الشخص وخيانة الأمانة من علامات النفاق العملي؟

الإجابة الصحيحة هي

  • العبارة صائبة.

وبذلك نكون قد تعرفنا علي كافة المعلومات التفصيلية التي تخص الإجابة الصحيحة للسؤال التعليمي وهو تضييع المال الذي اؤتمن عليه الشخص وخيانة الأمانة من علامات النفاق العملي، حيث أن الشخص المنافق هو انسان متصف بالصفة لامتلاكه وجهان لنفس الشخص وذلك حسب الموقف التي قد يحدث مع الانسان، والنفاق من الصفات السيئة التي قد يمكن تلقيب الانسان بها ولنتيجته الصعبة التي قد ينشأ من خلفه الكره والبعد والبغضاء بين الناس والتفريق، ولكن حثنا الدين الإسلامي الحنيف والسنة النبوية الشريفة علي المحبة والتألف بين جميع المسلمين وهذه من صفاتهم، ولكن النفاق ليس من نفاق المسلمين.