الواجب على المأموم اذا وقع السهو من امامه في الصلاه، سجود السهو هو أن يأتي المصلي بسجدتين متواليتين، وذلك بأن يقوم المصلي بسجود الصلاة قبل السلام أو بعد السلام، ومن الجدير بالذكر أنه قد ورد عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه كان يسهو في الصلاة، والدليل على ذلك عن عبد الله بن مسعود قال: (صلّى رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم، فزادَ أو نَقَصَ، فقيل: يا رسولَ اللهِ، أزيدُ في الصلاةِ شيءٌ؟ فقال: إنما أنا بَشَرٌ مثلُكم، أنسى كما تنسَوْن، فإذا نَسِىَ أحُدكم فليسجدْ سجدتين وهو جالسٌ، ثم تحوَّلَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم فسجَدَ سجدتين)، وخلال هذا الحديث عن السهو سوف نتوقف عند أحد المسائل الدينية والتي يكثر البحث عنها من قبل الكثيرون، إلا وهي الواجب على المأموم اذا وقع السهو من امامه في الصلاه، وفي سياق هذا المقال سوف نوجز لكم كافة التفاصيل حول هذا سجود السهو.

الواجب على المأموم اذا وقع السهو من امامه في الصلاة

يجب على المأموم ان يتبع الإمام في سجود السهو، وذلك بعد ان يكون قد أدرك مع الإمام كافة الركعات، اي أنه لم يكن سابقاً له، والدليل على ذلك قول النبي محمد صلى الله عليه وسلم:( إِنَّمَا جُعِلَ الإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ , فَلا تَخْتَلِفُوا عَلَيْهِ , فَإِذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا , وَإِذَا قَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ فَقُولُوا رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ , وَإِذَا سَجَدَ فَاسْجُدُوا )، ولكن المسبوق أي من فاتته ركعة فأكثر، فإنه يتوجب عليه اتباع الإمام إذا قام بالسجود قبل السلام، ولا يجب عليه ان يقوم باتباعه إذا قام بالسجود بعد السلام.

حكم سجود السهو للمأموم

من الجدير بالذكر ان هناك اختلاف في آراء المذاهب الفقهية الأربعة في حكم سجود السهو للمأموم، حيث ان الحنفية والحنابلة ذهبوا بوجوجب سجد السهو للمأموم، ولكن ذهب كل من المالكية والشافعية بأن سجود السهو هو سنة، سواء كان قبل السلام أو بعد السلام، وهذا السجود يكون واجب على كل من الإمام والمنفرد،  ولكن إذا سها المأموم في الصلاة، فإنه لا يجب عليه سجود السهو، ولكن المأموم يبتع الإمام في سجود السهو، إذا سها الإمام، روي عن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: “لَيْسَ عَلَى مَنْ خَلْفَ الإِمَامِ سَهْوٌ، فَإِنْ سَهَا الإِمَامُ فَعَلَيْهِ وَعَلَى مَنْ خَلْفَهُ السَّهْوُ”، حيث ان المأموم يتوجب عليه إتباع إمامه، ويلزم الإمام في ذلك الأمر.

إذا لم يسجد الإمام سجود السهو

إذا قام الإمام بزياجة ركعة في الصلاة سهواً فإن صلاته صحيحة، وليست باطلة، وأيضاً صلاة المأمومين فتكون أيضاً صلاة صحيحة، وذلك إذا لم يتعمدوا متابعته عالمين بزيادته وبعدم جواز متابعته، وإذا لم يقوم المسلم بفعل أي أمر يبطل صلاته، فليس عليه إلا أن يقوم بسجود السهو فقط، بسبب الزيادة، وإن لم يسجد  الإمام سجود السهو، فإنه يجب على المأموم أن يقوم بالسجود لوحده.

الواجب على المأموم اذا وقع السهو من امامه في الصلاه، هناك الكثير من الأحكام الشرعية التي قد جاء بها الدين الإسلامي، وتعاليم الشرعية الإسلامية مختلفة ومتنوعة، ومن ضمن ذلك كان سجود السهو، حيث اننا تعرفنا في هذا المقال على الواجب على المأموم اذا وقع السهو من امامه في الصلاه، وتعرفنا على حكم سجود السهو في الصلاة عند المذاهب الفقهية.