الحيوان الذي يجوز قتله هو، تنقسم الحيوانات على حسب ما حدد الشرع جواز قتلها من عدمه الى نوعين، الا وهما الحيوانات التي يجوز قتلها، والحيوانات التي لا يجوز قتلها، وقبل التطرق للحديث عن الحيوانات التي يجوز قتلها، سنتحدث عن الحيوانات التي نهانا الشرع عن قتلها، وأول حيوان لا يجوز قتله هو طائر الهدهد، فقد نهى الرسول عن قتل الهدهد، كما ان الهدهد من الحيوانات الصديقة للفلاح، ولا تسبب اي ضرر للإنسان، وحين أجاز الاسلام قتل بعض الحيوانات أجاز هذا الامر لما تسببه من ضرر، والهدهد لا ينتمي للحيوانات التي تلحق بالإنسان الضرر، كما ان الهدهد يقوم بوظيفة مهمة وتساعد الإنسان بشكل كبير وهي تنظيف التربة من الآفات والديدان الضارة، أما ثاني الحيوانات التي لا يجوز قتله هو طائر الطرد، وهو صغير الحجم وينتشر في كافة قارات العالم، والنملة أيضاً من الحيوانات التي يحرم قتلها، ولكن يقتل الضار منها، استدلالاً بقول رسول الله يجوز قتل الحل والحرام، ويكون قتل الحل اذا كان جالباً للضرر، وما يحرم قتله من الحيوانات النحل، حيث لها من الأهمية الشيء الكثير، ولكن هناك حالتان يجوز بهما قتل النحل، أولهما التداوي به، والثاني ابتعاد النحل عن مكانه وعدم عودته، والان سنتعرف على الحيوان الذي يجوز قتله هو.

الحيوان الذي يجوز قتله هو؟

الحيوان الذي يجوز قتله هو الحيوان الذي امرنا الرسول بقتله في حديثه الذي قال فيه: “خمس فواسق يقتلن في الحل والحرم الحية والغراب والأبقع والفأرة والكلب العقور والحدأة”، وهذه الحيوانات التي وردت في الحديث هي الحيوانات التي يجوز قتلها، وسنبين الآن سبب جواز قتل هذه الحيوانات:

  • الخنزير:
    • سبب قتله هو حرمانية اكله، ولأنه يعد من أضر الحيوانات، كما ان النبي عيسى في اخر الزمان يقوم بقتله، وهذا ما يؤكد وجوب قتل الخنزير.
  • الكلب:
    • وما يجوز قتله من الكلب، هو الكلب العقور، لأنه يسبب ضرراً كبيراً للإنسان.
    • يندرج تحت اسم الكلب العقور ما يلي:
      • الاسد.
      • الذئب.
      • النمر.
  • الفأر:
    • يقتل الفأر لأنه يلحق الانسان بضرر كبير، ويضر صحته.
    • ينقل الفأر بكتيريا ضارة وخطيرة للإنسان، قد تسبب مرض الانسان وموته.
  • الغراب والابقع:
    • يقتل الغراب لأنه مفترس جداً، وقد يقتل الانسان.
    • ارسله النبي سليمان ليأتي له بخبر، ولكن الغراب لم يستجب لما امره به النبي سليمان.
    • يحرم أكل الغراب لأنه يأكل الجيفة والنفايات.
  • الحية والعقرب:
    • وجوب قتلها جاء نتيجة لما تسببه من ضرر وخطر بليغ على الانسان.
    • قال الرسول صلى الله عليه وسلم: ” اقتلوا الأسودين في الصلاة الحية والعقرب”.

الحيوان الذي يجوز قتله هو الحيوان الذي يسبب ضرراً كبيراً للإنسان، وقد حدد الرسول صلى الله عليه وسلم الحيوانات التي يجب قتلها، وقد تناولها في حديثه الذي قال فيه: “خمس فواسق يقتلن في الحل والحرم الحية والغراب والأبقع والفأرة والكلب العقور والحدأة”، كما يجوز قتل الحل اذا كان مسبباً للضرر والاذى للإنسان، اي يقتل من الحيوانات كل ما هو ضار وقاتل للإنسان.