متى تكون الصلاة سببا في فلاح العبد ونجاحه، للصلاة الكثير من الفوائد على حياة المؤمن، فقد اكد لنا نبينا محمد عليه الصلاة والسلام بان الصلاة هي السبب الرئيسي في نجاح الفرد في حياته، ولذلك حريا بنا دائما ان نكون حريصين على ايتاء الصلاة في اوقاتها، فقد كان لنا في نبينا اسوة حسنة في الحرص على الصلاة، والتي قد اكد لنا ان للصلاة فضل كبير في التهذيب وتعليم الفرد على الاحترام والتهذيب، وعلى اثر ذلك سنتعرف الان على متى تكون الصلاة سببا في فلاح العبد ونجاحه، وكما سنتعرف ايضا على الصلاة وما جاء به الاسلام تجاهها للمؤمن.

متى تكون الصلاة سببا في فلاح العبد ونجاحه

ما هي الصلاة

الصلاة هي صلة العبد بالله سبحانه وتعالى، وكما تعبر الصلاة هي الركن الثاني من الايمان بعد نطق الشهادتين، حيث تم ذكر الصلاة في القران الكريم عدة مرات، وهذا خير دليل على مدى اهمية الصلاة عند الله عز وجل، فقد وردت الكثير من الاحاديث النبوية الشريفة التي تحث المؤمنين على الصلاة، فحريا بالمؤمن ان يتنبا الى اهمية الصلاة والتي تدّر عليه الكثير من الفضل الذي يحتاجه في حياته اليومي واهمها هو التوفيق وراحة النفس.

ما تسببه الصلاة من فلاح ونجاح للمؤمن

تُحدث الصلاة والكثير من التغيرات على حياة الفرد، فيشعر الفرد بانه انسان ايجابي وله الكثير من حالات الراحة، ولهذا في النقاط التالية يتواجد كل ما تسببه الصلاة في حياة المؤمن:

  • تزيد الصلاة العبد بالشعور بالحب والثقة بالله وتقربه بشكل كبير من الله عز وجل.
  • تتسبب الصلاة في اتاحة روح التسامح في نفس المؤمن.
  • تزيد سعادة المؤمن وتطمئن نفسه بسبب الصلاة.
  • تزيد محبة الله تعالى داخل قلب العبد.
  • يتعلم الفرد حب الله، وبالتالي تزيد الطاعات.
  • يُوفق العبد في حياته وييسر له الله اموره.
  • تزيد ثقة العبد بالله وهذا من خلال التفاؤل الكبير الذي سيشعر به.

الصلاة في الاسلام

للصلاة اهمية بالغة عند الله عز وجل، فقد فقد ذكرت الكثير من الايات القرانية التي تؤيد الصلاة وتحث المؤمنين عليها، وكما اكد لنا نبينا محمد عليه الصلاة والسلام بان الصلاة هي عمود الدين ولا يمكننا ان نتجاوزها كمؤمنين، فمن الايات والاحاديث التي ذكرها الله في القران اكلريم عن الصلاة حيث قال سبحانه وتعال:[َحافظُوا عَلَى الصَّلَوَات وَالصَّلَاةِ الْوسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّـهِ قَانتِينَ * فَإِنْ خِفْتُمْ فَرجَالًا أَوْ رُكْبَانًا فَإِذَا أَمِنتُمْ فَاذكُرُوا اللَّـهَ كَمَا عَلَّمكُم مَّا لَم تَكُونُوا تَعْلَمُون]، وكما قال الله سبحانه وتعالى ايضا [اَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُم وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِم الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَخْشَوْن النَّاسَ كَخَشْيةِ اللَّـهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيةً وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْت عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلَا أَخَّرتَنَا إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَن اتَّقَىٰ وَلَا تُظْلَمونَ فَتِيلًا]، و قال النبي محمد عليه الصلاة والسلام [ارايتم لو أن نهرا بباب احدكم يغتسل فيه كل يوم خمس مرات، هل يبقى من درنه شيء فقالوا: لا يبقى من درنه، قال: فذلك مثل الصَلوات الخمس، يمحو الله بهنّ الخطايا]، وبعد كل هذا الدلائل على مدى اهمي الصلاة وفي الاسلام لا يتسنى لنا الا ان نكون من عباد الله الصالحين، ولذلك لكي ننال الفلاح والتوفيق في الدنيا والاخرة.