ماهو الشيء الذي صانعه لا يحبه ومشتريه لا يستخدمه ومستخدمه لا يراه، هو من ضمن أسئلة الألغاز الموجهة لمستخدمين تطبيقات الألغاز وهناك الكثير من الأسئلة التي يواجه فيه المستخدم بعض من الصعوبات، ومن هنا يكون هدف التطبيق التعاون مع الأصدقاء والأفراد للوصول إلى الحل المناسب للغز، ولكن هناك بعض الألغاز الجديدة والصعبة التي تجبر المستخدم البحث عنها على مواقع التواصل الاجتماعي مثل لغز المقال ماهو الشيء الذي صانعه لا يحبه ومشتريه لا يستخدمه ومستخدمه لا يراه.

ماهو الشيء الذي صانعه لا يحبه ومشتريه لا يستخدمه ومستخدمه لا يراه

الكثير من الأشخاص يبحثون على مواقع التواصل الاجتماعي عن حل لغز ماهو الشيء الذي صانعه لا يحبه ومشتريه لا يستخدمه ومستخدمه لا يراه، ويكمن الحل الصحيح للغز المطروح في التالي:

  • الكفن.

تعريف الكفن

يُعرف الكفن بأنه قطعة قماش لونها أبيض يتم لف الميت فيها، ويكفن الرجل بثلاث لفائف بيضاء، بينما تكفن المرأة بخمسة أثواب وهي: إزار، وخمار، وقميص، ولفافتين، يوضع للميت الحنوط وهو من أنواع العطور ثم تشد قطعة القماش عليه، وقبل أن يكفن الميت يتم تغسيله بواسطة الأشخاص الموثقين والأمينين، والذين لديهم معرفة بالغسل والتكفين، وإن شاهد للميت محاسن ذكرها، وإن رأى عيوباً سترها.

الموت

لقد خلق الله تعالى الإنسان لهدف وغاية وهي عبادته، ولكل إنسان نهاية حتمية وهي الموت، ويعبر الموت عن توقف كافة الأعضاء الحيوية لدى الإنسان، بسبب خروج الروح من جسمه، وإن ما يفصل حياة الدنيا عن الآخرة هو الموت، وعلى المسلم أن يدرك حقيقة الموت وأن يكون مستعداً له في أي وقت لأنه من خلاله سيصل إلى دار الآخرة والاستقرار فيها: قال تعالى: (الذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ)، ولقد حافظ الله تعالى على حرمة المسلم الميت منذ لحظة وفاته إلى لحظة دفنه وإنزاله القبر، ويتخلل ذلك تغسيل وتكفين الميت.

إلى هنا نكون وصلنا إلى ختام مقالنا والذي من خلاله تعرفنا على حل لغز ماهو الشيء الذي صانعه لا يحبه ومشتريه لا يستخدمه ومستخدمه لا يراه.