درس الحمامة المطوقة مكتوب، درس الحمامة المطوقة من دروس اللغة العربية الذي يتم تدريسه ضمن مقرر اللغة العربية للمرحلة الابتدائية، وهي إحدى قصص كليلة ودمنة التي ترجمها عبد الله ابن المقفع، والتي تحمل الكثير من القيم، منها التعاون، وحب الخير للغير، وإيثار الآخرين على النفس، وكان توظيف هذا الدرس في منهاج الصف الثالث قرار ذكي، لتعليم الطلاب القيم الحسنة، والعمل على مساعدة الآخرين، فدرس الحمامة المطوقة هو قصة نسجها الكاتب ليبين القيم الإنسانية التي يجب أن يتحلى بها كل منا.

القيم الإنسانية في درس الحمامة المطوقة

يحكي درس الحمامة المطوقة عن حمامة تقع هي وصويحباتها من الحمام في شبكة صياد، فتعمل كل منها على محاولة تخليص نفسها، إلا أن الحمامة المطوقة تطالبهن بأن يجمعن قواهن للطير بالشبكة والبحث عن طريقة لخلاصهن جميعاً، ومن القيم الإنسانية في درس الحمامة المطوقة:

  • ايثار الآخرين.
  • العمل بروح الفريق يؤدي إلى هزيمة المصائب.
  • العمل الجماعي وحب الخير للآخرين.

درس الحمامة المطوقة مكتوب

هذا نص درس الحمامة المطوقة، وهي قصة من قصص كليلة ودمنة التي ترجمها للعربية عبد الله ابن المقفع:

( زعموا أنه كان بإحدى مدن فارس مكان كثير الصيد يتردد عليه الصيادون، وكان في ذلك المكان شجرة كثيرة الأغصان فيها عش غراب، فبينما كان الغراب في عشه إذ بَصُر بصياد قبيــــح المنظر، على كتـفه شبكة وفي يده عصا مقبلاً نحو الشجرة فخاف الغراب، وقال: لقد جاء هذا الرجلَ إلى هذا المكان إما لقتلى أو لقتل غيري ، فعلي أن أراقبه حتى أنظر ماذا يصنع نصب الصياد شبكته ونثر عليها الحَب وكمنَ قريباً منها، فلم يلبث إلا قليلاً حتى مرت به حمامــــة يُقال لها المطوَّقة، وكانت سيدة الحمام ومعها حمام كثير فعميت هي وصاحباتها عن الشبكة فوقعن على الحَب يلتـقـطنه فأمسكت بهن الشبكة وأقبل الصياد فرحاً مسروراً، فجعلت كل حمامة تتلجـــلج في حَبَائلها وتلتمس الخلاص لنفسها، قالت الحمامة المطـــوقة: لا تخـــاذلن في المحاولة ولا تــكن نفــــــس إحداكن أهم إليها من نفس صاحبتها، ولكن نتعاون جميعاً ونطير كطائر واحد فينجو بعضُنا ببعض، فجمعن أنفسهن ووثبن وثبة واحدة فقلعن الشبكة وعلون بها في الجو. فقال الغراب: لأتبعَهن وأنظر ما يكون منهن. قالت الحمامة المطوقة : في المدينة فأر صديق لي ، فلو ذهبنا إليه قطع عنا هذه الشبكة، فذهبت الحمائم إليه وكان مختبئا، فنادته الحمامة المطـوقة باسمـــــه فقال لها : من أنت ؟ قالت : أنا خليلتك المطوقة. فأقبل إليها الفأر يسعى فقال : ما أوقعك في هــذه الورطة ؟ فقالت له : أسرعنا إلى الحب ولم نر الشبكة، وهذا هو الذي أوقعنا في هذه الورطة، وهذا قدرنا فأخذ الفأر يقرض العقد التي فيها الحمامة المطوقة، فقالت له المطوقة: ابدأ بقطع عقد سائر الحمام، وبعد ذلك أقبل على عقدي. وأعادت عليه ذلك مراراً وهو لا يلتـفت إليها، فلما أكـــــثرت عليه القول قال لها: لقد كررت القول عليَّ كأنك ليس لك في نفسك حاجة ولا لك عليها شفقة ولا ترعين لها حقاً. قالت: إني أخاف إن أنت بدأت بقــطع عــــقدي أن تــمل وتكسل عن قــطع ما بقــي، وعرفتُ أنك أنت بدأت بهن قبلي وكنت أنا الأخيرة لم ترض وإن أدركك الفتور أن أبقى حبيسة في الشَبكة . قال الفأر : هذا مما يزيد الرغبة فيك والمودة لك، ثم أخذ الفأر في قرض الشبكة حتى فرغ منها. فانطلقت المطوقة وحمامها معهاً.)

عبد الله ابن المقفع هو أديب عربي اشتهر في العصر العباسي، قام بترجمة مجموعة كليلة ودمنة، والتي كان من بينها قصة الحمامة المطوقة، وقد قمنا بتضمين درس الحمامة المطوقة مكتوب، وهو نص يحمل الكثير من القيم الإنسانية التي تدعو إلى ايثار الآخرين على النفس.