اسباب تفشي السمنة في مجتمعنا العربي، تعاني مجتمعاتنا العربية من تفشي السمنه بها بصورة كبيرة، و من أكثر الدول العربية التي تعاني من السمنه هي المملكة العربية السعودية، اذ تعد السمنه من أكثر الأمراض الصحية التي تشكل قلق في المملكة العربية االسعودية، فهي تحتل المرتبه التاسعه والعشرون في العالم من حيث نسبة البدانه الموجوده فيها، و بناء على ما جاء في التقارير الطبية فهي من أحد أسباب زيادة عدد الوفيات في المملكة، و يعاني ما يقارب 68.3% من المواطنين السعوديين من زيادة الوزن، اذ هناك مجموعه من الاسباب التي أدت الى تفشي السمنه في مجتمعنا العربي، سوف نوضح فيما يلي اسباب تفشي السمنة في مجتمعنا العربي.

أسباب السمنة في السعودية

هناك احصائيات تؤكد أن في العالم ككل يوجد سبعون بالمئة من الرجال، و خمسة و سبعون بالمئة من النساء يعانون من الزيادة في الوزن، و كما أكدت الصحة في المملكة العربية السعودية أنه يوجد بالمملكة أكثر من ثلاث ملايين طفل سعودي مصابين بمرض السمنه، و أكثر من سته و ثلاثون بالمئة من سكان المملكة يعانون من السمنه، عندما نرى هذه الارقام المخيفة،فأننا نحاول البحث عن أسباب السمنه و طرق التخلص منها، فمن الاسباب التي أدت الى انتشار السمنه بهذه النسب الكبيرة في المملكة مايلي.

  • المدن والبيئات التي نعيش بها لا تساعد على الحركة و ممارسة الرياضة والمشي.
  • سوء التغذية في المدارس وقلة الاهتمام بالنشاط البدني في المدارس.
  • الاعتماد على الوجبات السريعة في كل وقت وعدم ايجاد بدائل صحية لهذه الاغذية.
  • التعامل مع الطعام على أنه وسيلة لترفيه والتسلية وعدم تنظيم أوقات تناول الطعام.
  • الخمول وقلة الحركة.
  • الجلوس الطويل على الهواتف المحمولة وعدم الحركة من وقت لاخر.
  • مجارات العروض التجارية الخاصة بالأطعمة و المشروبات.
  • عدم الاخذ بنصائح الصحه فيما يتعلق بتجنب الأسباب التي تؤدي إلى زيادة الوزن.

اسباب انتشار السمنة

وضحت التقارير الطبية نسبة السمنه المنتشرة في مجتمعاتنا العربية اذ عناك احصائيات تحمل أرقام، و نسب مخيفة، خاصة في دول الخليج العربي، وذلك بسبب أنماط حياتهم و طبيعة بيئتهم التي تساهم في انتشار السمنه، وزيادة نسبها، فمن الأسباب التي تساهم في انتشار السمنه مايلي.

  • تناول الاغذية الغنية بالدهون، و السعرات الحرارية العالية، والاعتماد على الوجبات السريعة، و تناول الحلويات و السكاكر بشكر مفرط، وكذلك تناول الاغذية المالحه التي تساهم في احتباس السائل في الجسم، جميع هذه العادات تساهم في زيادة نسبة السمنه في المجتمعات.
  • العوامل الوراثية، تلعب الوراثة دورا كبيرا في تفشي السمنه، هناك أفراد عائلات تتسم أجسامهم بالقدرة على تخزين الدهون بشكل كبير، و على النظير تكون نسبة الحرق لديهم بطيئة.
  • أساليب الحياة التي يحل عليها الكسل والخمول و قلة النشاط البدني من أسباب حدوث السمنه.
  • خلل عضوي في الجسم، كاضطرابات الغدد.
  • تناول أدوية الامراض النفسية، و العلاجات التي تحتوي على الكورتيزون.
  • بطء عمليات الأيض في الجسم نتيجة لاي سبب كان.

ما هي مضاعفات السمنة

هناك العديد من المضاعفات و المشاكل المترتبة على السمنة المفرطة، و من هذه المضاعفات ما يلي.

  • التهاب المفاصل، تعد التهابات المفاصل من مضاعفات السمنة، لان زيادة الضغط الواقع على المفاصل بسبب زيادة الوزن يؤدي لحدوث الالتهابات في المفاصل.
  • ارتفاع ضغط الدم، تساهم السمنه بزيادة ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض القلب، السمنه هي من أهم العوامل المساعده في حدوث أمراض القلب.
  • الانزلاق الغضروفي.
  • مشاكل الجهاز الهضمي.
  • الاكتئاب، تؤدي السمنه لزيادة المشاكل العاطفية لدى الاشخاص و من أهم مضاعفات السمنه هو شعور الاشخاص  بالاكتئاب.
  • فقدان الثقة بالنفس، الاشخاص الذين يعانون من السمنه تقل ثقتهم بنفسهم و ذلك بسبب زيادة أحجامهم، وكثرة المشاكل لديهم.
  • ارتفاع مستويات الكولسترول، تناول الكثير من الدهون المشبعة التي تؤدي لزيادة  الكولسترول الذى يرتبط ارتباطا وثيقا بالنوبات القلبية.
  • الإصابة بالسرطان، تساهم السمنه بزيادة نسبة الاصابه بالسرطان بنسبة خمسين بالمية
  • العقم، تؤدي السمنه عند النساء خلل في هرمونات الجسم، وبالتالي تسبب فشل المبيض، وحدوث العقم.
  • ألم الظهر، تؤدي السمنه لزيادة الام الظهر و ذلك بسبب زيادة الضغط على العمود الفقاري بسبب زيادة الوزن.
  • التهابات الجلد، يعاني أصحاب السمنه المفرطة من مشكلة التهاب الجلد و ذلك بسبب طبقات الجلد المتراكمة فوق بعضها البعض.

اسباب تفشي السمنة في مجتمعنا العربي، السمنه هي من المشاكل التي تشكل قلقا كبيرا لدى مجتمعاتنا العربية، و ذلك بسبب زيادة انتشارها بشكل كبير و متزايد، و قدمنا لكم أسباب انتشار السمنه بشكل عام، و اسباب انتشارها في المملكة العربية السعودية على وجه الخصوص، كما و قد بينا العديد من المضاعفات المترتبة على السمنه المفرطة.