اين صنعت اول كسوة للكعبة، أمر الله سيدنا ابراهيم وابنه اسماعيل عليهما السلام ببناء الكعبة والعمل على كسوتها وتجميلها، فهي المكان الذي يذهب إليه الناس لأداء مواسم الحج والتقرب إلى الله، فهو مكان مقدس للمسلمين، وتعتبر كسوة الكعبة من الأفعال التي يهتم بها المسلمون للحفاظ على الكعبة وإظهارها بأجمل منظر ويتم كساء الكعبة مرة سنوياً، ويتم كساء الكعبة من الحرير ذات اللون الأسود ويكون منقوش ومكتوب عليه العديد من الآيات القرآنية التي أنزلها الله في كتابه، ويكون القرآن المكتوب من ماء الذهب الذي يتم وضعه على كساء الكعبة، وتم طرح سؤال، اين صنعت اول كسوة للكعبة.

اين صنعت اول كسوة للكعبة

تعتبر الكعبة من الأماكن المُقدسة للمسلمين التي أمر الله عبادة بأداء مناسك الحج بها تعظيماً لشعائر الله والإسلام، حيث تم كساء الكعبة في عهد الرسول في حجة الوداع، وكانت آخر حجة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وكسوتها تعتبر شرف للمسلمين حتي ما زالت ليومنا هذا يتم الاهتمام بالكعبة والاشراف عليها والعمل على الحفاظ عليها لأنها من الأماكن المقدسة التي لابد الحفاظ عليها، وقال تعالى، ( ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ، وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الْأَنْعَامُ إِلَّا مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ، فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ )، فَ المُقدسات الاسلامية هي أكثر الأمور التي يجب على المسلم الاهتمام بها فهي أرض الأنبياء ويكفينا شرفاً أن رسولنا الكريم قام بكسوتها وذلك حُباً لله وتقرباً إليه وحفاظاً على ما جاء بالدين الحنيف من الاهتمام بالكعبة والمقدسات والعمل على جعلها مكان طاهر لأداء المناسك كل عام لعبادة الحج التي يجتمع بها المسلمون من كل مكان تقرباً إليه سبحانه، وكان قصي ابن كيلاب أول من كسا الكعبة، فَ اين صنعت اول كسوة للكعبة،

  • تم صناعة أول كسوة للكعبة الشريفة في دولة مصر العربية، في العهد العباسي حيث جاء نبأ بأن بناء الكعبة هش ويجب بناءه فأمر المهدي العباسي ببناء الكعبة وطلائها بالذهب، حيث تم كسوتها من أجمل أنواع الحرير الموجود في العالم وهو من الحرير الأسود.