تعبير بالانجليزي عن وظيفة المعلم، المعلم هو شمس المعرفة التي تشع بالنور الساطع علي الكرة الأرضية لازاحة الظلام والجهل من عقول البشر، وزراعة نور العلم والمعرفة بمكان الظلام، وتنجلي الأذهان مع اكتمال الصورة فيها، حيث أن العلم يتصدي للأفراد والمجتمع لكافة الشبهات والفتن التي تواجههم في الحياة الواقعية والمحيطة التي قد تبث روح القوة الكافية للتغلب علي كافة العقبات التي قد تؤدي الي انحدار الأمة والضياع، المعلم هو الشخص المسؤول عن توزيع المعلومات والمعارف والعلوم وتزويد الطلاب بجميعهم، والعمل علي تبسيط المعلومة وتيسيرها، وعدم اقتصار دور المعلمين علي تزويد الطلبة بكافة المعارف بل هم القادة الفكريون الذين يخلقون الفرص لكافة الطلبة لترسيخ ما تم تعلمه والتطبيق في الحياة العملية، وتعد مهنة التعليم من المهن المنتشرة بكثرة في دول العالم، حيث أنه في نهاية القرن العشرين وصل عدد المعلمين ما يقارب 30 مليون معلم في كافة أنحاء العالم، وينقسم المعلمين الي ثلاث مجموعات فرعية وهي كما يلي: معلمين المدارس الابتدائية، ومعلمين المدارس الثانوية، ومعلمو الجامعات.

المعلم

تحرص المملكة العربية السعودية علي احياء ذكري يوم المعلم عالميا الذي يوافق اليوم الخامس من شهر أكتوبر من كل عام، حيث أن المعلم هو صانع الأجيال ويعمل علي بناء الشخصيات لكافة الطلاب بزرعه كافة القيم والأخلاق النبيلة، وزرع حب المسؤولية والقيادة، والايثار، ويفتح أعين الطلاب علي حب الوطن، والرغبة في الانخراط فيما ينفع الوطن من مبادرات وأنشطة، حيث أن المعلم هو من يحيا النفوس والقلوب للتلاميذ ورفع الغمام علي الأعين لرؤية الجمال في الأرض والوطن، والتوجيه ليكونوا قادة ذو شخصيات قوية ولها القدرة علي تقديم النفع للوطن وإمكانية الاستثمار فيه، حيث أن المعلم هو رافع المعنويات وشاحن الهمم ومقوم الأخطاء، وهناك العديد من الأشخاص المتخاذلين فاقدين لمعاني الأمل والحياة نراهم فجأة عودة الكلمة الطيبة المحفزة بتلقيها من معلم عن المعاني المتضمنة في الحياة.

تعبير عن وظيفة المعلم

Introduction: While looking with a sharp eye at any capabilities allocated to societies and countries, we will find that countries around the world have given the teacher the abundant right in recognition of the effective role that works to enable the achievement of success and societal and educational excellence, and to achieve success and hope at all levels that the teacher is the cornerstone of the component In raising and teaching construction after the father and mother.

مقدمة: أثناء النظر بالعين الثاقبة ألي المقدرات المخصصة للمجتمعات والأوطان، سنجد أن الدول حول العالم تكون قد قامت باعطاء المعلم الحق الوفير تقديرا بالدور الفعال الذي يعمل علي تمكين من تحقيق النجاح والتميز المجتمعي والتعليمي، ونيل النجاح والأمل علي جميع الأصعدة بكون المعلم هو حجر الأساس المكون في تربية وتعليم البناء بعد الأب والأم. 

There have been many hymns, phrases and poems that may appear and indicate the extent of appreciation and respect that all people should have for the teacher, the educator of generations who provides everything in his power without tiring or boredom and strives to deliver the lofty educational educational message to all students in order to provide assistance I have to go beyond the first steps towards knowledge and science while preserving the importance of guidance on correct behavior, with the possibility of receiving interactions and inquiries, and getting closer to the students’ world with discussion to the extent that may correspond to the desires and aspirations of knowledge and science, and this was the reason for calling the teacher his job of raising generations who contributes to The graduation of many batches, and these batches possess a great deal of knowledge and science at all levels.

موضوع: قد وردت العديد من الأناشيد والعبارات والقصائد الشعرية التي قد تظهر وتدل علي مدي التقدير والاحترام الذي يجب أن يكنه كافة الأشخاص الي المعلم مربي الأجيال الذي يقدم بكل ما بوسعه دون كلل أو ملل، ويسعي الي إيصال الرسالة التعليمية التعلمية السامية الي كافة الطلبة بهدف تقديم المساعدة علي تخطي أول الخطوات اتجاه المعرفة والعلم مع المحافظة علي أهمية التوجيه علي السلوك القويم، مع إمكانية استقبال التفاعلات والاستفسارات، والاقتراب بكثرة من عالم الطلبة مع المناقشة بالقدر الذي قد يتوافق مع الرغبات والتطلعات المعرفية والعلمية، وكان هذا سبب تسمية المعلم بوظيفته لتربية الأجيال الذي يساهم في تخريج العديد من الدفعات، وهذه الدفعات تكون حاصلة علي القدر الكبير من المعرفة والعلم علي جميع المستويات.

Conclusion: Teachers and teachers work hard and diligently with all male and female students while making sure that all students understand the lesson, so everyone should appreciate and respect the teachers in return for the work that is provided for us, as respect for the teacher is the simple thing that we can offer to the teacher.

خاتمة: المعلمون والمعلمات يعملون بجد واجتهاد مع جميع الطلبة والطالبات مع تأكدهم المستمر أن جميع الطلاب يفهمون الدرس، لذلك ينبغي علي الجميع تقدير المعلمين واحترامهم مقابل العمل الذي يتم تقديمه من أجلنا، حيث أن احترام المعلم هو الشيء البسيط الذي نستطيع تقديمه للمعلم.

المعلم هو الفضل العظيم الذي يستحق احترامنا وتقديرنا فهو يربي الطلاب ويؤهل الطلاب ويرفع لهم راية الحقيقة ويضمن الطريق أمامهم، وهو إلهام المعلمين الكذبة في الظلام، وجعل المعلمين بجعل الطلبة يتركون الكذب وكافة الأفعال السيئة، ويرفعونهم إلى سلم التطور والإخلاص وهم القادة الوطنيون الذين يعطون المعنى الحقيقي للواقع و المعنى الجزيل من الحياة وقيمتها، والمعلمون هم جوهر بناء عالم متعلم، وهم الركيزة المجتمعية التي تنير المعرفة لجلب الناس إلى الأمان في المجتمع الذي قد يكون محاط بالطلبة، بما في ذلك جميع مكوناته والمعلمين ، المجتمع لديه نجوي من هذه الوفيات، لذلك يجب أن نشكر المعلمين أمام الجميع ، ونحسن وضعهم نحو الأفضل.