كم عدد طبقات الغلاف الجوي، يعد هذا السؤال من الأسئلة العلمية التي يبحث عنها العديد من الطلبة في المراحل التعلمية، ويعد هذا السؤال من أهم الأسئلة التي قد تحتاج الكثير من البحث والتقنين من قبل الطالب، ويحتاج من الطالب التقنن بالمستوي المرتفع لأن يكون في قائمة التميز والتفوق الرائج عن غيره من أقرانه، ويتميز الغلاف الجوي بالاهتمام الواسع من قبل العلماء والخبراء، الا أن الغلاف الجوي يترك الكثير من التأثيرات العميقة في الكرة الأرضية، وازدادت الوتيرة المتعمقة للاهتمام تزامنا مع تجلي الكثير من الظواهر التي قد تكون خطيرة في الزمن الراهن  ومن هذه الظواهر التي يمكن تشكيلها بالخطر الاحتباس الحراري، ويؤدي الغلاف الجوي الدور الفعال في الظاهرة الأخيرة باعتبارها الطبقة المسؤولة ع لي تقديم الحماية لكوكب الأرض وعزل عن كافة الظواهر الي قد تلحق الخطر والمخاطر للأرض.

الغلاف الجوي

يفتقر الغلاف الجوي للتجانس الفيزيائي بين كافة المكونات التي يتكون منها الغلاف الجوي، حيث أن هناك اختلاف واضح وملموس بين كافة الطبقات والجنبات من حيث درجة الحرارة والضغط وفقا للارتفاع، ويسهم ذلك في تحديد عدد المكون من طبقات الغلاف الجوي، ويكمن الفرق بين الطبقات المكونة للغلاف الجوي وفقا لدرجة الحرارة المؤثرة علي الطبقات، نظرا لوجود الكثير من المعايير المستخدمة في ذلك السياق، ومنها وجود الأيونات الفيزيائي الكيميائي، والتركيب الكيميائي تبعا لوجود غاز الأوزون بشكل كبير، وتأثر الجسيمات المشحونة بالنطاق المغناطيسي الخاص بكوكب الأرض.

عدد طبقات الغلاف الجوي

يصل عدد الطبقات المكونة في الغلاف الجوي الي ست طبقات وتتمثل كما يلي:

  • طبقة التروبوسفير

هي الطبقة القريبة الي كوكب الأرض بحكم الموقع في الجزء الأسفل من الغلاف الجوي، وتحديد ماهية الطقس، وتتضمن الثلوج والأمطار والغيوم، وتفاقهمت المسافة في الطبقة بين طبقة التوربوسفير والأرض الي ما يزيد عن 6.5 درجة مئوية/ كم، حيث أن الطقس يصبح أكثر برودة، ويطرأ التغير الملموس علي درجات الحرارة المتفاوتة بين يوم وأخر، ومن أهم الخصائص:

  • الهواء وبخار الماء.
  • درجات الحرارة.
  • الطبقة الحدودية.
  • الاضطرابات الجوية.
  • طبقة الستراتوسفير

الطبقة التي تفصل بينها وبين طبقة التروبوسفير بنحو 50 كم، وتتميز باحتوائها علي الحصة الكبيرة من غاز الأوزون، وارتفاع درجة الحرارة بالتزامن مع زيادة امتصاص غاز الأوزون المطلق من الشمس للاشعة الفوق بنفسجية.

  • طبقة الميزوسفير

الطبقة الثالثة بين الطبقات من حيث الأقرب الي كوكب الأرض، وهي المنطقة الموجودة أعلي الستراتوسفير، وتتدني درجات الحرارة بالتزامن مع الارتفاع لتصل الي أدني درجات 90 درجة مئوية وهذه المنطقة يطلق عليها الميسوبوس.

  • طبقة الثيرموسفير والأيونوسفير

تتواجد في المنطقة الأعلى الفاصلة والمعروفة بالميسوبوس، وارتفاع درجة الحرارة بعلاقة طردية بينها وبين نسبة امتصاص الأشعة فوق البنفسجية الناتجة عن ازدياد درجة الحرارة، وترتفع طبقة الأيونوسفير عن سطح كوكب الأرض حوالي 80 كيلو متر.

  • طبقة الأكسوسفير

ترتفع الطبقة فوق الكرة الأرضية بحوالي 500 كم، وتتضمن ذرات الأكسجين والهيدروجين بالدرجة الأولي.

  • طبقة الماحنيتوسفير ” الغلاف المغناطيسي”

اتخذت تسميتها بحكم الارتباط الوثيق مع المجال المغناطيسي الأرضي، وتحتبس البروتونات الموجبة والالكترونات السالبة بتفاوت يصل الي 3-16 ألف كم، والمجال الخارجي الخاص بالغلاف المغناطيسي المحيط بكوكب الأرض، وتطاير الجسيمات المشحونة علي المجال المغناطيسي.

وفي نهاية المقال الجميل نكون قد تعرفنا علي الاجابة الصحيحة لسؤالنا التعليمي وهو كم عدد طبقات الغلاف الجوي، وتعرفنا ببعض المعلومات البسيطة عن الغلاف الجوي، أملين أن تعم الافادة والاستفادة علي كافة الطلبة.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)