لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، من كلمات الذكر وعبارات التوحيد المهمة ، فهي من العبارات العظيمة التي وردت بها العديد من نصوص القرآن الكريم المبينة لفضلها والثواب والأجر لكل من يررددها، فهي كنز من كنوز الجنة ، وقد ثبت ذلك في قول النبي صل الله عليه وسلم حيث قال في حديث النبوي الشريف:” ألا أدلك على على كنز من كنوز الجنة :قال لا حول ولا قوة إلا بالله”، وعبارة لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، هي عبارة تحمل من المعان العظيمة التي لا يعرفها سوى من يرددها  ولمن اعتاد لسانه على ذكرها، وتحمل  من الدلائل والفضل الذي لا يدلل سوى  على عظمتها، ومن خلال المقالة سنتعرف على لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

معنى قول لا حول ولا قوة إلا بالله

معنى لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، الحول هو التحرك، ويقصد بها الاستسلام والتفويض من الحول والقوة إلا بالله، وأن الفرد ليس له حيلة بشيء ولا يملك من أمره شيء، ولا قوة له على فعل شىء إلا بأمر من الله ، وقول النبي صل الله عليه وسلم:” ألا أدلك على كلمة من تحت العرش من كنز الجنة، تقول لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، فيقول الله عزوجل أسلم عبدي و استسلم”. وهو الاستسلام لعظمة الله سبحانه وتعالى وتفويض الأمور له.

دلائل لا حول ولا قوة إلا بالله

عبارة الذكر العظيمة لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، تحمل الكثير من المعاني والدلائل التي تدل على عظمتها وعظمة من يرددها وراحة قلبه، كونها من الكنوز الثمينة كما قال في ذلك رسول الله صل الله عليه وسلم، ومن خلال ما يلي سنعرض لكم بعض من دلائل لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، وهي كما يلي: 

  • الإقرار بأنواع التوحيد الثلاتة: وهي الإقرار بتوحيد الربوبية وتوحيد الألوهية وتوحيد الأسماء والصفات، فقائل لا حول ولا قوة إلا بالله مقر بقلبه قبل لسانه بأن الله عزوجل هو الواحد الأحد الذي لا شريك له في الحكم والملك،  فلا يمكن حدوث شيء بدون  أمر من الله، وأيضا الإقرار الكامل بإفراد الله عزوجل بالأسماء والصفات التي نسبها لنفسه وأنه لا يجوز لأحد  نسب اسم أو صفة من صفات الله لنفسه.
  • التوكل على الله وتفويض الأمر له وحده: الخشوع والاستسلام والخشوع لله عزوجل مع مشاعر الذل والافتقار إلى الله عزوجل، فنحن الفقراء إلى الله والله هو الغني، فذكر لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم من عظمتها يوجه الفرد ليرددها بلسانه دوما.

فوائد الإكثار من قول لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

قول لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ، يوجب الإعانة والتوكل على الله لذلك جاء في قول النبي صل الله عليه وسلم ، إن قال المؤذن حي على الصلاة، فيقول المجيب : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، وفي حال قال المؤذن: حي على الفلاح، يقول المجيب:  لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، ومن هنت نتمكن من أن نعرض لكم  فضل الإكثار وتردد قول عبارة الذكر التالية:لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، وهذا ما سنذكره فيما يلي: 

  • أنها كنز ثمين من كنوز الجنة، وقد ثبت ذلك عن النبي الله (صل الله عليه وسلم) حين قال:” ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة،قال: لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
  • ومن فضلها وفوائدها  أن الله عزوجب وجل يصدق قائلها، فمن صدقه الله ليستبشر في الخير في حياته.
  • من قائل لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم عند خروجه من البيت مع البسملة والتوكل على الله، فإن الله يكفيه ويهديه، وقد تبين ذلك في قول النبي  صل الله عليه وسلم حين قال:” إذا خرج من بيته فقال بسم الله وتوكلت على الله لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، فيقال  لح حسبك قد كفيتك وهديت ووفيت قيلقى الشيطان شيطان آخر فيقول له كيف لك برجل قد كفى وهدي ووفي.
  • تعتبر عبارة لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم من من الباقيات الصالحات، ومن أحب الأقوال إلى الله، فقد جاء في كتاب الله: ” والباقيات الصالحات خيرا عند ربك ثوابا وأملا”.
  • تعتبر عبارة لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، من غراس الجنة، وقد ورد في ذلك قول سيدنا إبراهيم عليه السلام، عندما ليلة الإسراء والمعراج فمر سيدنا محمد صل الله  عليه وسلم على إبراهيم عليهما السلام: وقال إبراهيم:” أهذا محمد:”أأمر أمتك فليكثروا من غراس الجنة فإن تربتها طيبة وأرضها واسعة ، قال وما غراس الجنة، قال : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

وبهذا نكون توصلنا لختام مقالتنا بعض أن تطرقنا لكل ما يخص أحد عبارات الذكر العظيمة وهي قول لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، وقد وردت الكثير من الأحاديث الشريفة والآيات الكريمة في عظمتها وفضلها.