لماذا سميت سورة العنكبوت بهذا الاسم، أنزل الله عز وجل على نبيه الكريم محمد صلى الله عليه وسلم القرآن الكريم، حيث ان القرآن الكريم قد تضمن على الكثير من السور القرآنية المختلفة والمتنوعة، والتي اندرجت ما بين سور مكية وسور مدنية، ومن ضمن السور القرآنية التي أنزلها الله عز وجل على النبي محمد  صلى الله عليه وسلم أثناء تواجده في مكة المكرمة، كانت هي سورة العنكبوت، لذا تعتبر سورة العنكبوت هي من السور المكية، ومن الجدير بالذكر أن عدد آيات سورة العنكبوت تبلغ تسعاً وستين آية، وتجدر الإشارة هنا إلى أن سورة العنكبوت ترتيبها بين سور القرآن الكريم هو التاسع والعشرين ما بين سور القرآن الكريم، حيث ان سورة العنكبوت نزلت بعد سورة الروم، وهناك الكثير من الأفراد الذين يبحثون عن لماذا سميت سورة العنكبوت بهذا الاسم، وهذا ما سنتعرف عليها ضمن هذه السطور.

لماذا سميت سورة العنكبوت بهذا الاسم إسلام ويب

يتساءل الكثير من الأفراد لماذا سميت سورة العنكبوت بهذا الاسم، ومن الجدير بالذكر أن سبب تسمية سورة العنكبوت بهذا الاسم يعود إلى ذكر اسم العنكبوت فيها، حيث ان الله عز وجل قد ضرب العنكبوت مثلاً  للآلهة المزعومة والأصنام التي كان يعبدها الكاقرون في ذلك الوقت، وذلك في قوله عز وجل: (مَثَلُ الَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ كَمَثَلِ الْعَنْكَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَيْتًا وَإِنَّ أَوْهَنَ الْبُيُوتِ لَبَيْتُ الْعَنْكَبُوتِ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) [العنكبوت: 46]، حيث أن هذه الآية القرآنية شبهت آلهة وأصنام الكافرين بأنهم كالعنكبوت الذي يقوم ببناء بيته، والذي لا يمكن أن يقيه من الحر أو البرد، حيث ان هذا البيت لا ينفعه بشيء، وهذا هو حال الكافرين الذين يعبدون الأصنام، والتي لا تنفعهم بشيء، لأن الأمر كله بيد الله عز وجل وحده لا شريك له، وهو الذي يُدبر أمور العباد في هذا الكون.

فوائد من سورة العنكبوت

  • إن قراءة القرآن الكريم بشكل عام له الكثير من الفوائد، وهو قربة من الله عز وجل، حيث يجني المسلم من قراءة القرآن الكريم الحسنات والثواب العظيم، وبالنسبة لقراءة سورة العنكبوت، فيُقال أن قراءتها في يوم 23 من شهر رمضان يُدخل قارئها الجنة والله أعلى وأعلم، والدليل الحديث الشريف عن أبي عبد الله عليه السلام قال: «من قرأ سورة العنكبوت والروم في شهر رمضان ليلة ثلاث وعشرين فهو- واللّه يا أبا محمد- من أهل الجنة، لا أستثني فيه أبدا، ولا أخاف أن يكتب عليّ في يميني إثم، وإن لهاتين السورتين عند اللّه مكانا».
  • وقال النبي محمد صلى الله عليه وسلم «من قرأ هذه السورة كان له من الأجر عشر حسنات بعدد المؤمنين والمؤمنات، والمنافقين والمنافقات ومن كتبها وشرب ماءها زالت عنه جميع الأسقام والأمراض بإذن اللّه تعالى»، حيث أن قراءة سورة العنكبوت على الماء ومن ثم شرب هذه الماء يساعد في التخلص من كافة الأمراض التي يعاني منها المسلم.
  • والدليل الآخر على صحة هذا الكلام قوله عليه الصلاة والسلام: «من كتبها وشربها زال عنه كل ألم ومرض بقدرة اللّه تعالى».

مقاصد سورة العنكبوت

إن أهم المقاصد التي قد جاءت بها سورة العنكبوت هي الحث على الاجتهاد في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كما أنه تحث على الدعاء إلى الله عز وجل وحده لا شريك له، حيث ان الله عز وجل وحده المستحق بالدعاء والعبادة، ولا يُشرك معه أحداً في الدعاء، كما أن سورة العنكبوت تتضمن مقاصد عديدة أخرى، والتي من أهمها ما يأتي:

  • بيان قوة الإيمان عند المؤمنين من الأنبياء والصالحين.
  • الدعوة إلى توحيد الله وحده لا شريك له.
  • بيان قوى الباطل وهوان الشرك وأهله.
  • قدرة الله تعالى على أخذ الظالمين بذنوبهم.
  • كما أنها تتضمن على عرض قصص العديد من أنبياء الله السابقين، ووضحت ما وجههم من عقبات في طريق الدعوة إلى الله عز وجل.
  • كما أنها وضحت مصير المؤمنين والمنافقين والكافرين في الحياة الدنيا، ويوم القيامة.
لماذا سميت سورة العنكبوت بهذا الاسم، تعتبر سورة العنكبوت من ضمن السور المكية، والتي قد أُنزلت على نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، حيث أنها تتضمن على الكثير من الأمور الهامة، والتي ينبغي على المسلمين التعرف عليها، والأخذ بها، وضمن هذه السطور أوجزنا  لكم سبب تسمية سورة العنكبوت بهذا الاسم.