اذكر شيئا من الواجب على المسلم نحو النبي، قال تعالى في كتابه العزيز :”قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ”، حيث جعل الله سبحانه وتعالى حب النبي محمد من حب الله سبحانه وتعالى، فهو قدوتنا الحسنة التي نقتدي بها وهو هدينا الذي نسير عليه، لذا على المسلم الكثير من الواجبات اتجاه نبيهم الكريم لإثبات حبهم له، وبهذا سوف يتم العرض في هذا المقال الإجابة على السؤال المذكور وهو اذكر شيئا من الواجب على المسلم نحو النبي.

اذكر شيئا من الواجب على المسلم نحو النبي صلى الله عليه وسلم

يعتبر من ضمن الأسئلة التعليمية التي وردت في مادة التوحيد التي يتم تدريسها للصف السادس في الفصل الدراسي الأول في كافة المدارس في المملكة العربية السعودية، حيث أن هناك العديد من الواجبات التي لا بد على المسلم الحق أن يوفيها اتجاه النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، ومن أبرز واجبات المرء المسلم اتجاه النبي ما يلي :

  • الإيمان بأن النبي محمد هو رسول الله حقاً وأنه خاتم الأنبياء والمرسلين صدقاً، وأن رسالته للناس أجمعين، حيث قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز :”قل يا أيها الناس إني رسول الله إليكم جميعاً”.
  • محبة النبي صلى الله عليه وسلم وتقديم محبته على النفس والولد والوالد والوالدة والناس أجمعين.
  • التمسك بسنته المطهرة الشريفة والتخلق بصفاته قدر الإمكان، حيث أن أخلاقه هي سبب في إيمان الناس به وذلك في قول الله تعالى :”فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ”.
  • الدفاع عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وعدم السماح لأي مخلوق على وجه الأرض أن يمسه بأي كلمة أذى.
  • الإكثار من الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم فهي شفاعةٌ له، حيث قال في حديثه الشريف :”إذا سمعتُم المؤذن فقولوا مثلما يقول، ثم صلوا عليَّ؛ فإنه من صلى عليَّ صلاة، صلى الله عليه بها عشرًا، ثم سَلُوا الله ليَ الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل ليَ الوسيلة حلَّت له الشفاعة”
  • عند ذكر اسم النبي محمد لا بد من اقرانه بوصف النبوة احتراماً له وإقراراً بنبوته، ونستدل على ذلك من قوله تعالى في كتابه العزيز :”يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ”.

اذكر شيئا من الواجب على المسلم نحو النبي، حيث جعل الله سبحانه وتعالى حب النبي محمد من حب الله سبحانه وتعالى، الذي هو قدوتنا الحسنة التي نقتدي بها وهو هدينا الذي نسير عليه، ويمكن للمسلم إثبات محبته للنبي الكريم من خلال قيامه بالعديد من الواجبات التي لا بد على المسلم الحق أن يوفيها اتجاه النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ومن ضمنها الإيمان بأن النبي محمد هو رسول الله حقاً وأنه خاتم الأنبياء والمرسلين صدقاً، والدفاع عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وعدم السماح لأي مخلوق على وجه الأرض أن يمسه بأي كلمة أذى وغيرها من الواجبات.