هل الاغتسال يغني عن الوضوء، هناك الكثير من حكم الله عز وجل على الإنسان في هذه الحياة، ولعل من ضمن هذه الحكم هو أن الله عز وجل قد فرض على المسلمين الوضوء لكل صلاة، حيث أن الوضوء يعتبر هو الطهارة للبدن، وهو المحافظة على الصحة، حيث يتوجب على كل مسلم أراد الصلاة إن يقوم بالوضوء إن لم يكن هذا المسلم على طهارة، والوضوء يعتبر من الفروض والتي لا تصح صلاة المسلم إلا بها، ويتوجب على المسلم القيام بجميع أركان الوضوء والتي حددها الله عز وجل في آيات القرآن الكريم، وذلك لأجل  أن يكون الوضوء صحيحاً، ولعل من أبرز شروط الوضوء هي الطهارة، وهناك بعض الأسئلة الدينية التي تُطرح حول هذا الموضوع لعل من أبرزها سؤال هل الاغتسال يغني عن الوضوء، حيث يرغب البعض في التعرف هل ما إذا كان الاغتسال يغني عن الوضوء، وهل يكفي الاغتسال للطهارة والصلاة عليه، هذا ما سوف نتعرف عليه ضمن هذه السطور.

هل الاستحمام يغني عن الوضوء للصلاة

إذا اغتسل الفرد ولم ينو دخول الوضوء في الاغتسال عن الجنابة أو عن غسل يوم الجمعة، ففي هذه الحالة يجب على المسلم الوضوء مرة أخرى، ولا يجوز الصلاة دون أن يقوم بالوضوء، وذلك لأنه لم ينو بالوضوء، وهو نوى بالاغتسال فقط، حيث يُفضل أن يتوضأ المسلم وضوءاً كاملاً دون أن يقوم بغسل الرجلين، ومن ثم يغتسل، وبعد ذلك يقوم بغسل رجليه، وإن لم يغسل رجليه مع الوضوء قبل الاغتسال فلا بأس، وهو يجوز الصلاة بعد أن يفعل هذا الأمر.

حكم من اغتسل ولم يتوضأ

هناك الكثير من الآراء حول موضوع الاغتسال دون وضوء، حيث أن أهل العلم اختلفوا في هذا الأمر، والغالب إذا اغتسل للجنابة ناوياً للحدثين، الحدث الأصغر والأكبر أجزأه ذلك؛ لأن الأصغر يدخل في الأكبر، فيجوز له الصلاة دون وضوء، ولكن الأفضل هو اتباع سنة نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، حيث يقوم بالوضوء أولاً، ومن ثم سستنجي، يغسل ذكره وما حوله، ثم يتوضأ وضوء الصلاة ثم يفيض الماء على جسده، يصبه على رأسه ثم على شقه الأيمن ثم الأيسر ويكمل بقية الجسد، وهذا هو الأمر الصائب والذي شرعه الله عز وجل، وجاء في سنة نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، وإن قام بفعل هذه الأمر واغتسل كاملاً، ولكنه لم يبدأ بالوضوء، فيجوز له ولكن في السنة أن يبدأ بالاستنجاء ثم الوضوء ثم يكمل الغسل.

هل يجوز الصلاة بعد الغسل بدون وضوء

إن الوضوء هو الطهارة المستقلة، وكذلك الأمر بالنسبو للاغتسال فهو طهارة مستقلة عن الجنابة، الحيض، حيث ان المؤمن إذا قام بالاغتسال عن الجنابة بنية الطهارتين الكبرى والصغرى أجزأه ذلك، ودخلت الصغرى في الكبرى، ولكن إذا قام المسلم بالاغتسال بنية الجنابة فقط، فهنا يجب عليه أن يقوم بالوضوء مرة أخرى، والأفضل للمسلم ان يتوضأ قبل أن يقوم بالاغتسال من الجنابة، وذلك اقتداء بسنة نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، حيث أنه كان يتوضأ قبل أن يقوم بالاغتسال، حيث كان أتى أهله يستنجي ويتوضأ وضوء الصلاة، ثم يغتسل هذا هو ما جاء في سنة نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، يستنجي يغسل ذكره وما حوله، ومن ثم يقوم بالوضوء للصلاة، وبعد ذلك كان عليه الصلاة والسلام يغتسل، ولكن إن اغتسل دون ترتيب وكان ناوي الطهارتين الصغرى والكبرى أجزأه ذلك على الصحيح.