كان عمر الرسول صلى الله عليه وسلم عندما بُعِث، النبي صل الله عليه وسلم، هو آخر الأنبياء والمرسلين الذين أرسلوا إلى الأمة ككل بخلاف باقي اأنبياء الذين أرسلوا فقط لأقوام معينين، فهو النبي الذي كرمه الله بالمعجزة الخالدة وهي معجزة القران الكريم، الله سبحانه وتعال أكرم عباده بأن يرسل لهم النبي محمد عليه الصلاة والسلام، ليبلغ رسالة الله عزوجل، وليدعو إلى نور الهداية، فقد جاء ليخرج الناس من ظلمات الجهل إلى نور الهداية، فالرسول عليه أفضل الصلاة والسلام هو الشفيع لأمته، كانت حياته مكللة بالمواقف التي نأخذ منها العبر والعظات، والتي نتعرف من خلال عن الصفات الحسنة والحميدة التي يتصف بها النبي محمد صل الله عليه وسلم رغم كل ما واجهه في سبيل هذه الدعوة، ومن خلال ما يأتي من المقالة سنرد على كم كان عمر الرسول صلى الله عليه وسلم عندما بُعِث؟

كم كان عمر الرسول صلى الله عليه وسلم عندما بعث؟

من أحد أهم التساؤلات التي طرحت عبر محركات البحث بكثرة، والتي توجهنا من أجل الإجابة عليهاا من خلال  مقالتنا في موقع المحيط التعليمي، الله سبجانه وتعالى جاء موضحا في كتابه الكريم مهمة الرسول عليه الصلاة والسلام التي أرسل من أجلها إلى العالم ككل، حيث قال الله عزوجل في كتابه الكريم:”“هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ”.

فالنبي عليه الصلاة و أفضل السلام جاء ليبشر المؤمنين الذين آمنوا بالله وعزروه ووقروه بالجنات التي ينعم بها المرء، ويحذر ويتوعد لكل من طغى وتجبر وكفر بالله ورسوله، ولم يتبع ملة الدين الإسلامي، حيث قال الله عزوجل في كتابه الكريم:”“رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا”.

الرسول عليه الصلاة والسلام خاتم الأنبياء والمرسلين فمنذ ولادته أشرقت و أنارت الأرض بالضوء والنور الذي كاد من شدته أن يعمي الأبصار، فجاء ومهمته أن يتمم مكارم الأخلاق، ويدعوا إلى سبيل الله عزوجل، ويعلم الناس القرآن، ويبين ما جاء في القران الكريم ويفصله ويوضحه للناس، ليتفقهوا ويفهموا أمور دينهم جيدا.

كم كان عمر النبي عندما بعث، ومن هنا توصلنا من أجل أن نقدم لكم الإجابة الصحيحة لذلك، فالرسول محمد عليه الصلاة والسلام كان يبلغ من العمر أربعين عاما عندما بعثه الله عزوجل نبيا ورسولا للأمة، وقد جاء مدللا على ذلك ، قول لقول عبد الله بن عباس -رضي الله عنه-: (بُعِث النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وهو ابنُ أربعينَ سنَةً)، فاقترنت بعثة النبي عليه الصلاة والسلام مع نزول الوحي جبريل عليه السلام عليه وهو يتعبد في غار حراء، وكان ذلك في بدايات شهر رمضان الكريم، وحين كان من الصعب على البشر أن يتلقِّى الوحي فجأة  فقد مهد الله على نبيه محمد فكرة نزول الوحي، حتى لا يشعر بخوف ورهبة في ذلك، وقد كانت بعثة النبي تبدأ عند نزول الوحي عليه وهو يتعبد في غار حوراء في شهر رمضان، فجاءه جبريل ليعلمه قراءة القرآن، وقال له جبريل : اقرأ، فقال صلى الله عليه وسلم: ((ما أنا بقارئ))، لأنه عليه الصلاة والسلام أمِّيٌّ وفي ذلك حكمة بالغة، فأخذه جبريل فغَطَّه حتى بلغ منه الجَهد، ثم قال له: اقرأ، فقال: ((ما أنا بقارئ)) حتى أرسله الثالثة، فقال: ﴿ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ﴾.

عند بلوغ الرسول صلى الله عليه وسلم أربعين سنة، وهو سِنُّ الكمال والحكة والفطنة، بعثه الله تعالى للعَالَمِين بشيرًا ونذيرًا، ليحق حق ربه، و حتى يُحِقَّ الحقَّ ويُبطِل الباطل ولو كرِه الكافرون، وهكذا نكون من خلال السطور السابقة من مقالتنا عرضنا لكم إجابة الاستفسار المطروح لدينا والذي ينص على:كان عمر الرسول صلى الله عليه وسلم عندما بُعِث؟