من هو صاحب كتاب المقابسات، إن كلمة المقابسات في اللغة العربية يعود أصلها إلى الفعل الماضي الثلاثي قَبَسَ، حيث يمكننا القول: قبس يقبس قبسـاً، ومنها يؤخذ قولنا قبس من نار، أما قولنا فأقبسه يعني أعطاه منها، أما المعنى لكلمة المقابسات يتمثل في اشتراك اثنين أو ما يزيد في محاورة علمية أو محاورة فلسفية، بحيث يقبس كل منهما العلوم والمعارف من الطرف الآخر، لكن صاحب كتاب المقابسات تجاوز هذا المفهوم، فلم يحتوي الكتاب على مقابسات قائمة بين طرفين، بل شمل الكتاب محاورات وآراء واختيارات ومحاضرات ومقالات مختلفة وآمال وضبط جلسات تم إضافتها إلى بعضها البعض بدون تصنيف أو تبويت أو حتى ترتيب، فشكلت في مجملها مادة كتاب المقابسات، والآن نذكر لكم من هو صاحب كتاب المقابسات.

ما هو اسم صاحب كتاب المقابسات

إن اسم صاحب كتاب المقابسات هو أبو حيان التوحيدي، حيث يعتبر كتاب المقابسات من الكتب التي قام بتأليفها أبو حيان التوحيدي، بل إنه من أهمها وأكثرها تميّزاً، ويمكن اعتباره من الكتب الفلسفية المتخصصة حيث يقوم بتأريخ فترة خصبة وهامة من تاريخ الفلسفة في بلاد العرب والمسلمين إبان القرن الرابع الهجري، يُذكر أن الأديب أبو حيان التوحيد فيلسوف متصوف من أعلام القرن الرابع الهجري ولد عام 310 هـ/ 922م وتوفي عام 414 هـ/ 1023م، وقد قضى معظم حياته في مدينة بغداد في العراق، وقد نُسب إليها.

إن كتاب المقابسات من كتب الفلسفة الهامة، لما تتضمن من معلومات ومقالات وآراء وحوارات ومقالات بداخلها، تناولت فيها تاريخ الفلسفة في عهد الدولة العربية الإسلامية في القرن الرابع الهجري، وقد طرحنا في هذا المقال الإجابة عن سؤال: من هو صاحب كتاب المقابسات، حيث يعتبر أبو حيان التوحيدي صاحب هذا الكتاب.