ماذا يفعل من فاتته الصلاة ناسياً، يعتبر هذا السؤال من الأسئلة المهمة التى تتناول المسائل الدينية المهمة، ويهتم بالبحث عن إجابتها الكثير من المسلمين في كافة أنحاء العالم، وذلك في إطار التفقه في أمور دينهم وعباداتهم، وخاصة ما يتعلق بأمر الصلاة عمود الدين، والركن الثانى من أهم أركان الاسلام، وقد يذهب بعضهم إلى شيوخ الدين وعلمائه للاستفسار عن مثل هذه المواضيع، وذلك للحصول على الجواب الكافى، والشافى في مثل هذه الأمور، ونحن هنا من خلال هذا المنبر، سوف نعمل على تقديم المساعدة لكل المهتمين بأحكام الدين وخاصة المتعلقة بأمور الصلاة، من خلال توضيح الإجابة عن سؤال ماذا يفعل من فاتته الصلاة ناسياً.

حكم من فاتته الصلاة ناسياً

يحدث في الكثير من الأحيان أن ننشغل ببعض الأمور، فننشغل عن أداء الصلاة في وقتها، متناسيين دخول وقت الآذان، ونقوم بعد الانتهاء من وقت الصلاة بتذكر أننا لم نؤدها، فماذا يفعل من تذكر الصلاة بعد موعدها، وماحكم الدين في ذلك، يوضح حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الإجابة الكافية لهذا الموضوع، حيث قال : “من نام عن الصلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها، لا كفارة لها إلا ذلك”، يبين الحديث الشريف أن من يتذكر الصلاة بعد مرور وقتها عليه أن يؤديها في نفس الوقت الذى يتذكرها فيه، سواء تذكرها فجراً، أو ظهراً، أو عصراً.

حكم من نسي صلاة الظهر وصلى العصر

قد تخوننا الذاكرة في بعض الأحيان، بسبب النوم، أو انشغالنا فى بعض الأعمال، ونتذكر بعد دخول وقت العصر أننا لم نصلى صلاة الظهر، فنحتار فيما نفعل، وأي صلاة نصلى قبل الأخرى الظهر، أو العصر، ونوضح رأي الاسلام في ذلك فيما يلى :

  • في حالة لم يتم تذكر صلاة الظهر إلا بعد دخول وقت صلاة العصر فيجب أن يصليها في حينها
  • في حالة تذكر أنه لم يصلى صلاة الظهر في وقت أداء صلاة العصر، يكمل صلاة العصر كنافلة، ومن ثم يصلى صلاة الظهر، ثم يؤدى صلاة العصر
  • في حالة تذكر أنه لم يصلى صلاة الظهر، بعد أدائه لصلاة العصر، فإن صلاة العصر تجزؤه، ويؤدى صلاة الظهر

وتنطبق نفس الأحكام في الدين الاسلامى على جميع الصلوات الفائتة عن ميعادها، لأي سبب من الأسباب، ولا يجوز تأجيل أدائها مع فروض اليوم التانى، بل يجب قضائها فى وقت تذكرها دون تأخير فى أدائها، أو مماطلة.

إن الدين الاسلامى دين يسر، وليس عسر، وقد سهل لنا الكثير من الأمور، وخاصة المتعلقة بالعبادات منها، ومن ضمنها ما يتعلق بكيفية قضاء الصلاة الفائتة عن ميعادها، وقد بينا تفاصيل هذا الموضوع، وكل ما يخصه من خلال هذا البحث.