سبب وفاة عبدالله أحمد المسلم في الكويت، مصادر إعلامية خليجية قامت بالاعلان في صباح يوم الأربعاء 13 كانون ثاني 2022، عن وفاة الشخصية الكويتية البارزة عبدالله أحمد المسلم وهو واحد من مؤسسي سوق المباركية الشهير في دولة الكويت، جراء تعرضه لأزمة صحية أدت الى وفاته وانتقاله الى جوار ربه تعالى، مشيرة إلى أن المغفور له بإذن الله تعالى (أبو أحمد) يعتبر واحداً من أشهر التجار في سوق المباركية الكويتي العريق، وبحسب تلك المصادر ايضاً فان عبدالله أحمد المسلم من مؤسسي السوق الكويتي حيث بدأ العمل في السوق منذ الصغر، وسنخصص مقالنا هنا للحديث بشكل أوسع عن سبب وفاة عبدالله أحمد المسلم في الكويت.

من هو عبدالله أحمد المسلم ويكيبيديا

عبدالله المسلم هو تاجر كبير في الكويت حيث بدأ التجارة دون أن يمتلك رأس مال كبير اي انه بدأ تجارته من الصفر تقريباً، حيث أنه أسس محله التجاري الخاص ببيع الغترة بجوار محلات الصرافة المعروفة في سوق المباركية الكويتي ومن ثم قام بتكبير وتوسيع نشاطاته التجارية، الى ان بات محل عبدالله المسلم للغتر في سوق المباركية الكويتي واحداً من المحلات العريقة والبارزة في السوق، حيث كان له العديد من المواقف البارزة في حياة زبائنه الذي احبوه واحبوا التعامل الطيب من قبله في محله لبيع الغتر خلال سنوات عمره التي قضاها في ذلك المحل داخل سوق المباركية، ومن الجدير بالذكر هنا بأن التاجر الكبير عبدالله أحمد المسلم بدأ مسيرة حياته التجارية من عمر صغيرة، حيث كان عمره عند بئه العمل 11 عاماً فقط، ولكنه امتلك الحس التجاري والمهارة البيرة منذ نعومة أظافره مما مكنه من النجاح في مجال السوق الكويتي وتحقيق تفوق ليس له مثيل وتأسيس قاعدة من محبيه وراغبي اقتناء قطع محله الخاصة والمتميزة بالاصالة والحداثة في آن واحد.

سبب وفاة عبدالله أحمد المسلم

غيب الموت مساء أمس الثلاثاء عبدالله أحمد المسلم، حيث وأكدت المصادر بأن وفاة عبدالله المسلم جاءت نتيجة الوعكة الصحية التي عانى منها لفترة طويلة، وهو صاحب أشهر المحلات التجارية في دولة الكويت لبيع (الغتر)، وذلك إثر الأزمة الصحية التي ألمت به، ويعتبر عبدالله المسلم أبو أحمد من كبارالمؤسسين لسوق المباركية الكويتي، حيث بدأ رحلته مع العمل وتجارته من الصفر، حيث انه افتتح أحد المحلات لتجارته بجوار محلات الصرافين في سوق المباركية، ثم أصبح محله ركناً أصيلاً وأحد أهم المحلات في سوق المباركية، ويعتبر محله معلماً بارزاً في السوق، حيث استذكر المغردون على مواقع التواصل القصص التي ارتبطت في ذاكرتهم مع التاجر الكبير أبو أحمد، وبأنهم كانوا يرتدون الغترة والعقال لأول مرة في حياتهم من محله العريق.

هذا وكتب يوسف ناصر المسلم في نعيه لعبدالله أحمد المسلم في الكويت: (فقد سوق المباركيه احد تجاره المخلصين و البارزين زاول الخال عبدالله احمد المسلم عمله منذ ان كان عمره 11 عاماً معتمداً على نفسه من خلال محلاته)، وقال المسلم في تغريدة أخرى له: (لم يغب عن سوق المباركيه يوم واحداً و هو يعتبر من اقدم تجار سوق المباركيه وأحد اعلامه و مرجع مهم لكل من يهمه تاريخ ذلك السوق)، وترددت عبارات النعي والمواساة لاهل الفقيد عبر المغردون في منصات التواصل الاجتماعية الكويتية سائلين الله عز وجل له المغفة والرحمة ولذويه الصبر والسلوان، وهكذا تنتهي سطور موضوعنا حول سبب وفاة عبدالله أحمد المسلم في الكويت.