هل ام سيف ماتت،من أحد أهم التساؤلات التي كثرت في الآونة الأخيرة عبر محركات البحث، خاصة بعد ظهور مجموعة من الفيديوهات التي ظهرت فيها أم سيف على اليوتيوب، حيث ركزت الأضواء الاعلامية عليها بصورة كبيرة جدا بعد الضجة الكبيرة التي نجمت من قبل محبين ومتابعين أم سيف، وبعد التدقيق الكبير في الفيديوهات من قبل متابعين أم سيف وجد ولوحظ بأن لهجة أم سيف لم تكن طبيعية، وطريقتها في الكلام تبدو وكأنها تحت التهديد، فكثرت التغريدات، وزادت حول أنها مهددة، وأن الوضع حولها لم يكن طبيعي، وبعد الكثير من التحليلات والتخمينات، تسائل الكثيرون حول هل أم سيف ماتت أم هل هي على قيد الحياة، ومن أجل معرفة الحقيقة حول اختفائها وماا الحقيقة وراء الفيديوهات.

من هي أم سيف

هي من الفتيات السورية التي بدأت شهرتها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وقنوات اليوتيوب، حيث كانت تقوم بنشر فيديوهات عادية، ومن ثم أصبحت تلعب ألعاب وتسجل فيديوهات للعبة الببجي، وأصبح لها جمهور كبير ومتابعين أكثر تصل للملايين، أصبح لها جمهور كبيرن والاسم الحقيقي لها هو هديل العلي، بدأت مسيرتها في فنوات اليوتيوب من قرابة عامين.

ما سبب اختفاء ام سيف الحقيقي

أثارت الفيديوهات الأخيرة للفتاة اليوتيوبرية أم سيف ضجة كبيرة من قبل متابعينها، كونها خرجت معلنة من خلال الفيديو باعتزالها مهنة اليوتيوبر، وأن هذا الفيديو سيكون آخر فيديو لها، ولكن هذه الفيديوهات ثارت الجدل كون أن بدت نظراتها ولهجتها وطريقتها ونبرتها بأنها واقعة في خطر و أنها مجبرة على تصوير هذا الفيديو، ومن خلال ما استنتجه الجمهور، قالوا أنه على يدها لون أحمر فهذا يدلل على كونها في خطر ومهددة، وأنها تعرضت للعنف، وأنه ظهر أثناء الفيديو صوت يعتقد البعض أنه صوت شقيقتها.

تركت أم سيف اليوتيوب تحت التهديد، بحيث قامت بنشر مقطع مصور لها على القناة الخاصة بها على يوتيوب، وكان سببا في إطلاق حملة من التحليلات على ألسنة جمهورها ومتابعيها، فقال الغالبية أنها في خطر، إلا أنها ليست كذلك، وهناك بعض الأدلة التي تدل على ذلك، ومنها:
  • قيام اليوتيوبر عبد العزيز بتصوير  فيديو موضحا فيه أنه قد  تواصلمع جيفارا العلي وأم سيف ماتت، ولكن حين مشاهدتنا الفيديو، فإننا نستنتج أن الاتصال مع جيفارا حقيقي، أما تشويش الصوت فهو مصطنع ومتفق عليه، وأن الفيديو قد تم لجلب أكبر عدد من المشاهدات فقط.
  • يعتقد البعض أن قصة وفاة أم سيف مروجة من قبل أصحاب القنوات على يوتيوب، بهدف جمع أكبر عدد من المشاهدات.

حقيقة خطف وموت ام سيف؟

بعد ما ورد عن ألسنة المتابعين، جئنا لنوضح لكم أن أم سيف لم يتم اختطافها ولم تمت، والفيديو الأخيرر الدارج لها كان قبل ان يتم اعتقالها من قبل شرطة تركيا، في مرسين التركية، تم اعتقالها وهي وشقيقتها نانو، وهذا الفيديو الذي انتشر بصورة كبيرة كان قبل ساعتين من الاعتقال، ولكن ليس هناك أي تصريحات حول سبب اعتقالها هي و أختها، لذلك نوضح لكم انها ليست مخطوفة ولا ميتة ولا غير ذلك، فهي وأختها معتقلتنا من قبل الحكومة التركية دون ظهور الأسباب لذلك، وما زال التحقيق مستمر بأمر اعتقال أم سيف.
هل ام سيف ماتت، بينا لكم من خلال السطور السابقة الحقيقة خلف كل ما تراود بحق هديل العلي الملقبة بأم سيف وهي و أختها لديهم قناة يوتيوب يعرضون عليهم لعبة ببجي وتصوير فيديوهات، وقد ذكرنا أنها ليست بخطر، ولا تتعرض للتهديدن ولم تمت ولا غير ذلك كما ذكر على لسان المحللون من متابعينها، وإنما تم ايقاف ام سيف من قبل الحكومة التركية دون ظهور الأسباب حول ذلك.