يبعد بئر زمزم عن الكعبة المشرفة واحد وعشرين متراً، وعمق البئر يبلغ اكثر من ثلاثين متراً، حيث يضخ في الدقيقة تسعمائة لتر من الماء، حيث اهتم به كل حكام مكة، واصبح ماء زمزم متوفر في كل انحاء الحرم، حيث انه سبب رئيسي في ازدهار وتطور مكة واعمار الكعبىة المشرفة، حيث توافد الافراد الى مكة قاصدين منافع عديدة منها المادية ومنها الدينة، حيث يتوافد الناس من كل انحاء العالم الى ذالك المكان لانه مكان مبارك.

قصة بئر زمزم

ترك سيّدنا إبراهيم -عليه السلام- زوجته هاجر وابنه إسماعيل -عليه السلام- رضيعًا في مكة المكرمة وغادر بأمرٍ من الله تعالى، ولم يكُن هناك ماءٌ ولا زرع، فبدأ إسماعيل بالبكاء من شدة العطش، وقد أرهق أمه كثرة السعي للبحث عن الماء، فضرب إسماعيل الرضيع برجله على الأرض فتدفّق ماء زمزم منها رحمةً بهم من الله، وهو خير ماء على وجه الأرض يطلبه البشر خاصّةً المسلمين من جميع أنحاء العالم، فمنهم من يقرأ عليه ومنهم من يدعو الله عند شربه، وقد ورد عن النبيّ -صلى الله عليه وسلم- ذِكر قصة بئر زمزم وهاجر وابنها اسماعيل -عليه السلام- إذ قال: “فلما أشرفت على المروةِ سمعت صوتًا، فقالت صَهْ -تريدُ نفسها- ثم تَسَمَّعَتْ، فسمعت أيضًا، فقالت: قد أُسْمِعْتُ إن كان عندكَ غَوَاثٌ، فإذا هي بالمَلَكِ عند موضعِ زمزمَ، فبحث بعقبِهِ، أو قال: بجناحِهِ، حتى ظهرِ الماءِ، فجعلت تَحُوضُهُ وتقولُ بيدها هكذا، وجعلت تغرُفُ من الماءِ في سقائها وهو يفورُ بعد ما تغرفُ”،[٢] وفي هذه القصة عِبرةً ودليلًا ملموسًا على أجر وثواب من يثق بالله -عز وجل- ويحسن الظنّ به.

دعاء ماء زمزم للحمل

ان الدعاء هو اقوى الاسلحة التي يمتلكها المؤمن، وذالك ليواجه العديد من مصاعب الحياة، ومن فضائل الله عز وجل على العباد انه امرهم بالدعاء وعدم اليأس، حيث يطلب العبد ما يشاء من ربه دون اي تكليف، ومن الممكن الدعاء عند شرب ماء زمزم، وذالك ورد لتفضيل الدعاء عند شرب ماء زمزم، والذرية الصالحة من اجمل النعم عن الانسان، ولكن لا يوجد دعاء مخصص للحمل عند شرب ماء زمزم، ولكم يمكن ان يدعو الانسان بما يريد ويشاء عند الشرب من ماء زمزم فهي مبارك، وهناك ذكر وادعية وردت على السنة الانبياء عليهم السلام وهي:

  • “هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ”.
  • “رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ”.
  • “رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ”.

دعاء ماء زمزم للعين والحسد

من افضل المحصنات للمسلم من العين والحسد، ومختلف الشرور هو التقرب من الله عز وجل، وايضاً الاتصال الدائم به، وذالك عن طريق الدعاء والتذلل اليه، وايضاً الدعاء عندما نشرب من مياه زمزم، وذالك يعتبر زيارة في الخير، ويعتبر ذالك لمن يريد تحصين نفسه من الحسد والعين، او العلاج من العيد والحسد، ويجب ان يلتزم على ذكرها وهي:

  • “أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق”.
  • “أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لامَّةٍ”.

ماء زمزم للعلاج

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم: “زمزمُ طعامٌ من طُعْمٍ وشفاءٌ من سُقْمٍ”، حيث يدلل الحديث على ان ماء زمزم للشفاء من الامراض، حيث يشربه الفرد بنية العلاج والشفاء من المرض، ويمكن للفرد ان يقرأ القران على الماء للشرب منها وذالك للعلاج من المرض، ففي القرآن شفاء للناس وذالك لقوله تعالى:”وَنُنَزِّلُ مِنَ القُرآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَرَحمَةٌ لِلمُؤمِنينَ”، ويمكن التضلُّع بماء زمزم اقتداءً بسنّة النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- إذ قال: “آيةُ ما بيننا وبينَ المنافقينَ، أنَّهمْ لا يَتَضَلَّعُونَ مِنْ زَمْزَمَ”، والتضلع هو الارتواء من الماء، وذالك بشكل كبير حتى يصل الى الضلوع من شدة الارتواء، وذالك فقط في مياه زمزم.

ان ماء زمزم هو اطهر وافضل واشرف مياه الارض، فإذا كنا نبدأ بالبسملة فقط قبل شرب اي مياه عادية، وعلينا ان نبدا بالبسملة عند شرب زمزم، وهناك داء خاص يقرأ قبل شرب مياه زمزم وهو:” اللهم إني أسألك علماً نافعاً، ورزقاً واسعاً، وأشفاءً من كل داء”.