تفاصيل قصة نور السجينة في برنامج مالك المكتبي، هناك الكثير من البرامج التي يتم عرضها على جميع القنوات التلفزيونية والتي يكون الهدف منها هو معالجة بعص القضايا الاجتماعية التي تحدث في الحياة اليومية، حيث أن هذه البرامج تهتم في مناقشة هذه القضايا والحديث عن كافة التفاصيل لها، ومن ضمن هذه البرامج هو برنامج مالك المكتبي، حيث يعتبر هو من أشهر البرامج عند الجمهور العربي، حيث ان هذا البرنامج التلفزيوني يعمل مناقشة الكثير من القضايا الاجتماعية والتي يهتم بها الكثير من الناس في الوطن العربي، ولعل من أبرز القصص الاجتماعية التي تحدث عنها برنامج مالك المكتبي هي قصة نور السجينه، وهي تعتبر من أهم القصص التي أصبحت حديث الكثير من الناس عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ويبحث الكثيرون عن قصة نور السجينه في برنامج مالك المكتبي، وهذا ما سنتعرف عليه في سياق هذه المقالة.

قصة نور السجينة في برنامج مالك المكتبي

قام الإعلامي مالك مكتبي بتسليط الضوء في البرنامج الخاص به بالخط العريض الذي يتم عرضه على القناة اللبنانية، على قصة اجتماعية غريبة جداً، حيث أن مالك المكتبي دائماً ما يسلط الضوء على قضايا اجتماعية هامة، ومن أبزرها الأخيرة قصة نور السجينة، حيث ان هذه القصة الاجتماعية قد حركت مشاعر الكثير من الأفراد الذين قد شاهدوها على التلفزيون، حيث أن القصة كانت تحكي عن شابة يبلغ عمرها ما يقارب 25 عام، والتي قامت بسجن نفسها في غرفتها ما يقارب خمس عشر عاما، وخلال هذا اللقاء التلفزيوني قام الإعلامي مالك مكتبي باستضافة والد الفتاة نور وهو أحمد، والذي قام بالحديث عن بعض من المشاكل العائلية، ومن خلال هذه المشاكل سرد قصة ابنته نور، والتي قد بدأت منذ 15 عام، حيث قام والد نور بضربها عندما قام جدتها بقص شعرها الطويل وذلك في أثناء نومها، كما أن مالك مكتبي قام باستضافة والدة الشابة نور السيدة براءة، حيث كشفت السيدة براءة بتعرضها للعنف من قبل زوجها السيد أحمد، كما وأنها خلال الحديث قد تطرقت إلى قصة ابنتها نور، والتي قام بوصف شكلها بعدما قامت بسجن نفسها ما يقارب 15 عام في الغرفة.

حيث ان قصة نور السجينه  قد بدأت عندما وصلت رسالة للإعلامي مالك مكتبي على حسابه الخاص به على الانستقرام، والتي هي كانت السبب المباشر في استضافة والدة ووالد نور، وقام الإعلامي مالك مكتبي بالكشف عن تفاصيل الرسالة، والتي كانت ذات مضمون قاسي، حيث قالت المرسلة لهذه الرسالة بأن هناك صراخ وتعنيف من قبل الزوج في منزل الجيران منذ العديد من السنوات، كما أنها أكدت بانه منذ وقت قصير اكتشفت بان الفتاة نور ابنة هذان الزوجين هي في حالة نفسية صعبة جداً، وأنها تسجن نفسها في الغرفة ولا تخرج أبداً.

تفاصيل قصة نور السجينه

إن تفاصيل قصة نور السجينه التي قد تحدث عنها الإعلامي مالك مكتبي في برنامجه الاجتماعي كانت هي/ نور كانت هي فتاة من المتفوقات في الحياة الدراسية، والتي كانت تبلغ من العمر سبعة عشر عاماً، كانت نور تتميز بأنها ذات شعر طويل جداً، وكانت تحب شعرها كثيراً ودائماً ما تقوم بقياس طوله يوماً بعد يوم، ولكن جدتها كانت تقوم بقصة شعرها في أثناء نومها، وكانت نور تلاحظ في اليوم التالي قصر شعرها، وعندما قامت بالسؤال عن الشخص الذي يقوم بقص شعرها، فقد أجابوها بأن جدتها هي التي تقوم بقصة شعرها، وقامت نور بشتم جدتها وكما انها عبرت عن كرهها الشديد لها، وفي ذلك الوقت قام الأب بضرب نور عندما رفضت أن تقوم بتقبيل يد جدتها وذلك لتعتذر عن الشتم، ومنذ ذلك الوقت بقيت نور في المنزل ما يقارب 15 عام، حيث كانت تتهرب بشكل متكرر عند رؤية أي شخص، ولا تخرج من المنزل أبداً، وإذا قام أحد بالتعصب عليها تقوم بالهجوم عليه، وكانت لا تأكل مدة ثلاثة أيام وأكثر، ومع مرور الأيام أصبحت نور تمتلك شعر مجعد، حيث انها أصبحت فتاة مخيفة جداً، وكما انها تتألم باستمرار من أسنانها ذات الصفرة العالية، وكما أن نور كانت ترفض الاستحمام، وأصبحت ذات رائحة كريهة جداً، ولا يقترب أحد منها بسبب الرائحة الكريهة التي تخرج منها، وذلك بسبب عدم الاستحمام، والاهتمام بالنظافة الشخصية.