من هو ذو القرنين، قص علينا الله سبحانه وتعالى العديد من القصص في كتابة الكريم ، كقصص الانبياء والرسل، وقصص الأمم السابقة، وقصص الصحابة، ومن هذه القصص التي ذكرها القران الكريم ووضحها قصة ذو القرنين، حيث ذكرت قصة ذو القرنين في كتاب الله الكريم في سورة الكهف، ذو القرنين هو اسم شخص جاء في القران الكريم كملك عادل وعبد صالح لله، فقد قام بناء ردماً يدفع به أذى يأجوج ومأجوج عن أحد الأقوام.

قصة ذي القرنين

جاءت قصة ذي القرنين في القرآن الكريم عندما  طلبت قريش من اليهود أن يذكر لهم الرسول صلى الله عليه وسلم قصة ذي القرنين، فبسبب هذه الحادثة أنزل الله سبحانه وتعالى قوله: (وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ ۖ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا)، فذكر الله جلّ وعلا في كتابة الكريم أنَّ ذا القرنين كان ذو ملك واسع، فقد أوتي ذو القرنين من كل سبب من طعام وأمتعة وزاد ما يستطيع بهدف  أن يصل إلى مقصوده، ومبتغاه قال تعالى: (إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا) فقد طاف ذو القرنين الأرض، فقد وصل إلى أقصى ما يمكن للانسان أن يصل إليه، وهو مغرب الشمس، والمقصود به البحر، والتقى بأهل تلك المنطقة وحكّمه الله فيهم، ثمَّ صار في طريقًا من المغرب إلى المشرق، وأخيرًا صار طريقه فوجد قومًا عجمًا، فأخبروه بإفساد يأجوج ومأجوج وعدوانهم، فقام ببناء سدًا لم يستطع أي شخص أن يخرقه.

من هو ذو القرنين

هو أحد التبابعة العظام، ذو القرنين من الأذواء اليمنيين من نسل ملوك العرب حمّير بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان بن هود عليه السلام، فهناك أدلة كثيرة على هذا، فقد جاء في بعض أشعار الحميرين تفاخرهم بجدهم ذو القرنين، وقد كان ذو القرنين جدي مسلما، وكان ملكا تدين له الملوك وتحتشد،  حيث ذُكر ذو القرنين في سورة الكهف، وهو ملك صالح عابد لله تعالى، جاب الأرض ينشر الإسلام ويدعو إليه، ويقمع الكفر وأهله، وينصر المظلوم، ويقيم العدل، وقد اختلف في كون ذي القرنين نبيٌ أم ملك، أو أنه ليس بنبيٍ ولا ملك.

وبهذا  نكون قد بينا لكم من هو ذو القرنين، وماذا فعل وما هي قصة ذو القرنين، فذو القرنين هو ملك صالح مسلم عابد لله سبحانه وتعالى.