هل البيتكوين حرام ؟ إن العملات الرقمية من أهم الاشياء التي تشغل بال الكثير من المستثمرين والاقتصاديين في العالم في هذه الايام، لقد زياد الحديث عن العملات الرقمية وبالاخص عملة البيتكوين، حيث انها ارتفعت بشكل كبير في نهاية العام المنصرم ثم تحول هذا الارتفاع إلى انخفاض كاسح حتى هذا الوقت، ان العملات الرقمية عبارة عن قطعة غامضة تتكون من تعليمات برمجية، أو هي عبارة عملة لامركزية أي انها تكون افتراضية بمعنى أنها غير محسوسة، حيث صنعها المبرمجين، وتم البدء في التعامل بها وتعتبر عملة البيتكوين كأول عملة رقمية تم ظهورها وهي التي سنتحدث عن هل البيتكوين حرام ؟.

ما هو البيتكوين

هل البيتكوين حرام ؟

يعتبر البيتكوين عملة رقمية على شكل إلكتروني ووهمي أي انها افتراضية، بمعنى أنها ليس لها أي وجود ملموس ومادي، حيث يتم تداول البيتكوين  عبر شبكة الإنترنت فقط، وعملة البيتكوين تختلف عن باقي العملات التقليدية المتداولة، فمثلا اليورو أو الدولار أو الجنيه الإسترليني وغيرهم الكثير من العملات الورقية التي تتواجد بشكل مادي وملموس وهو على عكس عملة البيتكوين، التي يتم استخدامها من خلال معاملات التي تتم عبر شبكة الإنترنت بحيث لا تتحكم فيها أي سلطة نقد أو بنوك مركزية، تعتمد عملة البيتكوين على العديد من أجهزة الكمبيوتر في كل أرجاء العالم حيث تتحقق من صحة المعاملات فيها ومن ثم تضيف الكثير من عملات البيتكوين إلى النظام.

رأت عملة البيتكوين النور لأول مرة في تاريخ 3 من شهر يناير للعام 2009 ميلادي، حيث كان وراءها شخص غامض أطلق على نفسه اسم رمزي وهو Satoshi Nakamoto، ووصف عملة البيتكوين على أنها عبارة عن نظام نقدي بطريقة إلكترونية حيث انه يعتمد في تعاملاته المالية على المبدأ الذي ينص على ( الند للند peer-to-peer )، اي ان التعامل سيتم بشكل مباشر بين المشتري والبائع دون الحاجة الى وسيط بينهما، ولكن في نهاية 2016 كشف رجل الأعمال الاسترالي كريج رايت، أنه هو الذي اخترع عملة البيتكوين، حيث نشر أول سعر للتداول بين عملة البيتكوين والدولار حينها بحيث كان البيتكوين الواحد يساوي 0.001 دولار امريكي.

الجهة التي تقوم بالاصدار

هل البيتكوين حرام ؟

تعتبر عملة البيتكوين لامركزية كما ذكرنا لكم لذلك لا توجد أي سلطة نقد أو هيئة تنظيمية تقوم على إصدارها، حيث يقوم المستخدمين لعملة البيتكوين بإنتاجها خلال عملية يطلق عليها التعدين، يتطلب انتاج عملة البيتكوين وجود الاتصال بالانترنت ووجود جهاز حاسب آلي مناسب للقيام بعملية التعيدين حتى يتم إنتاج عملة البيتكوين، في عملية معقدة يطلق عليها التعدين أو هي عملية التنقيب عن عملة البيتكوين بواسطة برامج الحاسوب التي تستخدم العمليات المعقدة بحيث تمكن الشخص الذي لديه التجهيزات الخاصة بعملية التعدين من إنتاج عملة البيتكوين الالكترونية، ولكن في الآونة الاخيرة أصبحت عملية التعدين ليست بتلك السهولة التي كانت عليها من قبل في السنوات الماضية للتعدين، ويعود ذلك لكثرة المعدنين في العالم مما ادى الى رفع صعوبة الحصول على عملة البيتكوين، حيث ان هذه العملية المعقدة تحتاج الى توثيق للمعاملة من خلال توقيع الكتروني غير قابل للتغيير او التزوير، بحيث يتم تخزين المعلومات على الانتر نت بدون الحاجة لتسجيل البينات الشخصية للمستخدمين او مراقبتها في الانترنت.

هل البيتكوين Bitcoin حلال أم حرام؟ الحكم الشرعي لتداول العملات المشفرة

هل البيتكوين حرام ؟

قام عضو هيئة كبار العلماء المسلمين والمستشار في الديوان الملكي السعودي الشيخ عبد الله بن محمد المطلق في تصريحاته الإعلامية بالتحذير من خطورة التعامل بعملة البيتكوين Bitcoin، هذا وشدد الشيخ على ذلك بقوله :(المخاطر كبيرة جداً جداً جداً في هذه العملة والعملات الرقمية الأخرى)، وثم أكد الشيخ المطلق على أن سبب تحذيره من عملة البيتكوين يعود الى عدم معرفة مصدرها الذي تاتي منه وهل هو حلال ام حرام حيث أضاف في قوله : (عملة ليس وراءها دولة ولا يُعرف من أول من أنتجها ولا يُعرف لها دولة تحميها وقد حذرت المصارف المركزية، ومنها مؤسسة النقد السعودي، من التعامل بها)، كما واضاف الشيخ المطلق قائلاً : (المعاملات هذه فيها مخاطر عالية جدا، أحيانا ترتفع إلى 20 ألف دولار ثم تنخفض إلى 15 ألف دولار، هذه مخاطر عالية لا يدخلها إلا مَن لا قيمة للمال عنده، نحذر من الدخول فيها؛ لأن المال غالٍ، وحرم الشرع إضاعته وأكله بالباطل).

أما عن موقف مفتي مصر شوقي علام من عملة البيتكوين، فلقد قال في رأية الشرعي عن عملة البيتكوين : (لا يجوز شرعاً تداول بيتكوين Bitcoin والتعامل من خلالها بالبيعِ والشراءِ وغيرها، ويُمنع من الاشتراكِ فيها، لعدم اعتبارِها كوسيط مقبول للتبادلِ من الجهاتِ المختصة، ولِمَا تشتمل عليه من الضررِ الناشئ عن الجهالة والغش في مَصْرِفها ومِعْيارها وقِيمتها، فضلًا عما تؤدي إليه ممارستُها من مخاطرَ عالية على الأفراد والدول).

وفي تركيا أيضاً صدرت فتاوي حول عملة البيتكوين حيث أكدت رئيس المجلس الأعلى للشؤون الدينية التركية، أنه لا يجوز شرعاً التعالمل او استخدام البيتكوين Bitcoin، والسبب في ذلك يعود لأنه تدور حولها شبهات وبعض من الغموض في تعاملاتها، ورفض الرئيسا ستخدام العملات الإلكترونية المشفرة التي سوف تؤدي إلى ثراء طبقة معينة من الناس بدون وجه حق او مبرر لذلك، كما افتى علي القرة داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بعدم جواز وتحريم التعامل بعملة البيتكوين واي عملة رقمية مشفرة لا تخضع للسلطات الموجودة على ارض الواقع كونها تثير العديد من الشبهات والتساؤلات من حولها.

عملة البيتكوين شهدت منافسة قوية بينها وبين عملات الإيثريوم والريبل، حيث انهما ثاني أكبر عملتين رقميتان من بعد عملة البيتكوين، لكن في وقتنا الحالي أصبحت البيتكوين أقوى من أن تنافس او تقارن بتلك العملتين، ويعود ذلك الى ارتفاع سعرها، وكذلك أيضًا الى قيمتها العالية في الاسواق، لذلك ان منافسة عملة البيتكوين هو أمر شبه مستحيل حالياً في ظل ارتفاع سعرها وقيمتها عبر الاسواق الرقمية كلها، ان عملة البيتكوين هي من اول العملات التي ظهرت في عالم العملات الرقمية ومن الطبيعي جداً ان تكون في صدارة العملات نظراً لشهرتها وقدم التعامل بها منذ أوائل نشأتها في الانترنت مما جعلها الرقم واحد في العملات الرقمية الذي لا يقهر ولا يمكن التنافس معه، وهنا نكون قد فصلنا لكم كافة المعلومات حول عملة البيتكوين و هل البيتكوين حرام ؟.