من حكم بعد الخلفاء الراشدين، يمكن الإشارة بمصطلح الخلفاء الراشدين إلى صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي تولوا حكم المسلمين بعد وفاة النبي محمد كي لا تصبح الأمة الإسلامية في ضياع، وهؤلاء الخلفاء الراشدين الأربعة على الترتيب في توليهم للخلافة الإسلامي سيدنا أبي بكر وسيدنا عمر بن الخطاب وسيدنا عثمان بن عفان وسيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنهم جميعاً، وبعد أن توفوا هؤلاء الصحابة تولى حكم الخلافة الإسلامية خليفة جديد، لذا سنجيب في هذا المقال على السؤال الأكثر تداولاً وهو من حكم بعد الخلفاء الراشدين؟

من الذي حكم بعد الخلفاء الراشدين

الخلافة الإسلامية هي عبارة عن أسلوب لحكم المسلمين تبعاً للشريعة الإسلامية، حيث يتم اختيار خليفة مسلم ليحكم الدولة الإسلامية بما شرع الله في شريعته الإسلامية دون زيادة أو تنقيص وتطبيق أحكام الدين الإسلامي، وسبب التسمية بهذا الاسم أن من يتولى الحكم على المسلمين هو من يخلف محمد صلى الله عليه وسلم في الإسلام ليتولى حكم المسلمين، حيث أول من تولى خليفة المسلمين بعد وفاة النبي محمد هو صديقه الصدوق أبي بكر الصديق رضي الله عليه، ثم باقي الخلفاء الثلاث، فمن هم الذين حكموا بعد الخلفاء الراشدين الأربعين، ما يلي أسماء من تولى الحكم مع السنة التي عينوا خلفاء على المسلمين:

  • الخلفية الحسن بن علي بن أبي طالب، تولى الحكم من عام “ستمئة وستين ميلادي” أي سنة “أربعين هجري” إلى عام “ستمئة وواحد وستين ميلادي” أي سنة “واحد وأربعين هجري” وهو الخليفة الخامس.
  • الخليفة معاوية بن أبي سفيان، وتولى الحكم من عام “ستمئة وواحد وستين ميلادي” أي سنة “واحد وأربعين هجري” إلى عام “ستمئة وثمانين ميلادي” أي سنة “ستين هجري”.
  • الخليفة يزيد بن معاوية بن أبي سفيان، وتولى الحكم من عام “ستمئة وثمانين ميلادي” أي سنة “ستين هجري” إلى عام “ستمئة وثلاثة وثمانين ميلادي” أي سنة “أربعة وستين هجري”.
  • الخليفة معاوية بن يزيد، وتولى الحكم من عام “ستمئة وثلاثة وثمانين ميلادي” أي سنة “أربعة وستين هجري” إلى عام “ستمئة وأربعة وثمانين ميلادي” أي سنة “أربعة وستين هجري”.
  • الخليفة مروان بن الحكم، وتولى الحكم من عام “ستمئة وأربعة وثمانين ميلادي” أي سنة “أربعة وستين هجري” إلى عام “ستمئة وخمسة وثمانين ميلادي” أي سنة “خمسة وستين هجري”.
  • الخليفة عبد الملك بن مروان بن الحكم، وتولى الحكم من عام “ستمئة وخمسة وثمانين ميلادي” أي سنة “خمسة وستين هجري” إلى عام “سبعمئة وخمسة ميلادي” أي سنة “ستة وثمانين هجري”.
  • الخليفة الوليد بن عبد الملك، وتولى الحكم من عام “سبعمئة وخمسة ميلادي” أي سنة “ستة وثمانين هجري” إلى عام “سبعمئة وخمسة عشر ميلادي” أي سنة “ستة وتسعين هجري”.
  • الخليفة سليمان بن عبد الملك، وتولى الحكم من عام “سبعمئة وخمسة عشر ميلادي” أي سنة “ستة وتسعين هجري” إلى عام “سبعمئة وسبعة عشر ميلادي” أي سنة “تسعة وتسعين هجري”.
  • الخليفة عمر بن عبد العزيز، وتولى الحكم من عام “سبعمئة وسبعة عشر ميلادي” أي سنة “تسعة وتسعين هجري” إلى عام “سبعمئة عشرين ميلادي” أي “سنة مئة وواحد هجري”.
  • الخليفة يزيد بن عبد الملك، وتولى الحكم من عام “سبعمئة عشرين ميلادي” أي “سنة مئة وواحد هجري” إلى عام “سبعمئة وأربعة وعشرين ميلادي” أي “سنة مئة وخمسة هجري”.
  • الخليفة هشام بن عبد الملك، وتولى الحكم من عام “سبعمئة وأربعة وعشرين ميلادي” أي سنة “مئة وخمسة هجري” إلى عام “سبعمئة وثلاثة وأربعين ميلادي” أي سنة “مئة وخمسة وعشرين هجري”.
  • الخليفة الوليد بن يزيد، وتولى الحكم من عام “سبعمئة وثلاثة وأربعين ميلادي” أي سنة “مئة وخمشة وعشرين هجري” إلى عام “سبعمئة وأربعة وأربعين ميلادي” أي سنة “مئة وستة وعشرين هجري”.
  • الخليفة يزيد بن الوليد، وتولى الحكم من عام “سبعمئة وأربعة وأربعين ميلادي” أي سنة “مئة وستة وعشرين هجري” إلى عام “سبعمئة وأربعة وأربعين ميلادي” أي سنة “مئة وسبعة وعشرين هجري”.
  • الخليفة إبراهيم بن الوليد، وتولى الحكم من عام “سبعمئة وأربعة وأربعين ميلادي” أي سنة “مئة وسبعة وعشرين هجري” إلى عام “سبعمئة وأربعة وأربعين ميلادي” أي سنة “مئة وسبعة وعشرين هجري”.
  • مروان بن محمد، وتولى الحكم من عام “سبعمئة وأربعة وأربعين ميلادي” أي “سنة مئة وسبعة وعشرين هجري” إلى عام “سبعمئة وخمسين ميلادي” أي سنة “مئة واثنين وثلاثين هجري.

من حكم بعد الخلفاء الراشدين، حيث تولى الخلفاء الراشيدن الأربعة خلافة المسلمين بعد وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ثم بعد وفاة هؤلاء الخلفاء الأربعة بدأ بتولي الخلافة الذين من أصلابهم أي تولى ابن سيدنا علي بن أبي طالب الخلافة بعد وفاة أبيه وهكذا تم اختيار القائد المسلم الذي يتولى إمارة المسلمين ويسعى لتطبيق أحكام الدين الإسلام وما شرعه الله في شريعته الإسلامية وتنفيذها على أكمل وجه دون إنقاص أو ازدياد.