اول ابناء ادم، القرآن الكريم لم يترك نبي من الأنبياء أو رسول من الرسل إلا وتحدث عن قصته، ساردا وموضح قصصه ومواقفه، وما فعله به أقوامهم، فالقرآن الكريم يسد كافة قصص الأنبياء من أجل أخذ العبرة والعظة من حيواتهم، ومن أحد الأنبياء الذي تناول القرآن الكريم قصتهم هو سيدنا آدم عليه السلام وهو أبو الأنبياء، وتسائل الكثير من المهتمون بقصص الأنبياء عن قصة سيدنا آدم ، وهل رزقه الله بالأولاد أم لا، ونظرا لزيادة التساؤلات الباحثة حول أبناء سيدنا آدم، وأول أبناء سيدنا ىدم، دعت الحاجة لكتابة مقالة نتناول من خلالها الحديث عن سيدنا آدم، ومجيبين عن التساؤل المطروح لدينا المتعلق بقصة سيدنا آدم، تابعو معنا لنتعرف عن أول أبناء سيدنا آدم.

آدم عليه السلام

من خلال هذه الفقرة سنتعرف عن سيدنا آدم عليه السلام كونه أول الخق الذين خلقهم الله عزوجل، فخلقه الله سبحانه وتعالى من قبضة من طين، ثم شاء الله وأمر أن تبث فيه الرووح، وخلق أيضا السيدة حواء لسيدنا آدم عليهما السلام، ولقب سيدنا آدم بأبو البشرية،ومن ثم أمرهما الله بدخول الجنة والمكوث فيها ويأكلوا من كل ما هو موجود فيها ما عدا شجرة معينة، ولكن الشيطان إبليس المخلوق من نار بقي وراء سيدنا آدم إلا أن وسوس له وأمره بالاكل من الشجرة التي منعه عنها الله عزوجل، فنسي سيدنا آدم وزوجته حواء أمر الله بالنهي عن الاكل من هذه الشجرة، واتبعا امر الشيطان وآكلا من هذه الشجرة، فأمر الله لمخالفتهم أمره بإنزالها إلى الأرض ، وكانت من هنا بداة الحياة لهم وقد جعل الله سيدنا ادم خليفة في الأرض فقد علمه الدروس والاسماء والصفات وكافة المسيمات، وقد أمر الملائكة بالسجود لآدم فجميعهم سجدوا إلا إبليس رفض مستنكرا كيف أسجد لمن خلق من طين،فأمر الله السجود لآدم تكريما له فقط وليس للعبادة،حيث قال الله تعالى في كتابه الكريم:(وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ*وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ*قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ*قَالَ يَاآدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ*وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ”.

أبناء آدم عليه السلام

تسائل الكثيرون حول أبناء سيدنا آدم، فبعد ما فعله سيدنا آدم والسيدة حواء، ناسيان أمر الله وتناولو من الشجرة المنهي عنها، أمر لله بهبوطهم إلى الأرض،متمثلا ما حدث في قول الله عزوجل في كتابه الكريم:”وَقُلْنَا يَاآدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ*فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ*فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ*قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ”.

وبعد أن أمر الله بهبوط سيدنا ادم وزوجته إلى الأرض رزقهم الله بالأبناء، وقد ذكر في القرآن الكريم من أبناء يدنا آدم هابيل وقابيل، حيث لم يذكر القرآن الكريم جميع نسله، اكتفى بقابيل وهابيل حيث سرد القرآن قصتهما،وحسب ما جاء به أهل العلم أن سيدنا آدم له الكثير من الأولاد، وقد اختلف أهل العلم بمعرفة عددهم، ولكن يقال أن أول أولاد سيدنا آدم هو هابيل وقابيل.

وهناك العديد مما جاء به أهل العلم محددين أعداد أبناء سيدنا آدم ومنهم التالي:

  •  وذلك ما جاء في قول ابن جرير الطبري،حيث قال (ذُكر أنّ حواء ولدت لآدم عليه السلام عشرين ومائة بطن، أولهم قابيل وتوأمته قليما، وآخرهم عبد المغيث وتوأمته أمه المغيث، أمّا ابن إسحاق فذُكر عنه أنّ جميع ما ولدته حواء لآدم لصلبه أربعون من ذكر وأنثى في عشرين بطناً، وقال: قد بلغنا أسماء بعضهم ولم يبلغنا بعض).
  • وأيضا من أقوال ابن جرير الطبري رحمه الله (وإلى شيث أنساب بني آدم كلهم اليوم، وذلك أن نسل سائر ولد آدم غير نسل شيث انقرضوا وبادوا، فلم يبق منهم أحد، فأنساب الناس كلهم اليوم إلى شيث عليه السلام.
  • قال الحافظ ابن كثير رحمه الله: “وقد ذكر العلماء أنّ آدم عليه السلام لم يمت حتى رأى من ذريته وأحفاده، وأولاد أحفاده، وأولادهم، وأولادهم أربعمائة ألف نسمة، والله أعلم”.

من اول ابناء ادم عليه السلام؟

من خلال السطور السابقة تناولنا الحديث عن سيدنا آدم عليه السلام، وأبنائه وأعدادهم،ومن خلال هذه الفقرة، نرد على استفساركم بأن قابيل وهابيل والتوأم اخته، هو أول أبناء سيدنا آدم عليه السلام ،

اول ابناء ادم، عرضنا لكم من خلال السطور السابقة في المقالة، كل ما يخص سيدنا آدم عليه السلام،وقصته منذ أن خلقه الله إلى أن هبط إلى الأرض، ووضحنا لكم اختلاف أهل العلم بتحديد عدد أبنائه، موضحين أن أول أبنائه هو قابيل وتوأمته قليما.