الفرق بين حمض الفوليك 1 ملجم و 5 ملجم؟ هذا السؤال غالباً ما تطرحه السيدات المتزوجات وخاصة الحوامل منهن، حيث من المفترض على السيدة الحامل تناول أقراص من حمض الفوليك خلال فترة الحمل وخاصة في الأسابيع الأولى من الحمل، حيث أنه له فوائد هامة على صحة الحامل والجنين في نفس الوقت، لكن ما الفرق بين حمض الفوليك 1 ملجم و 5 ملجم؟ هذا ما سنوضحه خلال المقال بعد التطرق إلى تركيب حمض الفوليك وأهميته على الحامل، مع تحديد الجرعة أو المقدار المناسب الذي يتوجب على الحامل تناوله خلال اليوم.

ما هو حمض الفوليك

إن حمض الفوليك عبارة عن فيتامين B، وله دور هام في تكوين خلايا الدم الحمراء في الجسم، عدا عن دوره في نمو كل من المخ والحبل الشوكي من الجهاز العصبي المركزي للجنين، مما يساهم في حماية الجنين من أي تشوهات خلقية ذات علاقة بالجهاز العصبي، ولذلك تبدأ معظم النساء بتناول حمض الفوليك في بداية الحمل، لكن أكدت الدراسات العلمية على ضرورة تناول حمض الفوليك في الفترة التي تسبق الحمل، حيث اتضح أن له دور في خفض معدل احتمالية حدوث ولادة مبكرة، بعد دراسة تم إجراءها على عدد من السيدات بدأن أخذ جرعة من حمض الفوليك قبل الحمل بسنة كاملة.

فوائد حمض الفوليك للحمل

يحمل حمض الفوليك العديد من الفوائد والنتائج الإيجابية خلال فترة الحمل، ولا تقتصر الفائدة على الأم الحامل فحسب بل تمتد إلى صحة الجنين وسلامته، وإليكم أهم فوائد حمض الفوليك للحمل:

  • منع إصابة الجنين بتشوهات خلقية.
  • الحد من خطر حدوث الولادة المبكرة.
  • الحد من حدوث الإجهاض.
  • تقليل فرصة الإصابة بتسمم الحمل.
  • التقليل من تعرض الحامل للسكتة الدماغية.
  • خفض فرصة إصابة الحامل بأمراض القلب.
  • يساعد على تقليل التوتر والاكتئاب.
  • يخفض معدل التعرض لفقر الدم.

الفرق بين حمض الفوليك 1 ملجم و 5 ملجم للحامل

تتساءل السيدة الحامل حول الفرق بين حمض الفوليك 1 ملجم و5 ملجم، وما تأثير كل منهما وما الحالات التي يتم فيها تناول حمض الفوليك 1 ملجم، وما الحالات التي تستدعي تناول حمض الفوليك 5 ملجم، تكم الإجابة عن هذا التساؤل فيما يلي:

  • تأخذ الحامل حمض الفوليك 1 ملجم في حالات الحمل الطبيعية التي تخلو من وجود أي مشاكل صحية، وذلك بالتأكيد بعد استشارة الطبيب المختص وتحت إشرافه، وذلك من الأسبوع الأول للحمل وحتى الأسبوع الثاني عشر.
  • تلجأ الحامل إلى أخذ حمض الفوليك 5 ملجم إذا كانت تواجه عدد من المشاكل خاصة خلال فترة الحمل مثل: مرض السكري المرتبط بفترة الحمل والمعروف بـ سكري الحمل، ومرض فقر الدم المنجلي -الأنيميا- والاضطرابات الهضمية، ووجود تاريخ سابق لعيوب في الأنبوب العصبي للزوج.

الكمية التي تحتاجها الحامل من حمض الفوليك

إن الكمية التي يحتاجها جسم الحامل من حمض الفوليك تتفاوت من مرحلة لأخرى، ومن شهر لآخر، نقدم لكم بشكل مفصل الكمية اللازمة للحامل خلال فترة الحمل من حمض الفوليك:

  • قبل فترة الحمل: 400 ميـكـرو جــرام.
  • خلال الشهر الأول من الحمل: 400 ميـكـرو جــرام.
  • الشهر الثاني والثالث من الحمل: 600 ميــكرو جــرام.
  • خلال فترة الرضاعة بعد الولادة: 300 ميــكرو جــرام.

يعتبر حمض الفوليك شكل من أشكال فيتامين ب اللازمة لنمو جسم الجنين بشكل صحيح، وخاصة الجهاز العصبي الذي يعتمد في تركيبه وعمله على وجود فيتامين ب، كما أن هناك عدد من الفوائد اللازمة للجسم يوفرها حمض الفوليك ومن أهمها وقاية الجنين من الإصابة بتشوهات، كما أنه من الضروري أن تعرف الحامل الفرق بين حمض الفوليك 1 ملجم و 5 ملجم.