من هي لطيفة العياف، برزت العديد من الشخصيات من المملكة العربية السعودية، وكان وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل السوشيال ميديا وسائل ساعدت على ظهور وبروز مثل هذه الشخصيات، فمن خلال مواقع التواصل الاجتماعي على التويتر والانستقرام والفيس بوك تنشر هذه الشخصيات محتواه المختلف والذي يساعد على جذب الناس لمتابعتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، فيزداد بذلك عدد المتابعين، فتصبح الشخصية من الشخصيات المشورة تبعا للمحتوى الذي تقوم عرضه من خلال حساباتها الشخصية، قد تزايد البحث في محركات جوجل السعودي حول أحد الشخصيات وهي لطيفة العياف، ونظرا لتزايد البحث توجهنا لكتابة مقالة موضحين لكم من خلالها جزءا من السيرة الذاتية .

من هي لطيفة العياف ويكيبيديا

من احد أهم التساؤلات التي تزايد البحث، وانشغلت محركات الانترنت بالاستفسار عن لطيفة العياف، ومن خلال هذ الفقرة من مقالتنا سنعرض لكم نبذة تعريفية مختصرة عن لطيفة العياف، وهي مواطنة تحمل الجنسية السعودية، وهي من الشخصيات التي كان ظهورها الأول على قناة روتانا، لتسرد تجربتها مع المرض الخبيث مرض السرطان اللعين ف الثدي بعد أن تعافت منه، وكان هذا اللقاء في نهاية أشهر 2019، وتم عرض فيديو في برنامج سيدتي على التويتر، وهي في العقد الرابع من عمرها، ومن الشخصيات التي كان واجهة على شاشات التلفاز.

ولكن تصدرت في مساء الأمس خبر وفاتها، فانتشر خبر وفاتها على مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك، والويتر، أن أم فهد في ذمة الله.

سبب وفاة لطيفة العياف

مساء يوم السبت في تاريخ 2 يناير 2021 أعلن خبر زفاة أم فهد ، فاطمة العياف عبر مواق التواصل الاجتماعي، وتغريدات تويتر، وقد كان خبر مفاجئ للكثيرون، فصدر محركات البحث حول سبب وفاة فاطمة العياف، فبد مرور خمسة أيام على خبر وفاتها، خرج أهل فاطمة العياف بإصدار قرار بأنه بقلوب مؤمنة متطمنة ننعي وفاة ابتنا الفقيدة لطيفة عبد العزيز العياف حرف العم سعد بن علي فهد العجلان السويجي يرحمهم الله، وذلك بسبب صراعها مع المرض، وقد تم دفنها في مقبرة الشمال في الرياض بعد صلاة العصر في يوم الثلاتاء تاريخ 14/5/1442.

وقد تقام  الكثيرون بنشر هاشتقات وتغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي تنعي فيها وفاة لطيفة العياف أم فهد بقلوب مؤمنة حزينة على فراقها.

من هي لطيفة العياف، هي فتاة سعودية كانت تحتل مركزا على شاشات التفاز، كانت من ضحايا مرض السرطان، الذي ألم بجسمها إلى أن أسقطه، ووفاتها المنية، في يوم الثلاتاء في تاريخ 14/5/1442 هجري، وكان  خبر وفاتها للصاعقة، بعد تأكيد مصارعتها للمرض في الفترة الأاخيرة من عرها، وقد بينت الدراسات أنها في العقد الرابع من عمرها.