ما هو الصراط المستقيم،من أكثر التساؤلات التي يبحث عنها العبد المسلم في محركات البحث،ولا سيما كونه في كل صلاة يتجه بها المسلم لربه يذكر في سورة الفاتحة قوله تعالى:”اهدنا الصراط المستقيم”، فما هو الصراط المستقيم المقصود في الآية الكريمة ، حسب ما هو متداول لدى أغلب المسلمين فالصراط المستقيم هو الجسر الموجود فوق نار جهنم، فيدعو المسلم ربه أنه يهديه ليمر على الصراط دون أن يقع في نار جهنم،وهذا ما جاء معناه في بعض الأحاديث النبةية، لكن المعنى المقصود من الصراك المستقيم الوارد في سورة الفاتحة وفي قوله تعالى :اهدنا الصراط المستقيم”،ما المقصود منه، من خلال السطور القادمة فب المقالة سنعرض لكم المعنى المقصود من الصراط المستقيم.

معنى الصراط المستقيم

معنى الصراط المستقيم اختلف الكثيرون من أهل العلم في تحديد معنى الصراط المستقيم، فبعضهم قال أن الصراط المستقيم هو القران الكريم، والبعض الآخر قال أنه النبي صل الله عليه وسلم، وآخرون قال أنه صحابة رسول الله من بعده وهم أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب ،كثرت الاختلاف حول معنى الصراط المستقيم، إلى أن جاء بعض أئمة العرب من أهل الدين والعلم مبينا مفهوما شاملا وواضحا للصراط المستقيم حيث قال ابن القيم أن الصراط المستقيم هو طريق الدعوة إلى الله ، هي الرسالة التي جاء الرسل عليهم الصلاة والسلام لأجلها.
الصراط المستقيم هو طريق الوصل إلى الله عزوجل ، وهو معرفة وعمل العبادات والطاعات التي تقرب العبد لله عزوجل، والصراط المستقيم هو مضمون الشهادتين بان يتوجه العبد بقلب موقن ومقر بأن يشهد أن الله الواحد الأحد الحي الصمد الذي لا شريك له في الحكم رب كل شيء ومليكه، وأن محمد نبي الله المصطفى والمختار لكافة الأمم، فالصراط متمثل بتحقيق الشهادتان ، والتي تبنى عليها قبول الأعمال والطاعات عند الله .
فالصراط المستقيم هو العمل بما أمر به الله في كتابه الكريم من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تجنب المحرمات، التمثل بما جاء به النبي عليه الصلاة والسلام من أحكام وتشريعات تخص ديننا الإسلامي.

مواضع ذكر الصراط المستقيم في القرآن الكريم

الصراط المستقيم هو طريق الحق وهو طريق الوصول لرب العباد، ذكر الصراط المستقيم في الكثير من المواضع ويختلف المعنى المقصود في كل موضوع عن الآخر، ومن خلال ما يلي سنعرض لكم بعض من المواضع التي ذكر بها الصراط المستقيم وهي كالتالي:

  • قوله تعالى في سورة الفاتحة:”اهدنا الصراط المستقيم”.
  • سيدنا إبراهيم عليه السلام ، قد هداه الله إلى الصراط المستقيم،حيث قال الله تعالى في كتابه الكريم:” شاكرا لأنعمه، اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم”.
  • جمع الله الأنبياء الكرام عليهم من الله السلام على الصراط المستقيم فهم الهداة الذين هداهم الله، ليدعوا الناس إلى دين الهداية ويخرجونهم من ظلمات الجهل إلى نور الهداية، حيث قال الله تعالى:”وهدينناهما الصراط المستقيم”.
  • النبي محمد عليه الصلاة والسلام على الصراط المستقيم، وذلك في قوله تعالى:”قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين”.
  • أن أهل الدين والإيمان على الصراط المستقيم،حيث قال الله سبحانه وتعالى ، في كتابه الكريم:”وليعلم الذين أوتوا الكتاب أنه الحث من ربك فيومنوا به فتخبت له قلوبهم، وإن الله لهاد الذين آمنوا إلى صراط مستقيم”.

ما هو الصراط المستقيم، من تساؤلات المسلمين والمهتمين في أمور الدين والشريعة المتزايدة في محركات بحث جوجل، وقد بينا لكم من خلال السطور السابقة في المقالة بأن الصراط المستقيم هو الطريق الذي يسلكه العبد وصولا إلى الله عزوجل، وقد ذكرنا لكن مواضع من كتاب الله عزوجل تشمل كلمة الصراط المستقيم ، وقد اختلف معناها باختلاف موضعها، والذي دعى المسلم ليفكر بمعنى الصراط ذكره للآية الكريمة في كل ركعة وفي كل صلاة،وهي الآية المتمثلة في قوله تعالى:”اهدنا الصراط المستقيم”.