هل يجوز جمع صلاة العصر مع صلاة الجمعة ، الله سبحانه وتعالى فرض الصلاة على عباده ، حيث تعتبر الصلاة الركن الثاني من أركان الإسلام ، وهي من الىكائز المهمة ليصلح قلب المسلم ولتصلح أعماله، فقد فرض الله علينا الصللة وثبت ذلك في كتاب الله وسنة النبي محمد صل الله عليه وسلم، فقد ذكرت الكثير من الآيات القرانية الأحاديث النبوية الداعية للصلاة، وهن عبارة عن خمس صلاوات فرض لا يجوز للمسلم تحاوزها أو التقصير في أدائه للصلاة، وقد دعا الله في آياته الكريمة لصلاة الجمعة مبين فضل أداؤها في المسجد، الله سبحانه وتعالى رحيم بعباده ، فقد وضع التراخيص العدة على المسلم في ظروف معينة ومنها الجمع بين الصلواات، فهل يجوز الجمع بين صلاة العصر وصلاة الجمعة؟

جمع الصلاة

كلمة جمع في اللغة هي اتحاد ضد التفريق، ولكن تعرف كلكة جمع اصطلاحا بأنها: هو الجمع بين صلاتين من فرائض المسلم، وقد يكون الجمع في ميعاد الصلاة الأولى ويسمى جمع تقديم ، وقد يكون الجمع في ميعاد الصلاة الثانية ويسمى جمع تأخير، ويعتبر الجمع بين الصلوات من التراخيص التي منحها الله لعباده عند امتلاكهم عذر معين لذلك، لا يجوز الجمع بين الصلوات دون وجود عذر مقنع .

حكم جمع صلاة الجمعة مع صلاة العصر

صلاة الجمعة هي عبارة عن أداء الصلاة في وقت الظهيرة في المسجد يوم الحمعة، وأداء صلاة الجمعة في المسجد فضل كبير، وهناك العديد من الآداب التي يتوجب على الفرد الالتزام بها لأداء فريضة الجمعة في المسجد، قد تسائل البعض عن حكم جمع صلاة العصر مع صلاة الجمعة، وقد اختلف علماء الشريعة والدين والفقه في هذا الأمر، فقد أدلى كل مذهب من المذاهب الأربعة برأيه، وهي كما في النقاط القادمة :

  • المذهب الحنفي: بين المذهب الحنفي أنه لا يجوز الجمع بين صلاة الجمعو وصلاة العصر ما عدا في يوم عرفة والمزدلفة.
  • المذهب المالكي و المذهب الحنبلي: نص المذهبان الحنبلي والمالكي على استحالة جوزا الجمع بين صلاة الجمعة مع صلاة العصر، وقد استدلوا على ذلك بأنه لم يشهدوا عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام قيامه بالجمع بين الجمعة و صلاة العصر ، مؤكدين بأن صلاة الجمعة لا تعتبر صلاة ظهر كون أن لصلاة الجمعة العديد من السنن والأحكام والآداب الخاصة بها ولا تندرج على صلاة الظهر في الأيام غير الجمعة.
  • المذهب الشافعي: جاء المذهب الشافعي لينص على جواز الجمع بين صلاة العصر وصلاة الجمعة، كون أنه صلاة الجمعة تحدث في وقت الظهيرة وهي نفس وقت صلاة الظهر، ولا فرق بينهما، وشهدوا أن النبي كان يجمع بين صلاة الظهر والعصر، فاستندوا على ذلك لتأكيد جةاز الجمع بين العصر والظهر لما لذلك من تخفيف العبء عن المسلمين ورفعا للحرج عنهم بشريطة أن يكون لديهم عذر للجمع بين الصلوات.

الصلوات التي يجمع بينهما

كما وردنا عن أهل العلم والدين والفقهاء استنادا على مصادر الشريعة الإسلامية الثابتة وهي القرآن الكريم والسنة النبوية، بأن هناك صلوات لا يجوز الجمع بينهم أبدا وهما:

  1. لا يجوز جمع صلاة الفجر مع صلاة الظهر.
  2. ولا يجوز جمع صلاة العصر مع صلاة المغرب.

بينما الصلوات التي يجوز الجمع بينهما كما ورد عن النبي عليه أفضل الصلاة والسلام ، هي التالي:

  1. يجوز الجمع بين صلاة الظهر وصلاة العصر .
  2. ويجوز الجمع بين صلاة المغرب وصلاة العشاء.

وذكرت في ذلك بعض الأحاديث الواردة عن بعض الصحابة ، حيث شهدوا رسول الله يجمع بين الصلوات المذكورة أعلاه، حيث يقول ابن عباس “جمع الرسول صل الله عليه وسلم بين صلاة الظهر والعصر والمغرب والعشاء، دون خوف ولا مطر”.

هل يجوز جمع صلاة العصر مع صلاة الجمعة ، من أحد الاستفسارات التي شدت اهتمام بعض المهتمين بأمور الفقه والدين الاسلامي، فتم التساؤل حول جوز الجمع بين صلاة العصر و صلاة الجمعة، فقد بينا من خلال السطورالسابقة في المقالة اختلاف أصحاب المذاهب الفقهية الأربعة في إصدار الحكم ، فقد جاء المذهب االحنفي والمذهب المالكي والحنبلي بتأكيد عدم جواز الجمع بين صلاة العصر واصلاة الجمعة، وجاء على خلاف حكمهم المذهب الشافعي ليبين جواز الجمع، ولكن بشكل عام عدم جواز الجمع بينهما لأنهم لم يرد عن النبي انه قام بالجمع بينهم ، وكون أن صلاة الجمعة تختلف في أحكامها عن صلاة الجمعة.