مال فقده صاحبه ووجده غيره، توجد بعض الاحكام الشريعة والإسلامية التي لا خلاف فيها، ولا يمكن أن تٌستبدل بأحكام أخرى، وكما يسعى علماء السنة والإسلام إلى الاجتهاد إلى في تفسير الآيات القرآنية والأحاديث النبوية من أجل استخراج الأحكام الشرعية الصعبة والتي لا يرد عنها في القرآن الكريم والسنة النبوية، ولذلك قد نجد الكثير من المسلمين ممن يلجؤون إلى المبادرة بالأسئلة التي يتساءلون عنها في نطاق الإسلام والاحكام الشرعية وغيرها من الاحكام الصعبة، من الاحكام التي يتم التساؤل عنها مسألة “المال المفقود والذي وجوده أشخاص أخرين”، وهنا يتساءل البعض حول هذه المسألة وما هو الحكم الصحيح في هذه المسألة، لذلك سنتعرف من خلال هذا المقال على مال فقده صاحبه ووجده غيره.

مال فقده صاحبه ووجده غيره

إن عبارة ” مال فقده صاحبه ووجده غيره” هي عبارة تدل على مصطلح اللقطة وهي تُعرف في اللغة على أنها الشيء الملتقط، مأخوذة من اللقط وهو الأخذ والرفع، بمعنى مال فقده صاحبه ووجده غيره، ولها عدة أحكام.

حكم اللقطة

يوجد لمسألة ” مال فقده صاحبه ووجده غيره”، ولها عدة أحكام معينة، ومن هذه الأحكام:

  • الحكم الأول أن يعلم من نفسه الأمانة إذا أخذ اللقطة، والقدرة على تعريفها فانه يستحب له التقاطها لإيصالها لصاحبها قال صلى الله عليه وسلم “والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه”
  • الحكم الثاني أن يعلم من نفسه عدم القدرة على تحمل هذه الأمانة وتعريفها، فيحرم عليه أخذها.
  • الحكم الثالث إذا كان هذا المال في مكان مخوف أو مكان لا يتورع أهله من أخذ المال وعدم إرجاعه لصاحبه أو كانت الدابة في أرض مهلكة، فإنه يجب عليه أخذ المال إذا استطاع ذلك، لأنه من حفظ المال الذي أمرنا به.

المال الملتقط وأنواعه وحكمه

يوجد للمال الملتقط بعض الأنواع، ويوجد لكل نوع حكم شرعي واضح، وهي على النحو التالي:

  • النوع الأول المال الذي يعلم أن صاحبه تركه رغبة منه، وحكمه يجوز أخذه ولا يجب تعريفه.
  • النوع الثاني المال الذي لا تتبعه همة أوساط الناس، وحكمه يجوز أخذه ولا يجب تعريفه.
  • النوع الثالث المال الذي لم يتركه أصحابه وتتبعه همة أوساط الناس وله صورتان:
    • الصورة الأولى الحيوان الذي يمتنع بنفسه من صغار السباع إما لقوته وتحمله أو لطيرانه، وحكمه لا يجوز التقاطه.
    • الصورة الثانية الذي يمتنع بنفسه من صغار السباع إما لقوته وتحمله أو لطيرانه، وحكمها لا يجوز التقاطه.

ما الفرق بين اللقيط واللقطة

  • اللقيط هو الطفل وجد مطروحاً او ضائعاً ولا يعرف نسبه، وحكم التقاط اللقيط هو فرض كفاية على من وجد ولا يوجد تركه لأن هذا قد يتسبب في هلاكه.
  • اللقطة هي مال فقده صاحبه ووجده غيره.

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي وضحنا من خلاله مال فقده صاحبه ووجده غيره، وقد وضحنا من خلاله احكام اللقطة وأنواع المال الملتقطة، ودمتم بخير.