عملية إنجاب الأطفال وتربيتهم وتنشئتهم تنشئة حسنة، والعناية بهم وتقديم الرعاية المناسبة لهم من تغذية وصحة ومسكن مناسب ورعاية صحية ومشرب وملبس وغير ذلك من أنواع الرعاية، هذا جميعه يحتاج إلى دراسة كافية وتخطيط مسبق والحرص على تنظيم النسل والتباعد بين الولادات وذلك لأن فترة الحضانة ورعاية الطفل بعد الولادة تحتاج إلى جهد كبير من كلا الأبوين، حيث أن الطفل حديث الولادة لا يستطيع التعبير عن ما يحتاج أو ما يريد من غذاء أو نظافة أو رضاعة أو ما شابه، كما يكون هناك اضطرابات واضحة في نوم الطفل وهذا يحتاج إلى جهد كبير من أجل التأقلم مع هذا الوضع الجديد، وفي هذا السياق يطرح كتاب الطالب السؤال: تستهلك الحضانة كمية كبيرة من طاقة الأبوين، وذلك ضمن الأسئلة التي تتناول موضوع سلوك الحضانة ايجابياته وسلبياته، في هذا المقال سنوضح لكم الإجابة الصحيحة حول هذا السؤال، تابعونا للتعرف عليها.

تستهلك الحضانة كمية كبيرة من طاقة الأبوين

الإجابة: تستهلك الحضانة كمية كبيرة من طاقة الأبوين لرعاية الصغار، ربما على حساب صحة الأبوين وأمانهما.

حيث أن رعاية الأطفال خاصة حديثي الولادة تستهلك وتستنفذ طاقة كبيرة من طاقة الأبوين، وقد ينعكس ذلك جلياً على صحتيهما و واستقرارهما، وهذا يعتبر أحد السلبيات التي تظهر في مسألة حضانة الأطفال.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)