كان بين نوح وآدم عليهما السلام، لقد أوجب الله عز وجل على عباده الإيمان بجميع رسله، وعدم التفريق بينهم، فان كل أنبياء الله عز وجل راشدون مهديون، وانه يجدر الاشارة الى أن شرائع الانبياء كلهم نسخت بشريعة نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، فهو خاتم الأنبياء والمرسلين، وانه وعلى الرغم من عدم التفريق بين الأنبياء من حيث الإيمان بنبوت نبوتهم، إلا أنهم متفاضلون فيما بينهم عند الله، قال الله عز وجل: “تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللَّـهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ”

كم كان بين نوح وآدم عليهما السلام

ان مادة التربية الاسلامية هي اهم المواد التي يدرسها الطلاب في المدارس فالتربية الاسلامية تهتم بالدين الاسلامي وتعليمه للطلاب، فهي تفقههم في امور دينهم، وما جاء به رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم من تعاليم دينية، فالمدرسة تعتبر هي البيت الثاني للطلاب والتي يتلقون فيها مختلف انواع العلم، وان اهم انواع العلم هو العلوم الدينية وما انزله الله عز وجل وما امر به، فالطلاب يجب ان يتعلموا مثل هذه الامور الدينية ويتفقهون بها، لذلك فان مادة التربية الاسلامية مهمة في الحياة العلمية لكل طالب، وان من الاسئلة التي تواجه الطلاب في مادة التربية الاسلامية هي سؤال كان بين نوح وآدم عليهما السلام، وان الاجابة الصحيحة له هي ان عن ابن عباس قال بين آدم ونوح عشرة قرون، وبين نوح وإبراهيم عشرة قرون، وبين إبراهيم وموسى 700 سنة، وبين موسى وعيسى 1500 سنة، وبين عيسى ونبينا صلى الله عليه وسلم 600 سنة، ولقد اختلف الكثيرون في صحة هذه الاقوال فمنهم من قال انها من الاسرائيليات، هذا والله اعلم.